دبي – مينا هيرالد: تحقيقاً لمستهدفات استراتيجية دبي للطباعة ثلاثية الأبعاد التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي ” رعاه الله “خلال الأسبوع المنصرم، أعلنت مجموعة دبي القابضة” عن تأسيس مركز عالمي للطباعة ثلاثية الأبعاد ضمن مجمع دبي الصناعي وذلك بهدف توفير البنية التحتية اللازمة والبيئة الداعمة لنمو هذه التكنولوجيا الناشئة وتحويل دبي لمركز عالمي لها بحلول عام 2030.
وسيساهم هذا المركز العالمي الأول من نوعه على مستوى العالم على خلق بيئة متكاملة تضم تحت مظلتها الأطراف المعنيين بالقطاع من شركات تصميم ومزودي تكنولوجيا ومصانع، إضافة إلى مراكز البحث والتطوير ذات العلاقة بتطوير تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد، كما ستضم المدنية مختبرات لإجراء الفحوصات والاختبارات اللازمة للمواد المستخدمة في الطباعة إضافة إلى المنتجات المطبوعة ضمن قطاعات التركيز التي شملتها الاستراتيجية وهي: قطاع الإنشاءات، القطاع الطبي والقطاع الاستهلاكي ، كما سيضم هذا المركز العالمي مختبرات ابتكار متخصصة في مجال تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد ، سيتم من خلالها جذب المبتكرين من داخل وخارج الدولة ، إضافة إلى إشراك القطاع الأكاديمي في الدولة ليكون له دور فاعل في أنشطة البحث والتطوير مما يضفي قيمة تعليمية على هذه المبادرة .
كما سيقوم المركز من خلال مجمع دبي الصناعي إضافة إلى جذب الشركات العالمية في مجال الطباعة ثلاثية الأبعاد، بتقديم الخدمات والتسهيلات الضرورية من مرافق وحلول للتخزين والدعم اللوجستي، إضافة إلى التدريب المهني، مما يساهم في دعم إنشاء شركات محلية وإقليمية متخصصة في هذا المجال الواعد.
وفي هذا السياق علقت د.أمينة الرستماني، الرئيسة التنفيذية لمجموعة تيكوم للاستثمارات: “إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” لاستراتيجية دبي للطباعة ثلاثية الأبعاد يأتي منسجماً مع رؤية سموه الرشيدة والتوجهات المستقبلية لإمارة دبي في القطاعات التي تدعم الابتكار وصناعة المستقبل، حيث يشهد العالم اليوم إقبالاً ملحوظاً على تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد كمجال حديث ومتطور سيكون له إسهاماً كبيراً في الصناعة مستقبلاً ودوراً مهماً في عملية التنمية والارتقاء بالبشرية، ووصولها إلى مستويات غير مسبوقة من النمو في مختلف الصناعات الأساسية والتطوير العقاري والحضري”.
وأضافت الرستماني: “سنعمل ومن خلال مجمع دبي الصناعي إلى توفير البيئة الحاضنة للشركات المتخصصة في هذا المجال الحيوي واستقطاب العقول المبدعة فيه من خلال ما نوفره من بنية تحتية متطورة تواكب تطلعات وتوجهات القيادة الرشيدة في دعم الاستراتيجية الجديدة التي نؤمن بأنها ستكون عنصراً حيوياً في رسم ملامح دبي المستقبل”.
ومن جانبه أكد سيف العليلي الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل “اليوم ومن خلال تأسيس مجموعة دبي القابضة لهذا المركز العالمي للطباعة ثلاثية الأبعاد، نخطو أولى خطواتنا في تحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء ، حاكم دبي ” رعاه الله ” لتحويل دبي إلى مركز ومرجعية عالمية في مجال الطباعة ثلاثية الأبعاد ”
وأضاف العليلي ” يركز المركز على توفير جميع المكونات التي تشكل بيئة متكاملة ecosystem لنمو هذه التكنولوجيا من مرحلة الأفكار والابتكار، وصولاً لمرحلة التصميم، وصولاً لتوفير المواد والتصنيع وانتهاء بالوصول إلى سوق واعد ضمن القطاعات المختلفة، الإنشائية، الطبية والاستهلاكية ”
وشدد العليلي على أن المستهدفات التي اعتمدها صاحب السمو في الاستراتيجية وخاصة المتعلق منها بقطاع الإنشاء، حيث سيتم طباعة 25% من مباني دبي باستخدام هذه التكنولوجيا، كفيلة بخلق طلب كبير في السوق وجدوى كبيرة للاستثمار من قبل الشركات والمستثمرين محلياً ، وإقليمياً وعالمياً .
