أبوظبي – مينا هيرالد: أعلن بنك أبوظبي التجاري اليوم عن نتائجه المالية عن الربع الأول من عام 2016.

النتائج الرئيسية للربع الأول من العام 2016:

نتائج العمليات :

إرتفع الدخل من العمليات بنسبة 5% ليصل إلى 2.112 مليار درهم مقارنة بالربع الأخير من العام الماضي، وبانخفاض بنسبة 4% مقارنة بالربع الأول من العام الماضي الذي تضمن الدخل من عمليات غير متكررة.
إرتفع صافي الدخل من الفوائد وأرباح عمليات التمويل الإسلامي بنسبة 7% ليصل إلى 1.573 مليار درهم مقارنة بالربع الأخير من العام الماضي بسبب الزيادة في القروض بينما تراجع بنسبة 4% عن ما كان عليه بنهاية الربع الأول من العام الماضي نتيجة لزيادة تكلفة الأموال.
حقق صافي الدخل من عمليات الصيرفة الإسلامية البالغ 150 مليون درهم نمواً بنسبة 15% مقارنة بالربع الأول من العام الماضي بتراجع وقدره 3% عن ما كان عليه بنهاية الربع الأخير من العام الماضي.
حافظ الدخل من غير الفوائد البالغ 539 مليون درهم على مستواه مقارنة بالربع الأخير من العام الماضي بينما سجل تراجعاً بنسبة 2% عن ما كان عليه بنهاية الربع الأول من العام الماضي.
بلغ الدخل من صافي رسوم وعمولات الخدمات المصرفية للأفراد بنهاية الربع الأول من العام الماضي (مع استبعاد أعمال الوساطة) 176 مليون درهم محققاً نمواً كبيراً بنسبة 29% بسبب زيادة القروض والإنفاق باستخدام بطاقات الائتمان.
إرتفع الدخل من عمليات الخزينة العامة ليصل إلى 122 مليون درهم بزيادة وقدرها 33% مقارنة بالربع الأخير من العام الماضي محافظاً على نفس مستواه بنهاية الربع الأول من العام الماضي.

ميزانية قوية واستمرار التركيز على تحسين مصادر الأموال ومستويات السيولة

إرتفع إجمالي الأصول بنسبة 12% ليصل إلى 232 مليار درهم كما إرتفع صافي القروض والسلفيات بنسبة 11% ليصل إلى 157 مليار درهم مقارنة بنهاية الربع الأول من العام 2015. وهي نسبة أعلى من متوسط الزيادات المحققة بواسطة البنوك العاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة.*
حققت ودائع العملاء زيادة بنسبة 15% عن ما كانت عليه بنهاية العام الماضي لتصل إلى 147 مليار درهم بما يتخطى المتوسط المحقق بواسطة البنوك العاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة.*
إرتفعت نسبة إيدعات العملاء قليلة التكلفة في الحسابات الجارية وحسابات التوفير بنسبة 11% عن ما كانت عليه بنهاية شهر مارس من العام الماضي لتصل إلى 65 مليار درهم، حيث شكلت هذه الإيداعات 44% من إجمالي الودائع. ويعود هذا الإرتفاع إلى الجهود الحثيثة التي يبذلها البنك لاجتذاب ودائع العملاء بالإضافة إلى المكانة الرائدة التي يتمتع بها البنك في مجال إداة النقد.
بلغت نسبة القروض إلى المصادر الثابتة 89% (ADR) .
حققت الزيادة في الودائع نمواً بمعدل أفضل من نمو قروض العملاء نتيجة لتركيز جهودنا على جذب الودائع مما أدى إلى تحسن نسبة القروض إلى الودائع لتصل إلى 106.3% (LDR) .

رأسمال قوي وسيولة عالية
بلغت نسبة كفاية رأس المال 18.09% وبلغت نسبة الشق الأول 14.74% بنهاية الربع الأول من العام 2016. وذلك بعد توزيع أرباح الأسهم بمبلغ 2.3 مليار درهم خلال الربع الأول من العام 2016. كما إرتفع إجمالي حقوق المساهمين بمبلغ 1.9 مليار درهم ليصل إلى 27.3 مليار درهم.
حافظ البنك على مكانته كمودع للسيولة من خلال معاملات ما بين البنوك، حيث بلغ صافي الإيداعات لدى بنوك الدولة 22.6 مليار درهم بنهاية الربع الأول من العام 2016.
بلغت نسبة السيولة 24.3%.

