دبي – مينا هيرالد: أظهرت نتائج مؤشر ثقة الأعمال للربع الأول من 2016، الصادر عن دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، أن الشركات العاملة في دبي تتوقع استقرارا في الأعمال خلال الربع الثاني من 2016، حيث أن القطاعين الصناعي والخدمي هما الأكثر تفاؤلا على مستوى سائر القطاعات بمجتمع الأعمال في الإمارة. ويتوقع السوق ايضا استقراراً مصاحباً بنمو طفيف خلال الربع الثاني، وذلك بعد أن شهد الربع الأول أداءا قويا في كل من قطاعات الصناعة والخدمات والنقل والبناء.

ويظهر المؤشر أن 47٪ من المستطلعين يتوقعون استقرار الوضع، فيما يرى 39٪ المزيد من التحسن في الربع الثاني من عام 2016. وأكدت نسبة 83٪ من أصحاب الشركات بعدم توقعهم لأي تحديات جديدة في عملياتهم التجارية، مقارنة بنسبة 55٪ في الربع الأخير من عام 2015.

ورصد مؤشر ثقة الأعمال في الربع الأول من عام 2016 على نحو 116.5 نقطة مقابل 116.1 نقطة في الربع الرابع من 2015، وتبدو الشركات الكبرى أكثر ثقة بواقع 121.0 نقطة من الشركات الصغيرة والمتوسطة، التي نالت على 109.6 نقطة.

وأشارت الشركات إلى انخفاض التوقعات بالنسبة لأسعار البيع مقارنة بالربع الرابع من عام 2015، حيث بلغ صافي الرصيد 1٪ للربع الثاني من 2016، مما يتسق مع الانخفاض في معدل التضخم المسجلة في دبي بواقع 0.22٪ في شهر فبراير 2016). كما أشارت الشركات إلى تضاؤل حجم أرباحهم على أساس سنوي، إلا أنها أظهرت تحسنا ايجابيا متواضعا على أساس ربع سنوي ويعزى ذلك لطلبات الشراء الجديدة.

وفيما يتعلق بحجم المبيعات، تتوقع 45٪ من الشركات زيادة، فيما ترى 14٪ انخفاضا، وعلى الرغم من أن قطاع الصناعات التحويلية هو الأكثر تفاؤلا بشأن حجم المبيعات في الربع الثاني من العام 2016، إلا أن قطاع الخدمات قد أظهر تراجعا حادا في التوقعات مما يتوافق مع انخفاض النشاط الاقتصادي خلال أشهر الصيف.

ويعد القطاع التجاري الأكثر تفاؤلا من بين القطاعات الرئيسية الثلاثة (الصناعة، الخدمات والتجارة) من حيث حجم المبيعات. ويصنف القطاع الصناعي الأكثر تفاؤلا في الأرباح. ويمتاز قطاع الخدمات بكونه الأكثر تفاؤلاً حول أسعار البيع والتعاقد. وفي قطاع الخدمات، تترقب الفنادق والمطاعم بحذر حجم المبيعات في الربع الثاني من العام 2016، في حين نرى أن قطاع السيارات والالكترونيات من أكثر القطاعات تفاؤلا ضمن القطاع التجاري.

جرى الاستبيان الذي أعدته اقتصادية دبي في الفترة ما بين يناير وحتى مارس 2016 مع 501 شركة محلية عاملة في إمارة دبي، وتم طرح الأسئلة والإجابة عليها ثلاثة خيارات هي “زيادة”، “انخفاض” أو “استقرار” في المؤشرات الرئيسية وتشمل إيرادات المبيعات، وأسعار البيع، ونسبة الأرباح، والتوظيف، وغيرها، وتقوم اقتصادية دبي بإجراء المسوحات بشكل ربع سنوي لإعطاء مؤشرات واضحة لأداء قطاع الأعمال في كافة القطاعات الاقتصادية، ورصد ومراقبة مؤشر ثقة الشركات.

يهدف المؤشر الربع السنوي الذي تقوم بإعداده دائرة التنمية الاقتصادية في دبي، بالتعاون مع شركة الاستشارات العالمية “دان آند براد ستريت” إلى قياس تصورات مجتمع الأعمال، وتقييم حالة وبيئة الأعمال في دبي خلال الفترة المقبل، وهو ما يساهم في تحليل التوجهات والقضايا الرئيسية التي تهم رواد الأعمال وأصحاب الشركات في دبي.

اعتمدت الدراسة في اختيار وتصنيف العينات المدروسة بما يضمن التمثيل المناسب لكافة المشاريع الصغيرة والمتوسطة والكبيرة، في قطاعات التصنيع والتجارة وتقديم الخدمات. وشمل الاستطلاع كذلك الشركات المعنية بالاستيراد والتصدير، حيث أولت اقتصادية دبي في دراساتها توقعات الشركات العاملة في قطاع التصدير في الإمارة. وقد تم احتساب نتائج مؤشر ثقة الاعمال مع تقدير حجم مساهمة كل من الشركات الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي لإمارة دبي.

وللمزيد من المعلومات حول المسوحات، يرجى الاتصال بالأستاذة ليلى بوعبدالله، مدير أول المعلومات الاقتصادية في الدائرة، على الرقم +971 4 4455884.