ومن جهته علق عبد الله بالهول، الرئيس التنفيذي لمدينة دبي لتجارة الجملة: “سنعمل في المرحلة المقبلة من خلال مجمع دبي الصناعي على تجسيد رؤى قيادتنا الرشيدة في مجال الطباعة ثلاثية الأبعاد من خلال توفير الحلول الصناعية الفنية والتقنية التي تلبي جميع متطلبات الشركات المحلية والعالمية في هذا المجال من موقع إستراتيجي وبنى تحتية متقدمة ومكاتب وأراضي صناعية ومعارض ومستودعات ليصبح مجمع دبي الصناعي مقراً ووجهة لأهم الشركات العالمية ورواد صناعة الطباعة ثلاثية الأبعاد. كما سيقوم مجمع دبي الصناعي بتوفير منظومة دعم متكاملة لتمكين شركات هذا المجال الواعد من تأسيس أعمالها في المجمع، وذلك من خلال مجتمع الأعمال القائم فيه والذي يشمل اليوم أكثر من 700 مؤسسة محلية ودولية”.
وتعد استراتيجية دبي للطباعة ثلاثية الأبعاد مبادرة عالمية فريدة من نوعها، تهدف إلى تسخير هذه التكنولوجيا الواعدة لخدمة الإنسان وتعزيز مكانة دولة الإمارات ودبي، مركزاً رائداً على مستوى المنطقة والعالم في مجال الطباعة الثلاثية الأبعاد بحلول عام 2030. وستركز الاستراتيجية على 3 قطاعات رئيسية وهي البناء والتشييد، والمنتجات الطبية، والمنتجات الاستهلاكية وذلك بالاعتماد على ميزات إمارة دبي التنافسية والمستقبلية.
كما تتمحور الاستراتيجية حول 5 محاور رئيسية وهي: البنية التحتية، والبنية التشريعية، والمواهب، والتمويل، وطلب السوق ، وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قد دعا جميع الجهات الحكومية وشركات القطاع الخاص والجامعات ومراكز البحث والمؤسسات الأكاديمية للعمل كفريق واحد من أجل إرساء نموذج عالمي تبدعه أيادي إماراتية ليكون بمثابة منصة للمبتكرين من جميع أنحاء العالم في تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد.
ويذكر أن تقريراً صدر مؤخراً عن شركة “استراتيجي آند” المؤسسة البحثية العالمية، أظهر أن الطباعة ثلاثية الأبعاد تأتي في مقدمة توجهات الصناعة العالمية في 2016، ذلك لدورها الكبير في تقليص تكلفة التصنيع بنسب كبيرة، إضافة إلى مساهمة هذه التقنية الحديثة في تقنين الوقت المستخدم للانتقال من مرحلة التصميم إلى مرحلة التصنيع. وأشار التقرير إلى الفرص الواعدة لهذا المجال لينمو ويصبح قطاعاً مهماً في حياتنا.
ويقع مجمّع دبي الصناعي ضمن مدينة دبي لتجارة الجملة بالقرب من مطار آل مكتوم الدولي وميناء جبل علي، ويقدم خدماته للمؤسسات العاملة في مجال الصناعات الخفيفة والمتوسطة مع التركيز على قطاعات مثل الأغذية، ومعدات النقل وقطع الغيار، والآليات والمعدات الميكانيكية، واللوجستيات، والمواد الكيميائية، والمنتجات المعدنية، والمعادن الأساسية.
ويمتاز المجمّع بكافة عوامل الجذب للمؤسسات الصناعية الكبرى على المستوى المحلي وكذلك العالمي، كالبنية التحتية والخدمات المتنوعة والتكلفة التشغيلية المنخفضة التي تتميز بها المدينة، قاد ذلك إلى ارتفاع عدد عملاء المدينة ليصل اليوم إلى 700 مؤسسة تتوزع في مختلف أنحاء المدينة التي تستوعب أكثر من 100 ألف عامل وموظف.