دبي – مينا هيرالد: يشارك وفد دولة الإمارات في منتدى “القمة العالمية حول مجتمع المعلومات” (WSIS) المنعقد خلال الفترة من 2 إلى 6 مايو/أيار المقبل في جنيف، سويسرا. وتعد نسخة هذا العام من المنتدى العالمي الأحدث في مجال التنمية القائمة على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. ويتم تنظيم المنتدى من قبل الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU) ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونيسكو” (UNESCO) وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) ومؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (UNCTAD) بالتعاون مع الجهات الميسرة لمسارات عمل القمة العالمية حول مجتمع المعلومات والجهات الميسرة المشاركة.

وتعتبر الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات شريكاً استراتيجياً لمنتديات القمة العالمية حول مجتمع المعلومات منذ العام 2010، وهي الشريك البلاتيني للحدث هذا العام. كما تعمل الهيئة على متابعة تنفيذ مسارات عمل القمة – خطط العمل الملموسة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة المتفق عليها عالمياً من خلال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات- في دولة الإمارات.

وقال سعادة حمد عبيد المنصوري، مدير عام “الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات”: “يعد المنتدى السنوي للقمة العالمية حول مجتمع المعلومات منصة هامة لدولة الإمارات للتعبير عن تضامنها مع الأهداف العالمية الرامية إلى الاستفادة من قوة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تسريع وتيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية. سنقوم باستعراض بعض من أهم إنجازات دولة الإمارات فيما يتعلق بتطبيق مسارات عمل القمة العالمية حول مجتمع المعلومات تحت توجيهات الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، وكيفية توافقها مع المساعي والجهود الوطنية الرامية إلى تأسيس اقتصاد قائم على المعرفة. كما نتطلع إلى اكتساب مزيد من المعلومات والأفكار القيمة من مختلف الجهات الدولية المشاركة التي تحرز تقدماً كبيراً في إرساء مجتمعات المعلومات”.

وقالت حصة عيسى بوحميد، مساعد المدير العام للخدمات الحكومية والريادة في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء: “إن القمة العالمية لمجتمع تكنولوجيا المعلومات تشكل منصة مهمة لعرض تجربة الحكومة الذكية والمدينة الذكية في دولة الإمارات، وإبرازها على المستوى العالمي، لما تمثله هذه القمة من أهمية حيث يلتقي بها ممثلون لحكومات 140 دولة ورواد الأعمال والقطاع الخاص”.

وأكدت بوحميد أن مبادرة الحكومة الذكية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” في مايو 2013 شكلت نقطة تحول في العمل الحكومي وأحدثت نقلة نوعية في الخدمات الذكية.

وأضافت بوحميد: “سنعرض خلال القمة العالمية لمجتمع تكنولوجيا المعلومات أهم مراحل التحول إلى الحكومة الذكية وارتباطها برؤية الإمارات 2021 الهادفة إلى الوصول بالدولة لمصاف أفضل دول العالم في مختلف المجالات، والدور المهم الذي تلعبه القمة العالمية للحكومات في استشراف وصناعة المستقبل”.

ومن جهته أشاد سعادة وسام العباس لوتاه، المدير التنفيذي لمؤسسة حكومة دبي الذكية، بالدور الكبير والجهود المستمرة التي تبذلها الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في هذه القمة باعتبارها الراعي البلاتيني للحدث، مشيراً إلى أهمية المناقشات التي تم تناولها خلال الاجتماع التنسيقي لكافة أعضاء وفد دولة الإمارات العربية المتحدة للتعرف إلى الملامح العامة للمشاركة للحكومية وضمان التنسيق التام بين الأعضاء بما يضمن ظهور وفد الدولة بصورة مشرفة، تمهيداً للمُشاركة في القمة العالمية حول مجتمع المعلومات.

وقال سعادته: “لقد رسخت دولة الإمارات معياراً عالمياً في مجال التحول الذكي ومواكبة أفضل الممارسات الدولية في هذا الإطار، بما يكفل إدارة كل المرافق والخدمات عبر أنظمة إلكترونية وذكية مترابطة، وصولاً لمدينة دبي الأذكى عالمياً، وكوننا الذراع التقني لمكتب مدينة دبي الذكية فلدينا تجربة فريدة سوف نعرضها خلال القمة نستعرض خلالها الاستراتيجيات والمبادرات والمعايير الداعمة للتحول الذكي الذي تشهده دبي على وجه الخصوص ودولة الإمارات بشكل عام، وصولاً لأعلى مراكز الريادة والمؤشرات التنافسية العالمية، لتحقيق التنمية المُستدامة الشاملة للدولة وفق أفضل المعايير العالمية”.

