دبي – مينا هيرالد: نظمت مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، بعثة ترويجية إلى أربعة مدن في الولايات المتحدة الأمريكية: أورلاندو (فلوريدا)، ودالاس (تكساس) ودنفر (كولورادو)، وسان فرانسيسكو (كاليفورنيا)، وذلك لاستقطاب الاستثمارات والصناعات القائمة على المعرفة، بالتعاون مع مؤسسة دبي لتنمية الصادرات، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، وبدعم من سفارة دولة الإمارات في واشنطن العاصمة، ومجلس الأعمال الأمريكي الإماراتي. وتأتي هذه الخطوة ضمن استراتيجية المؤسسة الرامية إلى تعزيز البيئة الاستثمارية التنافسية في الإمارة، من خلال جذب رؤوس الأموال والابتكارات الاستثمارية ودعمها في مسيرتها التنموية والتوسعية بالسوق المحلي والأسواق المجاورة.

ركز الوفد خلال البعثة، التي ضمت ممثلون من مجموعة تيكوم، ودبي الجنوب، إلى جانب واحة دبي للسليكون، ومجموعة طيران الإمارات، على شرح خطط النمو الطموحة في دبي وكذلك السياسات المبنية على تعزيز القدرة التنافسية. وعقدت مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار سلسلة من الندوات حول واقع ممارسة أنشطة الأعمال، وحضر تلك اللقاءات شريحة كبيرة من رجال الأعمال الأمريكيين، والمستثمرين المعنيين في مجال الابتكار.

وقال فهد القرقاوي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار: “نجحت المؤسسة على مدار 14 يوم من التفاعل مع أكثر من 450 من صناع القرار من القطاعين الحكومي والخاص في الولايات المتحدة، حيث شهدت الندوات واللقاءات تفاعلاً ملحوظاً من الحضور الراغبين في معرفة المزيد عن واقع الأعمال بدبي، وقدرتها التنافسية في مجال الاستثمار، وكانت الشركات الأمريكية حريصة على معرفة ما تقدمه الإمارة من خدمات ومميزات، لتمكينهم من النمو والتوسع”.

وأضاف القرقاوي: “سلط ممثلي كل من دبي الجنوب، ومجموعة تيكوم، وواحة دبي للسيليكون ومجموعة طيران الإمارات خلال حديثهم مع مجتمع الأعمال الأمريكي على الفرص المتاحة، والنشاط الاقتصادي القائم على المعرفة والابتكار، وكيفية استغلال الفرص لتحقيق المزيد من الازدهار والتوسع في المشاريع الاستثمارية، من خلال المناطق الحرة بإمارة دبي”.

وفي السياق ذاته، قال المهندس ساعد العوضي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الصادرات: “هناك اهتمام واضح وملحوظ للشركات الأمريكية على الاستثمار في دبي باعتبارها مركزاً للصادرات وإعادة الصادرات إلى الأسواق الإقليمية والعالمية، وخاصة في تفعيل الحركة التجارية للافراد بصورة أسرع وأكثر تطوراً. ونحن نتطلع إلى ترجمة هذا الاهتمام لمبادرات أعمال وشراكات تجارية واستتثائية في المستقبل القريب”.

قابل وفد البعثة خلال أجندة الزيارة في أورلاندو أكثر من 100 من كبار رجال الأعمال، وذلك بالتعاون مع غرفة التجارة المحلية، كما زارت البعثة عدداً من المواقع والقطاعات التي تركز في مجال عملها على البحث والتطوير، وتركزت في معظم مناقشاتها على الابتكار والمعرفة. وكان تركيز الوفد في جولته بدالاس في ولاية تكساس على التطور في الموانئ والخدمات اللوجستية الداخلية، والمرافق السكنية، والعمليات التجارية التكاملية، والطيران. وكانت دبي الجنوب مهتمة بصفتها منطقة حرة جديدة في التركيز على الكفاءة والتوازن بين العمل والحياة في النظام البيئي بولاية تكساس.

ومن المنطلق ذاته، قال محمد الفلاسي، مدير تطوير الأعمال في دبي الجنوب: “نجحت البعثة التجارية في تعزيز التواصل بين أعضاء وفد دبي الجنوب ونظرائهم من رجال الأعمال والمستثمرين والتجاريين في الولايات المتحدة الأمريكية. وقد كانت تجربة ملهمة استقينا خلالها من خبرات شركائنا الأمريكيين في العديد من المجالات المتنوعة، وخاصة فيما يتعلق بالابتكار والبحث والتطوير”.

