دبي – مينا هيرالد: كشفت “كوالس”، الشركة العالمية المتخصصة في مجال تقديم خدمات المعلومات السحابية المدارة (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز QLYS)، عن أحدث الحلول التكنولوجية خلال “مؤتمر كوالِس الأمني” والذي أقيم مؤخراً في برج خليفة بمدينة دبي. وشكل الحدث منصة مثالية لتفعيل أطر التواصل والتعاون بين العملاء والمهندسين التقنيين لدى شركة “كوالِس” لمناقشة أهم القضايا والممارسات وتبادل الأفكار والمعرفة والدروس المستفادة من التجارب المشتركة مع أقرانهم من الخبراء ورواد الصناعة.

لا يزال التعامل مع أعداد كبيرة من الثغرات الأمنية في الحوسبة يشكل تحدياً لمعظم النظم المؤسسية، لأن عملية معالجة كل قضية على حدة قد تستغرق الكثير من الوقت. ولهذا تسعى فرق تكنولوجيا المعلومات إلى تجاوز عمليات الكشف عن الثغرات التقليدية واعتماد وسائل مبتكرة لاتخاذ التدابير الأمنية بكفاءة أعلى، ولكن المعضلة الأكبر تكمن في الحصول على رؤية شمولية وتحكم كامل على جميع أصول تكنولوجيا المعلومات اللازمة للحفاظ على أمن وامتثال نظم ومعلومات الشركة.

ومن أهم الحلول الجديدة التي تم عرضها في “مؤتمر كوالِس الأمني” خدمة AssetView، والتي توفر للشركات قاعدة أمنية فعالة وحلول امتثالية. حيث تتيح خدمة مخزون الأصول المجانية إمكانية البحث عن المعلومات عبر جميع أصول تكنولوجيا المعلومات التي تعتمد نظام المعامل، وموافقتها مع ملايين الأصول المؤسسية بكافة أحجامها. ويمكن إجراء عملية البحث عن أصول تكنولوجيا المعلومات الدولية بغضون ثوان، والتحفظ على المخزون المحدّث بشكل مستمر.

واستعرضت “كوالِس” أيضاً أحدث حلولها التي تم الإعلان عنها مؤخراً وهي تقنية ThreatPROTECT. التقنية التي تم دمجها في بنية منصة “كوالِس” السحابية لمساعدة العملاء في التعرف على التهديدات وتحديد الأولويات واتخاذ الإجراءات المناسبة في الوقت المناسب للتخفيف من تعرضها للثغرات الأمنية. وتربط هذه التقنية البيانات من خلال عملية “كوالِس” للكشف عن الثغرات الأمنية وبيانات التهديدات النشطة الناتجة عن عدة مصادر وتعرضها على لوحة تحكم ديناميكية لتوفر رؤية واضحة وشمولية حول احتمالية تعرض الشركة للتهديد. ومن خلال تطبيق هذه الخدمة، ستتمكن الشركات من ترتيب إجراءات الحماية من التهديدات بفعالية وإعطاء الأولوية لعمليات معالجة الأصول الأكثر أهمية وعرضة لتهديدات أكثر خطورة.

وفي هذه المناسبة قال هادي الجعفراوي، المدير الإداري لدى كواليس الشرق الأوسط: “تعتبر الشرق الأوسط من المناطق المهمة بالنسبة لنا من ناحية ارتفاع معدل الهجمات التي تستهدف المؤسسات فيها. وفرص نمو أعملنا وتطوير عمليات أمنية مؤسسية لحماية هذه المؤسسات واعدة، ومن خلال استضافة فعاليات أمنية مثل “مؤتمر كوالِس الأمني”، سنستمر بالتأكيد على التزامنا في التواصل مع نظرائنا من الشركات الرائدة لمناقشة أهم الاستراتيجيات وأفضل الممارسات في هذا السوق المتنوع.”

ومن جانبه قال وولفغانغ كاندك، الرئيس التنفيذي لدى كوالٍس: “يجب النظر بجدية إلى المعدل المتنامي للهجمات الإلكترونية التي تنجح في اقتحام نظم المؤسسات. ويتوجب على الشركات اعتماد حلول أمنية شاملة في البنية التحتية لتقليل احتمالية التعرض للانتهاكات وضمان أمن وسلامة البيانات المؤسسية الحساسة. وفي “كوالِس” نظل متفائلين بتحقيق رؤيتنا التي تتلخص بتبسيط العمليات الأمنية وخفض تكاليف حلول الامتثال للشركات وأقسام تكنولوجيا المعلومات”.