دبي – مينا هيرالد: أعلن القائمون على تنظيم قمة المسؤولية الاجتماعية للشركات عن اختيار اسم جديد على الفعالية، تأثير، منتدى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للتأثير الاجتماعي والمسؤولية الاجتماعية للشركات، وذلك تقديرا للدور الذي تلعبه المواقف والتوجهات في تغيير المسؤولية الاجتماعية لشركات والتحول في التركيز على استراتيجيات وبرامج الأعمال التي تضمن ترك أعمق الأثر في المجتمعات ولمدى طويل.

وبعد مسيرة ناجحة استمرت 12 عاما، ستلعب فعالية ’تأثير‘ دورا في الجمع بين أرفع المتحدثين الإقليميين والدوليين من خبراء التأثير الاجتماعي في الفعالية التي تعود للانعقاد في الفترة ما بين 22-25 مايو في فندق العنوان بدبي مارينا.

وبدعم من هيئة تنمية المجتمع بحكومة دبي، سيفتتح المنتدى فعالياته بكلمة يلقيها سعادة خالد الكمدة، المدير العام للهيئة، يليه متحدثون من مؤسسات أخرى عريقة من أمثال نستلة، فايسبوك، القيادات العربية الشابة، أرامكو السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي، والذين يشاركون في تقديم كلمات ملهمة ونقاشات بناءة.

وقالت هدى عبدالحي، مديرة منتدى ’تأثير‘: ”لحظنا تحولا في العقلية التجارية وأن المؤسسات تتوجه بعيدا عن الأعمال الخيرية التقليدية والتبرعات نحو تخطيط استراتيجيات مستدامة أكثر تأثيرا على المجتمع. نتفهم أن على القمة أن تواكب التطور والتغييرات المحيطة بها في عالم سريع التبدل والتغيير.“

وأضافت: ”سلّطت أبحاثنا الضوء على حاجة المؤسسات لإعادة التفكير في مبادراتها للمسؤولية الاجتماعية ومنحها الأهمية التي تستحقها وضمان دمجها في استراتيجيات الشركات وتماشيها مع أهداف الشركات وتوقعات المجتمع الذي تعمل فيه. وهذا بالضبط ما دفعنا لتغيير الاسم إلى ’تأثير‘.“

وسيتضمن منتدى تأثير 2016 المستحدث كلمات وجلسات نقاشية متعددة، بالإضافة لعرض الدراسات والأبحاث ذات العلاقة وعقد مراكز التاثير، مناطق التعاون واللقاءات الاجتماعية والتعارفية.

وستبدأ الفعالية بمنتدى من يومين يختتم باختيار الانضمام لأحد ثلاث خيارات لتجمعات تدريبية متنوعة تقام على مدار اليومين التاليين، كل منها يعالج مواضيع واهتمامات مختلفة من خلال المحاضرات، التجارب الشخصية، المهام المكلف القيام بها والدراسات.

وسيتناول اليوم الأول للفعالية كلمة يلقيها ’ييفس مانغارد‘، رئيس ورئيس مجلس إدارة نستلة الشرق الأوسط، والذي سيسلط الضوء على تفاصيل استراتيجية القيم المشتركة التي تخلقها الشركة وحجم التزاماتها، ويقول: ”كنا الشركة الأولى في الشرق الأوسط التي تعلن عن التزامات مستقبلية في مجالات التغذية والمصادر المسؤولة والمياه والاستدامة البيئية والناس والامتثال، في تقرير نستلة الاجتماعي للمنطقة، والذي تم تقديمه في 2015“.

وأضاف مانغارد: ”ستقوم الشركة بالمطالبة بتشكيل تحالف للشباب في إحدى الحصص التفاعلية وذلك تماشيا مع التزامها تجاه ”تعزيز فرص الشباب في بدء وتطوير الوظائف في الشرق الأوسط“ وذلك بسبب ”إيماننا الراسخ بأن توحيد الجهود يمكنه خلق تأثير أجتماعي أكبر“.

من جهته سيشارك أحمد الأشقر، مؤسس ورئيس مؤسسة هلت برايز، والشريك والعضو في مباردة كلينتون العالمية في الجلسة الافتتاحية للمنتدى، وسيتطرق للحديث عن موضوع التأثير الاجتماعي في الشرق الأوسط، والكشف عن النظام البيئي.

وقال الأشقر: ”الاستثمار العالمي في التأثير الاجتماعي ينمو بشكل سريع، وبالرغم من بطئه في الوصول إلى أسواق الشرق الأوسط إلا أنه بدأ انتشاره. هناك نشاطات جديد تظهر يوميا في هذا المجال، لكن ما معنى ومدى تأثير كل هذا؟ سأقوم في الكلمة التي سأقدمها بتوضيح سوق التأثير الاجتماعي في المنطقة، تعريف الاستثمار الرائج وتوضيح الصناعات التي يتم الاستثمار فيها. سأعرض وجهة نظرة شاملة حول مجال التأثير الاجتماعي في المنطقة والتوجهات المستقبلية الأبرز“.

وتضم قائمة المتحدثين كلا من: كارولين فينز، مؤسسة ’غيفين إفيدينس‘، وأميرة رشاد، رئيسة العلامة لدى فايسبوك الشرق الأوسط وأفريقيا، إلينا كيلي، مدير المسؤولية المجتمعية لدى مايكروسوفت الخليج، سامي خوري، المدير التنفيذي للرواد العرب وهيذر إلنر، الشريكة المساهمة في مؤسسة هابيتات الدولية للأعمال الإنسانية.

وستشكل منطقة نستلة لتوظيف الشباب ودعمهم من الإضافات الجديد على القمة والتي ستناقش وتقدم دراسات حول تنمية الشباب وفرص العمل لهم، في الوقت الذي ستمكن فعالية ’مركز تأثير‘ الرواد والمبتكرين الشباب من مشاركة قصص نجاحهم وفشلهم والتجارب التي تعلموها مع الآخرين.

وستعقد القمة على هامشها ’جوائز تأثير‘ التي ستقام في اليوم الافتتاحي (22 مايو) لتكريم الإنجازات المتميزة للمؤسسات والفرق والتي ساهمت بشكل كبير في تطوير التأثير الاجتماعي وأجندة المسؤولية المجتمعية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.