وأضاف سعادته قائلاً: “إننا فخورون بالمُشاركة في هذه القمة، لعرض نموذج دبي التي تحولت إلى تجربة عالمية لافتة يُشار لها بالبنان نظراً لحجم الإنجازات النوعية التي حققتها، ضمن مُختلف المسارات التنموية. لقد أصبحت دبي نموذجاً يحتذى به للاقتصادات التي تتمتع ببنية تحتية ذات مستوى عالمي، من خلال الاستخدام الشامل لأحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا الاتصال والمعلومات الذكية، ضماناً لاستدامة البنية التحتية وأنظمة الخدمات المتطورة في مدينة دبي الذكية، ووصولاً إلى المكانة الريادية، من خلال تطبيق رؤى وخطط صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله”، استمراراً لمسيرة الابتكار والتميز”.

ومن الملفات التي سيتم إستعراضها في القمة أيضاً، تجربة جائزة “أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول”، والمبادرات الحكومية الرئيسية الهادفة لتقديم خدمات متميزة مثل نظام النجوم العالمي لتصنيف مراكز إسعاد المتعاملين، والجوائز الهادفة لتوظيف التكنولوجيا الحديثة في خدمة الإنسان، مثل جائزة الطائرات بدون طيار لخدمة الإنسان وجائزة الروبوت والذكاء الاصطناعي لخدمة الإنسان، ومتحف المستقبل، وصولا إلى جهود الإمارات لإطلاق مسبار الأمل.

وقد أثنى العقيد الخبير الدكتور إبراهيم الدبل، المنسق العام لبرنامج خليفة لتمكين الطلاب، على جهود هيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات على عقدها الاجتماع التنسيقي للجهات صاحبة المشاريع المرشحة للفوز بجوائز القمة العالمية حول مجتمع المعلومات والتي سيتم الإعلان عنها خلال حفل يقام في مقر الاتحاد الدولي للاتصالات في العاصمة السويسرية جنيف سير الفعالية، مثمناً جهود المدارس المشاركة والمنظمين لهذه الفعالية، كما عبر عن تطلعاته لتشمل هذه الفعاليات جميع أفراد المجتمع في مختلف الإمارات ، من أجل تأهيله رقمياً، وتزويده بالأدوات اللازمة للتعامل مع تحديات الفضاء الالكتروني.

وأشار العقيد الدبل، إلى أن مبادرة 360 درجة للتوعية الطلابية، تعد إحدى مبادرات برنامج خليفة لتمكين الطلاب أقدر، وتعمل على توحيد الرسائل التوعوية الموجهة إلى الطلاب عبر مختلف القنوات التي تتواصل معها، لبناء منظومة أخلاقية وقيمة ترتكز على محاور برنامج خليفة لتمكين الطلاب، المعنية بالمهارات الشخصية، الوعي الوطني، الصحية والسلامة والوقاية من الجريمة. وقد نفِّذ برنامج أقدر منذ بداية العام الدراسي حتى الآن مايزيد عن 700 محاضرة وورشة عمل توعوية، لما يزيد على 55 ألف طالب و15 ألف معلم وولي أمر، موزعة على المدارس الحكومية والخاصة والجامعات والكليات في كل إمارات الدولة، إضافة إلى المحتويات الرقمية والمجلات التفاعلية. وأكد أن فوز أي مشروع من المشاريع الإماراتية المتقدمة لجوائز القمة العالمية هو فوز للجميع وخطوة لتحقيق الرؤية الوطنية المتمثلة بالريادة بمختلف القطاعات المحلية والعالمية.

ويضم وفد دولة الإمارات إلى منتدى القمة العالمية حول مجتمع المعلومات 2016 ممثلين رفيعي المستوى من مكتب رئيس مجلس وزراء دولة الإمارات وحكومة دبي الذكية ومكتب مدينة دبي الذكية ووزارة الداخلية وهيئة الإمارات للهوية وغرفة تجارة وصناعة الشارقة وهيئة دبي للمياه والكهرباء وبرنامج خليفة لتمكين الطلاب “أقدر” ودائرة الأراضي والأملاك في دبي والهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، بالإضافة إلى مشاركة خاصة من “أنظمة الملاحة الذكية”. وسيشارك أعضاء الوفد في مختلف ورش عمل المنتدى والحوارات رفيعة المستوى التي ستجري فيه.

وأعدت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات ورشتي عمل خاصتين بهذا المنتدى وهما؛ ورشة عمل محلية حول “حكومة المستقبل – بناء أفضل الحكومات والمدن الذكية في العالم – التحول الاستثنائي الذي يلمس حياة الجميع”؛ وورشة عمل بحثية حول “برنامج التحصين الذاتي للطلاب ومعالجة الاتجاه المتصاعد للابتزاز عبر الإنترنت”.

كما سيتم تقديم 36 مشاركة رسمية لدولة الإمارات في جائزة مشروع القمة العالمية حول مجتمع المعلومات 2016، بالإضافة إلى الاشراف على معرض إنجازات ومبادرات دولة الإمارات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، فضلاً عن تقديم تقرير دولة الإمارات بخصوص القمة العالمية حول مجتمع المعلومات.