دبي – مينا هيرالد: قام عدد من قيادات الهيئة بـ 8 زيارات ميدانية إلى مراكز إسعاد المتعاملين منذ إطلاق مبادرة “حاضرين” في شهر أكتوبر من العام الماضي، لتعزيز التفاعل المباشر مع المتعاملين ومشاركة موظفي الخدمة تجربة العمل في مكاتب استقبال المتعاملين والترحيب بهم والتعرف على أفضل الأساليب التي يتم من خلالها تقديم الخدمات للمراجعين، سعياً منها لضمان جودة الخدمة لجميع مراجعي مكاتب إسعاد المتعاملين، وتسجيل اقتراحاتهم ومتطلباتهم المستقبلية، فيما استقبل المركز 72 ملاحظة وتوصية خاصة باستقبال المتعاملين وبالخدمات التي يقدمها.
شارك في هذه المبادرة كل من سعادة سعيد السويدي نائب المدير العام لقطاع الخدمات المساندة، وسيف بن غليطة مدير إدارة التطوير والتكنولوجيا، ومحمد الزرعوني مدير إدارة السياسات والبرامج، استكمالاً لمبادرة “حاضرين”، في إطار تعزيز أسلوب الحياة الإلكتروني في دولة الإمارات، وتحقيق هدف الهيئة في ضمان تقديم كافة الخدمات الإدارية وفق أعلى معايير الجودة والكفاءة والشفافية، والارتقاء بتجربة إسعاد المتعاملين ورفع مستوى رضاهم وسعادتهم عن الخدمات المقدّمة لهم، وضمان التواصل المباشر مع المتعاملين.
وقال سعيد السويدي: “يمثل مركز إسعاد المتعاملين الخطوة الأولى لتحقيق سعادة المتعاملين وبالتالي تحقيق رفاهية المجتمع، فهو الركيزة الأولى التي نتطلع من خلالها إلى تقديم الأفضل دائماً. ونسعى من جانبنا إلى بذل المزيد من الجهد لترسيخ ثقافة التميز والإبداع في بيئة العمل وتطوير خدماتنا بالاعتماد على أفضل الممارسات وأحدث الأساليب ذات الكفاءة والفعالية العالية.”

وأضاف السويدي: “يسعدني اليوم الوقوف عن قرب في مركز إسعاد المتعاملين، للتعرف على مشاكلهم وتطلعاتهم، وإكسابهم ثقة أكبر فيما نقدمه لهم من خدمات وحلول. ونولي من جهتنا أهمية خاصة للمتعاملين، ونسعى إلى تلبية احتياجاتهم والبحث في تقديم كل ما يرقى إلى مستوى تطلعاتهم. ونسعى من خلال مبادرة “حاضرين” إلى فتح قنوات جديدة لتعزيز التواصل المباشر مع المتعاملين ودراسة وإيجاد طرق مبتكرة للارتقاء بمعايير الخدمات التي نقدمها لهم، مدفوعين بمساعينا الحثيثة لتحقيق التميز في تقديم خدماتنا.”

وأنجز مركز إسعاد المتعاملين في “الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات” خلال الربع الأول من العام الحالي حوالي 3000 معاملة، كما نجح المركز في تقليل وقت الانتظار من خلال تطبيق “الموظف الشامل” (One Stop Shop) وسرعة الإنجاز وتعزيز الاستجابة والتعامل بكفاءة عالية مع الشكاوى عبر تطبيق نظام “إدارة علاقات المتعاملين” (CRM).

وتحرص الهيئة دائماً على رفع وعي الموظفين بطريقة غير تقليدية وعملية. فضلاً عن تبادل الخبرات بين موظفي الواجهة وموظفي الإدارة للمساهمة في إعطاء موظفي مركز إسعاد المتعاملين الثقة الكاملة بأهمية مكانهم في الواجهة، وأخذ الاقتراحات والملاحظات من الموظفين، مما يساهم في التطوير المستمر وتحقيق التميز والوصول إلى الخدمة الحكومية المتميزة وضمان رضا وسعادة المتعاملين.