دبي – مينا هيرالد: واصلت مجموعة البنك العربي تحقيق نتائج ايجابية خلال الربع الاول من العام 2016 حيث حققت أرباحاً صافية بعد الضرائب والمخصصات بلغت 218.3 مليون دولار للفترة المنتهية في 31 اذار 2016 مقارنة ب217.2 مليون دولار في الفترة المقابلة للعام 2015، كما نمت الارباح التشغيلية بنسبة 5% باستثناء الحالات غير المتكررة مع المحافظة على مركز مالي قوي حيث بلغت حقوق الملكية 8 مليار دولار امريكي في نهاية الربع الاول من العام 2016.
وقد اظهرت التسهيلات الائتمانية نموا بنسبة 3% بنهاية الربع الاول لتصل الى 24.4 مليار دولار أمريكي بالمقارنة مع 23.7 مليار دولار أمريكي في الفترة نفسها من العام السابق، وجاء هذا النمو تماشيا مع استراتيجية البنك في التوسع من خلال طرح منتجات وخدمات جديدة مع المحافظة على جودة الاصول، في حين ارتفعت ودائع العملاء لتصل الى 35.4 مليار دولار امريكي كما في 31 اذار 2016 مقارنة مع 34.7 مليار دولار امريكي بنهاية 31 آذار 2015 وبنسبة نمو بلغت 2%، ويمثل ارتفاع الودائع في معظم المناطق التي يتواجد فيها البنك تعزيزا لاستراتيجيته التي تهدف الى ضمان الحصول على ودائع متنوعة ومستقرة، وباستثناء اثر التغير في اسعار الصرف، اظهرت محفظة التسهيلات الائتمانية و ودائع العملاء ارتفاعا بنسبة 4% لكل منهما مقارنة مع العام السابق.
وأشار السيد صبيح المصري – رئيس مجلس إدارة البنك العربي – إن النتائج القوية التي حققها البنك للربع الأول تؤكد على متانة البنك وسيره قدما نحو تحقيق ايرادات مستدامة وعالية الجودة من أعماله المصرفية مرتكزا على انتشاره الجغرافي وتنوع موجوداته، كما اشار الى انه وعلى الرغم من بيئة الاعمال التي تتسم بالكثير من التحديات فان رؤية البنك الايجابية واستراتيجيته الواضحة مكنته من مواصلة النمو وتعزيز السيولة وقاعدته الرأسمالية.
كما وأكد السيد نعمه الصباغ –المدير العام التنفيذي للبنك العربي– أن البنك ما زال يواصل أداءه القوى والاستمرار في النمو من خلال تحسين الربحية ونمو الايرادات من العمليات البنكية بشكل قوي، مع المحافظة على استقرار الكلف التشغيلية حيث بلغت نسبة كفاءة (المصاريف إلى الإيرادات) 39.6%، واضاف ان البنك حافظ على جودة محفظة التسهيلات الائتمانية ومتانة مركزه المالي من خلال سياسته الائتمانية الحصيفة والمتماشية مع استراتيجيته، وانعكس ذلك من خلال انخفاض نسبة القروض المتعثرة إلى إجمالي القروض إلى4.7% وارتفاع معدل التغطية الذي وصل الى 109%، بالاضافة الى احتفاظه بنسبة سيولة مرتفعة متمثلة بإجمالي التسهيلات الى الودائع بنسبة 68.9% في نهاية الربع الاول من عام 2016.

وفي الختام أكد السيد صبيح المصري على ثقته بقدرة البنك العربي على مواصلة مسيرة التقدم والنمو، وانه ماض في استراتيجية بتوسيع شبكته المصرفية حيث قام البنك مؤخرا بالتوسع في العديد من المناطق من خلال افتتاح فروع جديدة في العديد من البلدان في المنطقة، مما يدل على تمتع البنك بالقوة والثبات في سبيل تطوير مؤسسة مالية عالمية رائدة تُلبي احتياجات عملائه ومساهميه.
وتجدر الإشارة إلى أن البنك العربي حاز خلال هذا العام على جائزة ” أفضل بنك في الشرق الأوسط للعام 2016″ من مجلة “غلوبال فاينانس”، المجلة العالمية المتخصصة بالشؤون المالية ومقرها نيويورك.