نسبة التكلفة إلى الدخل ضمن النطاق المستهدف
حافظت نسبة التكلفة إلى الدخل بنهاية الربع الأول من العام الجاري التي بلغت 34.9% على مستواها ضمن النطاق المستهدف (35.5% بنهاية الربع الأخير من عام 2015).
إرتفع متوسط الذمم المدينة المحملة بالفوائد بنسبة 8% مقارنة بنهاية الربع الأول من العام الماضي وبلغت نسبة تكلفة الأموال 1.17% نظراً لتراجع مستوى السيولة في الأسواق.

نوعية الأصول
بلغت نسبة القروض المتعثرة 3.4% بينما بلغت نسبة التغطية النقدية للمخصصات 112.1% بنهاية شهر مارس من العام الجاري.
تضمن إجمالي مخصصات القروض مبلغ 209 مليون درهم كمخصصات عامة بما يتماشى مع معدلات نمو محفظة القروض والظروف السائدة بالأسواق.
بلغت نسبة المخصصات العامة 1.94% من الأصول موزنة المخاطر الائتمانية بما يتخطى متطلبات المصرف المركزي البالغة 1.5%.

قال علاء عريقات، الرئيس التنفيذي وعضو مجلس الإدارة لمجموعة بنك أبوظبي التجاري:”بعد النتائج القوية التي حققها البنك بنهاية عام 2015، يسرني الإعلان عن تحقيق صافي أرباح بمبلغ 1.021 مليار درهم بنهاية الربع الأول من العام الجاري. بعد أن وصلت أرباح العام الماضي إلى مستويات قياسية، استطعنا خلال الربع الأول من العام 2016 التفوق في العديد من المجالات بالرغم من بيئة العمل الحافلة بالتحديات والتنافسية الشديدة، وذلك من خلال التزامنا الدائم بالوصول إلى أعلى مستويات الأداء على الأمد الطويل في معرض سعينا لتحقيق النمو المستدام. وفي ظل نظام الرقابة الصارم الذي نطبقه، إستطعنا خلال الربع الأول من العام الجاري تحقيق تقدم ملحوظ في العديد من المجالات، حيث شهدت محفظة القروض وكذلك محفظة ودائع العملاء نمواً ملموساً. كما حافظ العائد على حقوق المساهمين على مستواه المتميز عند 16% بينما بلغت نسبة كفاية رأس المال 18.09%. وتماشياً مع نهجنا المتحفظ في مجال إدارة المخاطر ونظراً للظروف السائدة في الأسواق ولمواجهة التحديات الاقتصادية، قمنا برفع مستويات المخصصات خلال الربع الأول من العام الجاري مقارنة بنهاية الربع الأول من عام 2015 الذي تضمن نتائج عمليات غير متكررة.
وأضاف: “نحن مستمرون في نهجنا المتحفظ لبناء ميزانية عمومية قوية من خلال التركيز على الإستفادة من فرص الأعمال المتاحة في الأسواق المحلية والأعمال الرئيسية للبنك، حيث يظل تركيزنا على أسواق دولة الإمارات العربية المتحدة أحد أهم ركائز إستراتيجيتنا وأسباب تميزنا. ونحن على ثقة تامة بقدرتنا على مواجهة التحديات والاستمرار في تقديم أرقى الخدمات لعملائنا الكرام والوصول إلى الامتياز في كل ما نقوم به من أعمال وتحقيق أعلى العوائد لمساهمينا.”
وقال ديباك كوهلر، كبير المسؤولين الماليين لمجموعة بنك أبوظبي التجاري: “استمر بنك أبوظبي التجاري في تحقيق نتائج مالية متميزة خلال الربع الأول من عام 2016 مما يدل على قدرتنا على التعامل مع التحديات الاقتصادية والعمل في ظل بيئة شديدة التنافسية من خلال منح الأولوية للحفاظ على مصادر كافية للأموال والسيولة بتكلفة منخفضة. وبالرغم من تراجع مستويات السيولة واحتدام المنافسة في الأسواق، حقق إجمالي ودائع العملاء نمواً بنسبة 15% مقارنة بالربع الأول من العام الماضي. ويعود هذا النمو في جزء أساسي منه إلى الزيادة التي شهدتها إيداعات العملاء في حسابات التوفير والحسابات الجارية والودائع الثابتة، كما إرتفعت تكلفة الأموال لتصل إلى 1.17% خلال الربع الأول من عام 2016 مقارنة مع 0.85% بنهاية الربع الأول من العام الماضي. وبلغت نسبة التكلفة إلى الدخل 34.9% بنهاية الربع الأول من هذا العام.”