دبي – مينا هيرالد: ينظم سوق دبي المالي مؤتمر المستثمرين العالميين في لندن يومي 18 و19 مايو 2016 بمشاركة 17 شركة مساهمة عامة مدرجة في سوق دبي المالي وناسداك دبي، حيث سيقوم مسؤولون بارزون من تلك الشركات بإطلاع مدراء صناديق الاستثمار العالمية في لندن على استراتيجيات ومقومات النمو وأحدث تطورات العمل. وقد أصبح هذا الحدث مكوناً أساسياً ضمن برامج الشركات المدرجة للتواصل مع المستثمرين العالميين الذين يبدون اهتماماً متزايداً بالفرص الاستثمارية التي يوفرها السوق.

يقام المؤتمر بالتعاون مع جولدمان ساكس وبمشاركة وفد رفيع المستوى يضم 30 من كبار المسؤولين التنفيذيين والماليين ومدراء علاقات المستثمرين في الشركات المدرجة بقيادة سعادة عيسى كاظم، رئيس مجلس إدارة سوق دبي المالي، حيث سيتم عقد سلسلة من الاجتماعات مع ممثلي صناديق الاستثمار العالمية لاستعراض قصص النجاح والإنجازات وآخر تطورات العمل في تلك الشركات. وتضم قائمة الشركات المشاركة كل من: العربية للطيران، إعمار العقارية، إعمار مولز، أملاك للتمويل، أرابتك القابضة، أرامكس، داماك العقارية، موانئ دبي العالمية، دبي للاستثمار، بنك دبي الإسلامي، دبي باركس أند ريزورتس، الإمارات دبي الوطني، الإمارات ريت، بنك المشرق، الشركة الوطنية للتبريد المركزي، الاتحاد العقارية، وشركة سوق دبي المالي.

وقال سعادة عيسى كاظم، رئيس مجلس الإدارة، سوق دبي المالي:” يعد سوق دبي المالي في مقدمة الوجهات الرئيسية للاستثمار الأجنبي في قطاع أسواق رأس المال في منطقة الشرق الأوسط، وقد حققت مؤتمرات المستثمرين، التي يمتلك سوق دبي المالي قصب السبق في تنظيمها على المستوى الإقليمي منذ العام 2007، نجاحاً ملفتاً في استقطاب السيولة بفضل تمتين الروابط بين شركاتنا المدرجة والمجتمع الاستثماري العالمي، ووضع الفرص الاستثمارية التي توفرها تلك الشركات في دائرة الضوء. ويضم السوق مجموعة متنوعة من الشركات الناشطة في قطاعات اقتصادية تتسم بالحيوية والنمو وتحافظ على معدلات ربحية متميزة حيث حققت الشركات المدرجة في السوق أرباحاً صافية قدرها 27.5 مليار درهم، وبلغت قيمة توزيعات الأرباح النقدية لتلك الشركات 13 مليار درهم عن العام 2015. ونحن حريصون على تعزيز القطاع المالي وزيادة مشاركته في التنمية وفي الناتج المحلي الإجمالي وفق أهداف خطة دبي الاستراتيجية 2021، وفي تقديرنا فإن تقوية وتعميق السوق عبر استقطاب إدراجات جديدة وتعزيز مستويات السيولة سواء المحلية أو الأجنبية سيسهم بصورة كبيرة في تحقيق ذلك الهدف.”

وأضاف سعادة عيسى كاظم:” أسهمت مؤتمرات سوق دبي المالي للمستثمرين العالميين في اجتذاب المزيد من المؤسسات الاستثمارية العالمية إلى السوق، وقد ارتفع عدد المؤسسات الأجنبية المسجلة في السوق من 2056 مؤسسة في العام 2010 إلى 5095 مؤسسة بنهاية العام 2015، الأمر الذي يعكس تنامي شهية المؤسسات الاستثمارية العالمية إزاء الفرص السانحة المتوفرة في السوق ورغبتهم في المشاركة في قصة النجاح الملفتة التي تسطرها دبي العام تلو الأخر.”

وتجدر الإشارة إلى أن حصة المستثمرين الأجانب من إجمالي قيمة التداول في السوق بلغت 48.6% في العام 2015 مقابل 43.8% في العام 2014، وذلك في دلالة واضحة على الاهتمام المتزايد من قبل هؤلاء المستثمرين إزاء السوق. وقد بلغت قيمة ملكية الأجانب من الأسهم المدرجة في سوق دبي المالي 51.5 مليار درهم بنهاية العام الماضي بما نسبته 16.7% من القيمة السوقية، وبالرغم من هذا الحضور الجيد إلا أن المجال أمام مزيد من التواجد لهذه الفئة من المستثمرين يظل كبيراً إذ يعد سوق دبي المالي من بين أكثر الأسواق انفتاحاً أمام الاستثمار الأجنبي حيث بلغت قيمة الأسهم المتاحة للأجانب 113.6 مليار درهم بنهاية العام 2015.