ميونيخ – مينا هيرالد: افتتح مطار ميونيخ الدولي مبنى الركاب الجديد التابع للمبنى 2، والذي يعد أول مبنى رئيسي في وسط مطار ألماني. ويقوم مجدداً المطار الوحيد فئة 5 نجوم في أوروبا بإرساء معايير جديدة للخدمة الممتازة، وراحة المسافرين، والاستدامة. كما يعد المبنى الفرعي الجديد استمراراً للمشروع المشترك الناجح بين مطار ميونيخ و”لوفتهانزا”. وعلى غرار المبنى 2، قام الشريكان بالتعاون سوياً لتصميم وبناء وتمويل مبنى المسافرين الجديد بواقع 40:60. وتم اختيار شركة الهندسة المعمارية “Koch + Partner” في ميونيخ للتصميم والتخطيط العام.

وسوف يوفر المبنى الجديد لمطار ميونيخ 27 بوابة جديدة يمكن للمسافرين من خلالها الصعود إلى الطائرات مباشرة من دون النقل بالحافلة. وبافتتاح المبنى الجديد، سوف ترتفع الطاقة الاستيعابية للمبنى 2، الذي تستخدمه “لوفتهانزا” وشركاؤها في تحالف “ستار ألاينس”، بنحو 11 مليون راكب لتصل إلى 36 مليوناً سنوياً. وكواحد من أكثر مرافق المسافرين تطوراً في العالم، سوف يوفر المبنى الفرعي للمسافرين بيئة تبعث على البهجة من خلال تشكيلة واسعة من خيارات التسوق وتناول الطعام في أماكن جاذبة ورحبة يغمرها الضوء الطبيعي. كما يمكن للمسافرين الاختيار من بين خمس استراحات جديدة من “لوفتهانزا”.

ولا تتوافر أي خطوط نقل مباشر للمسافرين بجوار المبنى الجديد، حيث ستتم إجراءات السفر في المبنى 2، وسيخضع المسافرون لفحص جوازات السفر وحقائب اليد قبل أن يستقلوا نظام نقل خاصاً بالمطار تحت الأرض سوف يأخذهم إلى المبنى الجديد في أقل من دقيقة. وهنا سوف يختبر المسافرون نفس معايير الجودة العالية التي لمسوها واعتادوا عليها في المبنى 2. وبطبيعة الحال سوف يتمتعون بإمكانية الاتصال بشبكة الإنترنت “واي فاي” التي تغطي أنحاء المطار، كما يمكنهم توصيل أجهزتهم في منافذ “يو إس بي” والكهرباء في أماكن الانتظار.

ويمثل انتظار المسافرين في المبنى الجديد تجربة جديدة بالكامل في تناول الطعام والتسوق من خلال 15 مكاناً مخصصاً لمنافذ التجزئة، و7 مطاعم ومقاه، وثلاث مناطق للسوق الحرة، تمتد فوق مساحة رحبة تبلغ 7 آلاف متر مربع. ويعكس التصميم، وخيارات التسوق، والمجموعة الواسعة من المأكولات والمشروبات المتاحة نمط الحياة البافاري وشخصية ميونيخ الفريدة. كما يضم المبنى الكثير من الخدمات لتلبية احتياجات ورغبات المسافر العصري، بما فيها أماكن هادئة مجهزة بكراسي يمكن تمديدها وإمالتها إلى الخلف، وأماكن للعب الأطفال، وطاولات تغيير في حمامات الرجال والسيدات، وأربعة أدشاش. وتقع جميع الخدمات في وسط المبنى الجديد لسرعة وسهولة وصول المسافرين. وبالقرب منها، تقع استراحات “لوفتهانزا” الخمس الجديدة على بعد خطوات قليلة. ومن خلال مساحة تبلغ 4 آلاف متر مربع، يضاعف ذلك تقريباً إجمالي مساحة مرافق الاستراحات في المبنى 2. ويضم المفهوم الجديد شرفة على السطح، ونوافذ بانورامية، ومقهى يطل على ساحة المطار.

ويشكل السوق المركزي، الذي يغمره الضوء الطبيعي، قلب مبنى الركاب الجديد. وتعد منصات السوق، التي تحمل كل منها شعار خاص، تحية أصيلة لسوق ميونيخ الشهير في الهواء الطلق “فيكتوالينماركت”.

كما يرسي المبنى الفرعي معايير جديدة للعمليات الصديقة للبيئة وكفاءة استهلاك الطاقة. ويسهم استخدام مواد بناء متطورة وتقنيات مبتكرة في التدفئة والتبريد والإضاءة في تخفيض استهلاك الطاقة إلى أدنى حد ممكن. وتم تقليص الانبعاثات الكربونية في المبنى الجديد جزئياً بنحو 40% مقارنة بمباني المطار الحالية، وذلك من خلال واجهات خاصة لتحسين المناخ: وتقوم هذه الواجهات الواسعة التي تبلغ مساحتها 4.5 متر بفصل المنطقة الداخلية المكيفة للمبنى عن المنطقة الخارجية، ما يعمل كعازل مناخي مع توفير مساحة قابلة للاستخدام من خلال سلالم متحركة للمسافرين لتغيير الطوابق. وتم صنع الواجهة من نوع زجاج تم تطويره حديثاً بتكسية خاصة تسمح لأشعة الشمس بالدخول مع الاحتفاظ بالحرارة في الوقت ذاته.

وتم بناء المبنى الجديد في إطار الميزانية والجدول الزمني المقررين، حيث بلغ إجمالي الاستثمارات في المبنى حوالي 900 مليون يورو، بما فيها تكاليف المبنى الجديد ذاته وتوسعة منشأة فرز الأمتعة وأعمال البناء في التعليات وطرق سيارات الأجرة بالقرب من المبنى. وتم مشاركة تكاليف المبنى وتوسعة منشأة فرز الأمتعة بين مطار ميونيخ و”لوفتهانزا” بواقع 40:60، فيما غطى المطار تكلفة تحسينات التعليات بالكامل.

وبدأت الأعمال التحضيرية لمبنى الركاب الجديد في صيف عام 2011. وتم وضع حجر الأساس في 23 أبريل 2012، وأقيم حفل وضع آخر دعامة في 12 سبتمبر 2013. وتم الانتهاء من الأعمال الإنشائية للمبنى نفسه في خريف 2015، تلتها مرحلة الاختبار التشغيلي من خلال تجارب شاملة بمشاركة ما يزيد عن 3 آلاف مشارك لعبوا دور المسافرين.