دبي – مينا هيرالد: اختتم مركز دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية مشاركته الناجحة في مؤتمر الأفكار النيّرة في منطقة آسيا / الباسيفيك الذي نظمته الرابطة الأمريكية لمدراء الجمعيات (ASAE) والذي عقد مؤخراً في هونج كونج بعقد أكثر من 35 اجتماعاً مع هيئات اقتصادية آسيوية وأمريكية مهتمة بدخول أسواق دبي.

ويعتبر مؤتمر الأفكار النيّرة في منطقة آسيا / الباسيفيك ثاني فعالية تنظمها الرابطة الأمريكية لمدراء الجمعيات خارج الولايات المتحدة الأمريكية، حيث هدف مركز دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية إلى الترويج لخدماته، ولدبي كمركز إقليمي للهيئات الاقتصادية والمهنية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وعقد ممثلو المركز أكثر من 35 اجتماعاً مع هيئات اقتصادية آسيوية وأمريكية حيث استفسر المشاركون عن الخدمات التي يقدمها المركز، والمزايا التي توفرها دبي للهيئات الاقتصادية الآسيوية والأمريكية الراغبة بدخول أسواق المنطقة من بوابة دبي.

وأشار حسن الهاشمي، عضو اللجنة التنفيذية لمركز دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية ونائب رئيس العلاقات الدولية في غرفة دبي إلى إن المشاركة في هذا المؤتمر للعام الثاني على التوالي يعكس سمعة دبي الناجحة في الأسواق العالمية، مؤكداً الاهتمام الكبير الذي حظى به المركز من قبل المشاركين في المؤتمر.

وكشف الهاشمي إن المركز يعمل على ترسيخ مكانة الإمارة كوجهة أساسية للهيئات الاقتصادية العالمية، مؤكداً ان المركز سيلعب دوراً رئيسياً في تعزيز أداء وتنافسية قطاع صناعة المؤتمرات في دبي وخصوصاً في مجالات مهنية رئيسية كالطب والتعليم والاتصالات وغيرها الكثير.

وأضاف الهاشمي قائلاً:” وقد أسفرت مشاركتنا على الاتفاق على استضافة وفد من الرابطة الأمريكية لمدراء الجمعيات (ASAE) في دبي للاطلاع على جميع خدمات مركز دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية والمزايا العديدة التي توفرها الإمارة كبوابة لأسواق المنطقة والبنية التحتية المتطورة ومطارها وخدماتها اللوجستية الأفضل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.”

وتأتي مشاركة مركز دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية في هذا المؤتمر استكمالاً لجهوده في جذب الهيئات العالمية لتأسيس فروع لها في إمارة دبي، والاستفادة من الفرصة التي تتيحها لهم الإمارة لتعزيز تواجدهم في المنطقة.

وقال ستين جاكوبسين، مدير فعاليات دبي للأعمال بدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي:” إن مشاركتنا في مؤتمر الأفكار النيّرة في منطقة آسيا/الباسيفيك يعكس اهتمام الهيئات الاقتصادية الآسيوية والأمريكية في دبي والمزايا التي توفرها لهيئاتهم. فدبي هي مركز للتعليم والمعرفة، وجذب الهيئات العالمية لتأسيس فروع لها في دبي سيعزز من مكانتها على مستوى العالم.”

ويوفر مركز دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية بيئة رسمية للهيئات لتأسيس تواجد لها في دبي مما سيسمح لممارسي مهنة ما في قطاعٍ او مجالٍ معين مسجل في الإمارة من تكوين هيئة قائمة على مبدأ العضوية. كما يوفر مركز دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية الأطر اللازمة للهيئات الدولية لافتتاح مكاتب تمثيل إقليمية لها في دبي لممارسة أعمالها في الإمارات وانطلاقاً منها إلى أماكن أخرى في العالم.

وقد أطلق مركز دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية بداية العام 2014 بعد توقيع مذكرة تفاهم بين غرفة تجارة وصناعة دبي، ودائرة السياحة والتسويق التجاري، ومركز دبي التجاري العالمي، حيث يهدف المركز إلى استقطاب وترخيص الهيئات الإقليمية والدولية وتقديم المساعدة لتأسيسها أو فتح فروعها أو مكاتبها الرئيسية في الإمارة بالتنسيق مع الجهات الحكومية، لما يضيفه تواجدها في الإمارة من أهمية في دعم مركز الإمارة الإقليمي والعالمي نظراً لما تتمتع به من خبرات وإمكانيات فنية في مجال اختصاصها.

وبالنسبة للهيئات الاقتصادية المختلفة، فإن عملية الإنتقال الى دبي تتضمن العديد من الميزات تضاف إلى كون دبي مدينة عصرية على مفترق طرق بين اوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا، والفرص التجارية التي يقدمها هذا الموقع الجغرافي المميز.