وأضاف الفلاسي: “تعتبر دبي الجنوب، المشروع التطويري لمدينة عصرية ذات بيئة أعمال راسخة، بمثابة بوابة لا نظير لها إلى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وآسيا، والآن هو الوقت المثالي لاستقطاب المصنعين والمستثمرين الأمريكيين وتأسيس علاقات شراكة مثمرة بينهم وبين دبي الجنوب. نتقدم بخالص الشكر والتقدير إلى كل من مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار والقنصلية الأمريكية في دبي وسفارة دولة الإمارات في واشنطن، ومجلس الأعمال الإماراتي الأمريكي، على إتاحة الفرصة لنا للمشاركة في هذه البعثة التجارية، ونتطلع إلى المزيد من التعاون والتواصل مع نظرائنا الأمريكيين”.

وعقد الوفد اجتماعات في مكاتب التنمية الاقتصادية في دنفر، وفيزت دنفر، ومطار دنفر الدولي، ومكتب رئيس البلدية في دنفر، بالإضافة إلى زيارات ميدانية لعدد من المشاريع الناجحة في مجال الطاقة المتجددة. وأعرب مسؤولو مطار دنفر الدولي عن ترحيبهم القوي لطيران الإمارات في مدينتهم.

وعلقت لورا جاكسون، مدير تطوير الخدمات الجوية في مطار دنفر الدولي، قائلة: “نحن معجبون بنهج التلاحم في وفد مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، حيث لم يكتف الوفد في زيارتهم بإستغلال أجندة البعثة في تعزيز فرص الاستثمار في دبي، وإنما ركزوا أيضا على الانخراط وبناء العلاقات مع نخبة الأعمال في دنفر. ان بناء العلاقات ستكون بمثابة حجر الأساس للشراكات المستقبلية بين دنفر ودبي”.

ناقش الوفد في سان فرانسيسكو مع تسلا موتورز سبل التعاون لتمكين رواد الطاقة المتجددة للاستفادة من مكانة دبي كمركز مثالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا، كما زار الوفد “سولار ستي”، منطقة تكامل الطاقة المتجددة، لإطلاعهم على نطاق الطاقة المتجددة في الأسواق الإقليمية، واجتمع الوفد مع عدد من المؤسسات المعروفة بالتميز في الابتكار، ومن أبرزها: جامعة ستانفورد وجوجل.

وأعرب ناصر عباسي، الملحق التجاري في القنصلية الامريكية بدبي عن سعادته بالبعثة والتجارية، وقال: “تجمع الإمارات والولايات المتحدة علاقة ثنائية، حيث نمت التجارة بين الإمارات والولايات المتحدة لتشكل ما يزيد عن 93.2 مليار درهم في العام 2015، متجاوزة بذلك جميع الشركاء التجاريين الآخرين للولايات المتحدة في المنطقة، بما في ذلك تركيا والهند”.

وعلى النحو ذاته، قال سعود النويس، المستشار التجاري الإماراتي في الولايات المتحدة: “أعتقد أن القيمة المضافة للبعثة واضحة من جميع الجوانب، سواء كان ذلك من خلال الوفود، أو الهيئات، أو الأفراد الذين تفاعلوا خلال اللقاءات والندوات. ونـأمل أن نتمكن من بناء هذا الزخم، ونحن على استعداد لدعم مخرجات البعثة في المراحل المقبلة”.

وقال داني سبرايت، رئيس مجلس الأعمال الأمريكي الإماراتي: أبرزت الزيارة التي قام بها وفد دبي نجاح القطاعات التي تحظى باهتمام خاص لدى الشركات الأمريكية في تطلعاتهم لتوسيع أعمالهم إلى الخارج. وتظهر هذه النتائج تمتع المؤسسات مثل دبي لتنمية الاستثمار، بمهارة عالية في تعزيز بيئة دبي لمزاولة النشاطات الاستثمارية، وكذلك مؤسسات القطاع الخاص ومجلس الأعمال الأمريكي الإماراتي، ونحن فخورون بشراكتنا معهم”.