دبي – مينا هيرالد: أعلنت دبي الجنوب عن إطلاق المرحلة الأولى من مشروع “سكني”، المفهوم الجديد للمجمعات السكنية التي تتمحور حول سعادة الموظفين ورفاهيتهم وزيادة معدلات إنتاجيتهم، في الوقت ذاته.
وسوف تشتمل المرحلة الأولى من هذه المبادرة الفريدة على 10 مبان تضم 1,140 غرفة رحبة، من المقرر إنجازها بحلول يونيو 2017. وستكون هذه الوحدات متاحة للشركات العاملة ضمن دبي الجنوب وفي مشاريع التطوير المجاورة، والتي ترغب في تزويد موظفيها بمجمعات سكنية ذات جودة عالية وقريبة من أماكن عملهم. ولدى اكتمال المرحلة الأولى، فإنه من المتوقع أن يستوعب مجمع “سكني” ما يصل إلى 6,000 موظف.
وحول المشروع الجديد، قال سعادة خليفة الزفين، الرئيس التنفيذي لمؤسسة مدينة دبي للطيران: “تتمحور رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حول جعل دبي الوجهة المفضلة للعيش والعمل. ومن هنا، فإن تركيزنا في دبي الجنوب ينصب حول ضمان مواكبة هذه الرؤية وذلك المستوى من النمو. ونحن واثقون من أننا سنتمكن من المساهمة في تحقيق رؤية سموه من خلال تطوير الحلول الفعالة والبنية التحتية اللازمة لتوفير حياة سعيدة للموظفين وتزويدهم بإمكانية تحقيق التوازن بين العمل والحياة عبر الحد من مسافات التنقل وتعزيز سهولة الوصول إلى المرافق الهامة، اللذان يمثلان شرطان أساسيان للعمل والترفيه على حد سواء.”
تجدر الإشارة إلى أن الوحدات السكنية للموظفين ستكون مستقلة ومجهزة بوحدات تكييف مركزي وقطع الأثاث الأساسية وستخضع للحراسة الأمنية والمراقبة التلفزيونية على مدار 24 ساعة، كما ستتوفر فيها خدمات متكاملة لإدارة المرافق. وسيتم إنشاء الوحدات السكنية حول مبنى مركزي في المجمع، سيضم مرافق تجارية ومطبخ مجهز وقاعة طعام ملحقة لتقديم ثلاث وجبات يومياً، فضلاً عن توفر إمكانية طلب الوجبات الخارجية.
إن التصميم الفريد الذي يجمع بين الوحدات السكنية ووسائل الراحة والأماكن الأساسية، مثل المراكز الطبية والمسجد والسوبرماركت وصالة الألعاب الرياضية والمكتبة العامة والمساحات الخضراء، علاوة على المناطق الترفيهية مثل الملعب الرياضي والمواقف الوافرة للحافلات والسيارات، سيضمن سهولة حصول السكان على كافة الخدمات المتعددة والضرورية للعمل والترفيه. وللمزيد من الراحة وسهولة التنقل، ستتوفر شبكة متكاملة من حافلات هيئة الطرق والمواصلات التي ستربط القاطنين في “سكني” مع مطار آل مكتوم الدولي ومدينة دبي. ولدى اكتمال بنائه في عام 2020، فإنه من المتوقع أن يستقطب مشروع

“سكني” ما يقدر بنحو 15 ألف شخص. كما يهدف هذا المشروع التطويري أيضاً إلى تلبية احتياجات النمو الاقتصادي المتوقع في دبي الجنوب، حيث من المقدر توافد مئات الآلاف من الموظفين للعمل ضمن دبي الجنوب والمناطق المحيطة بحلول عام 2025.
ومن جانبه، قال محمد العوضي، نائب الرئيس للإدارة العقارية في دبي الجنوب: “لا يشكل مجمع “سكني” مجرد سكن للموظفين وحسب، بل إنه يهدف إلى تقديم أعلى مستويات البنية التحتية وأفضل الخدمات في فئته، تأكيداً على التزامنا بتوفير مجمع سكني للموظفين يتميز بالغرف الرحبة وقربه من وسائل الراحة والخدمات الضرورية، الأمر الذي سيثمر بدوره عن توليد الشعور بالأهمية والانتماء لدى الموظفين، وبالتالي، تعزيز مستويات إنتاجيتهم ونوعية حياتهم.”
تستحوذ الشركات على محور الاهتمام في دبي الجنوب، حيث تهدف بيئة الأعمال المتكاملة إلى توفير عروض فريدة وحوافز متميزة من حيث قطع الأراضي والمساحات المكتبية والمباني والمنشآت الصناعية الواقعة ضمن مناطقها الاقتصادية الحرة. كما يقدم الموقع الاستراتيجي الذي تتمتع به دبي الجنوب سلاسة فريدة للشركات في الوصول إلى الأسواق العالمية الرئيسية وتحقيق توفير كبير في التكاليف التشغيلية والوقت.