أبوظبي – مينا هيرالد: وقعت “نستله ووترز” اتفاقية شراكة مع المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة في دولة الإمارات العربية المتحدة من أجل بناء مصنع لمياه الشرب بقيمة 100 مليون درهم إماراتي في أبوظبي.

ويستمر عقد الإيجار لمدة 30 عاماً، ويمتد المصنع على مساحة 43 ألف متر مربع من الأرض، وستبدأ عمليات البناء خلال العام الحالي مع خطط للافتتاح عام 2018. وفور استكمال المشروع، يتوقع أن يوفر المصنع 100 فرصة عمل خلال الأعوام القليلة الأولى من تشغيله، وسيقوم بإنتاج علامة “نستله بيور لايف” لتوزيعها في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول الخليج الأدنى.

وبهذه المناسبة قال وليد زماميري، مدير العمليات في “نستله ووترز” في لمنطقة الخليج الأدنى: “تتفرد مدينة أبوظبي بموقع مثالي لإقامة مصنع جديد لمياه الشرب، فهي تتمتع بالكثير من المزايا الهامة بما في ذلك الكفاءة في إدارة المنشأة، والموقع الاستراتيجي للتوزيع ضمن دولة الإمارات ودول الخليج المجاورة”.

وسيكون هذا المصنع رقم 16 لـ “نستله ووترز” في منطقة الشرق الأوسط، والثاني في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث بدأ المصنع الأول عملياته التشغيلية في منطقة القوز الصناعية عام 2003، وتم بعدها نقله إلى مجمع “تكنوبارك” في المنطقة الحرة بجبل علي بدبي عام 2010.

وتم توقيع العقد أمس خلال حفل خاص ضمن فعاليات ملتقى الإمارات للاستثمار المقام خلال معرض “هانوفر ميسي”. وتأتي هذه الخطوة انطلاقاً من التزام المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية بتسليط الضوء على إمكانات شركائها إضافةً إلى مشاركة المعارف والخبرات. وتنضم المؤسسة إلى مجموعة من 19 من أبرز شركات التصنيع في الإمارات المشاركة في معرض “هانوفر ميسي”، أكبر معرض تجاري صناعي عالمي من نوعه يقام في مدينة هانوفر الألمانية.

وبدوره قال سعادة سعيد عيسى الخييلي الرئيس التنفيذي للمؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة: “نحن سعداء بالتعاون مع شركة ’نستله‘ إذ ستكشل المنشأة الجديدة إضافة قيمة لمدينة أبوظبي الصناعية الثالثة (ايكاد 3) ولمجموعة شركات الأطعمة والمشروبات المتواجدة لدينا. وتتجلى في هذه الشراكة البنّاءة استراتيجية مؤسستنا الرامية إلى تعزيز الاستثمارات في قطاع الأطعمة والمشروبات ضمن مناطقنا الاقتصادية”.

وأضاف: “نتطلع إلى شراكة طويلة الأمد تضيف مصنعاً جديداً لمجموعة المرافق العالمية الموجودة في المناطق الإقتصادية المتخصصة بأبوظبي. كما تؤكد هذه الشراكة مع ’نستله‘ على قدرة المؤسسة على جذب علامات عالمية رائدة إلى مدننا الصناعية”.

ويساهم المصنع الجديد في تلبية الطلب المتنامي على منتجات المياه عالية الجودة في المنطقة. كما سيتم بنائها حسب أعلى معايير الإستدامة البيئية، الأمر الذي سيجعلها من أكثر مصانع المياه المعلبة كفاءة في استخدام المياه والطاقة، مما يتماشى مع التزامات “نستله” الواردة في تقرير “نستله في المجتمع” الخاص بمنطقة الشرق الأوسط، الذي نشر عام 2015، حيث أكدت الشركة على التزامها بـ “العمل على تحقيق فعالية في استهلاك المياه واستدامتها في جميع أعمالنا” و”تحسين استهلاك الموارد بشكلٍ فعال في عملياتنا”.

وسنحرص على أن يكون للمصنع دور فعال من حيث كفاءة استخدام المياه وأن يؤثر ايجابياً على المجتمع المحلي. وقد ساهمت مصانع “نستله ووترز” البالغ عددها 15 في منطقة الشرق الأوسط في تحسين كفاءة المياه ضمن مختلف الأنشطة الخاصة بتعبئة المياه بنسبة 40% خلال الأعوام الأربعة الماضية مما أدى الى توفير 1.8 مليون متر مكعب من المياه خلال هذه الفترة.

وفضلاً عن الاستثمار في العمليات الإنتاجية في دولة الإمارات العربية المتحدة، تلتزم “نستله” بـ “تعزيز الترطيب الصحي للجسم كجزءٍ من أسلوب حياةٍ صحي”، كما ورد في تقرير “نستله في المجتمع” لمنطقة الشرق الأوسط. وتتعاون “نستله ووترز” مع مشروع WET (تثقيف المعلّمين في المدارس حول أهمية الماء) غير الربحي الهادف إلى تعليم الأطفال أهمية الحفاظ على المياه، حيث تم تنظيم الكثير من المبادرات في هذا المجال حتى اليوم شارك فيها نحو 22 ألف طالب ومدرس من مدارس متنوعة من مختلف أرجاء الإماراتمنذ العام 2010.