دبي – مينا هيرالد: بادر مكتب التجارة والسياحة والاستثمار لجمهورية بيرو بدولة الإمارات العربية المتحدة بتوسيع نطاقه الجغرافي ليشمل جنوب إفريقيا. ويأتي تعزيز أعمال المكتب نحو جنوب إفريقيا نظراً للاهتمام المتزايد والعلاقات الاقتصادية المتنامية بين البلدين.
وسيتولى في الوقت الحاضر ألفارو سيلفا-سانتيستبان إف. إدارة العمليات التشغيلية في جنوب إفريقيا، مع الاستمرار في منصبه كمدير لمكتب التجارة والسياحة والاستثمار لجمهورية بيرو بدولة الإمارات العربية المتحدة.
وتشكّل هذه الخطوة جزءاً من استراتيجية طموحة ترمي إلى مساعدة الشركات البيروفية على التوسع نحو مناطق تتسم بوتيرة نمو عالية في الإقليم الجنوبي من القارة الإفريقية.
ويقول سيلفا-سانتيستبان إف.: “يعتبر ترسيخ نطاق أعمالنا ليشمل جنوب إفريقيا بمثابة خطوة منطقية من المنظور التجاري. إن دولة الإمارات تتمتع بمركز تجاري قوي من وإلى إفريقيا، وتشهد حركة الواردات والصادرات نحو المناطق الشرقية والجنوبية من القارة الإفريقية ازدياداً ملحوظاً عبر دبي. من هنا، فإن خبرتنا في كلتا السوقين ستساعد على اغتنام جانب من هذا الزخم التجاري، وتعزيز التجارة المباشرة والاستثمارات بين بيرو وجنوب إفريقيا”.
وقد نمت الصادرات من بيرو إلى جنوب إفريقيا بحوالي 114% منذ العام 2013.
ومن بين القطاعات الرئيسية المستهدفة للتجارة والتي يركز عليها مكتب بيرو وجنوب إفريقيا: الزراعة، وخدمات ما بعد البيع لصناعة السيارات، والديكور المنزلي، والآلات الصناعية، والإنشاءات والمواد، ومستحضرات التجميل. أما القطاعات الواعدة محط الأنظار للاستثمارات المحتملة، فتشمل: الطاقة المتجددة، والتعدين، والبنية التحتية، والسياحة والترفيه.
ويضيف سيلفا-سانتيستبان إف: “تعد جنوب إفريقيا من بين الاقتصادات الناشئة الرائدة ضمن القارة، كما أنها منفذ هام للدخول إلى الإقليم الجنوبي لإفريقيا. ونعمل بفاعلية لإرساء علاقات تعاون وثيقة، وتقييم آفاق التبادل المشترك بين البلدين. ففي شهر أبريل فقط، قمنا بتنسيق أربع بعثات تجارية لإرسالها خلال النصف الثاني من العام، بعضها بحضور أكثر من 20 شركة. ومن شأن ذلك أن يساهم في ترسيخ الاهتمام الحالي، وأيضاً في تعزيز العلاقات التجارية مع واحدة من أبرز الدول في أميركا اللاتينية”.