دبي – مينا هيرالد: في إطار جهود شركة “بي دبليو سي” المتواصلة للاستثمار في منطقة الشرق الأوسط في قطاع المشاريع الكبرى وسوق البنية التحتية الإقليمية، يسر”بي دبليو سي الشرق الأوسط” أن تعلن عن استحواذها لشركة “إتش إل بي” للاستشارات المحدودة، اعتباراً من 1 مايو 2016.
تتخصص شركة “إتش إل بي” في تجهيز وتحليل الدعاوى القانونية وتسوية النزاعات والشاهد الخبير وخدمات إدارة العقود والإدارة التجارية لقطاع الإنشاءات و الطاقة. تتخذ شركة “إتش إل بي” من الشرق الأوسط مقراً لها، وتشغل أعمالها في جميع أنحاء المنطقة بما في ذلك دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وقطر وعُمان والبحرين والكويت، بالإضافة إلى أماكن عالمية أخرى. ومن المتوقع أن يدعم الاستحواذ قدرات “بي دبليو سي” الحالية في المنطقة ويمكّنها من تقديم خدمات أفضل للعملاء.
وسوف ينضم مدراء “إتش إل بي” مايك هاردينغ وسيمون لووي وألاستير غراي وشون كراولي وفريق عملهم إلى بي دبليو سي الشرق الأوسط اعتباراً من 1 مايو 2016 للعمل بالتعاون مع فريق خدمات المشاريع أ الكبرى لدى “بي دبليو سي”.
جون ويلكنسون، رئيس قسم المعاملات وشريك أول الخدمات القانونية في بي دبليو سي الشرق الأوسط:
“يساهم دمج خبرات الشركتين معاً في توسيع قدرات وإمكانيات “بي دبليو سي” في توفير خدمات متخصصة فيما يتعلق بنزاعات شركات الإنشاءات والدعاوى القانونية في منطقة الشرق الأوسط. كما ستساهم في تعزيز قدراتنا القوية في مجال التشريعات والقوانين والنزاعات القضائية على مستوى المنطقة. ومع هبوط أسعار النفط، من المرجح أن نشهد ارتفاعاً بمعدل النزاعات المتعلقة بقطاع الإنشاءات ومن خلال هذ الاستحواذ، نسعى إلى خدمة عملائنا وتجهيزهم بشكل أفضل”.
كريس سكودامور، رئيس خدمات المشاريع الكبرى في بي دبليو سي الشرق الأوسط:
“يزداد عدد العملاء الراغبين بالعمل مع شركات قادرة على توفير خدمات متكاملة للمشاريع الكبرى، بدءاً من المرحلة الاستراتيجية وحتى التنفيذ. وسيساعد جمع كوادر ومهارات فريق عمل المشاريع الكبرى لدى “بي دبليو سي” وفريق “إتش إل بي” في أسواق الشرق الأوسط الرئيسية في توفير خدمات استثنائية وشاملة لعملائنا”.
مايك هاردينغ، المدير الرئيسي لشركة “إتش إل بي” للاستشارات المحدودة: “يعد انضمامنا إلى بي دبليو سي الخيار الصحيح من الناحية الاستراتيجية. فقد كنا نسعى للانضمام إلى شركة تتمتع بالطموح والقيم وبسلسلة نجاحات حافلة. وقد حققت “إتش إل بي” كشركة نمواً هائلاً خلال الأعوام الماضية، وأصبح الوقت مناسباً للانضمام إلى “بي دبليو سي” للوصول إلى شبكة بي دبليو سي العالمية وفرص استثمار ، التي ستتيح لنا تطوير أعمالنا إلى أبعد الحدود”.