دبي – مينا هيرالد: حثّت مجموعة من أبرز الخبراء، الشركات في منطقة الخليج على إيلاء قضية دمج الاستدامة في عملية صناعة القرارات المالية موضع الأولوية في أعمالها. جاء ذلك خلال منتدى أقيم في دبي يوم 27 أبريل 2016 بعنوان “الطاولة المستديرة لدائرة ممارسات قادة الشؤون المالية: نحو تحقيق تفكير متكامل في منطقة الخليج”.
وكانت مبادرة بيرل، المنظمة البارزة وغير الربحية التي يقودها القطاع الخاص في منطقة الخليج والتي تهدف إلى تعزيز ثقافة المسؤولية والشفافية بصفتها عاملاً هاماً في تطوير التنافسية في أنحاء المنطقة، قد استضافت المنتدى بالتعاون مع مشروع صاحب السمو الملكي أمير ويلز “المحاسبة من أجل الاستدامة” ومجموعة أبوظبي للاستدامة. وقد وقّعت مبادرة بيرل مذكرة تفاهم مع مشروع “المحاسبة من أجل الاستدامة” في نوفمبر 2015 بهدف تحسين ممارسات المحاسبة والشفافية المؤسسية وتعزيز التفكير المتكامل وإعداد التقارير المتكاملة في القطاع الخاص في المنطقة.
وخلال كلمتها في المنتدى، قالت اميلدا دنلوب، المديرة التنفيذية لمبادرة بيرل: “يسعدنا التعاون مع مشروع صاحب السمو الملكي أمير ويلز ’المحاسبة من أجل الاستدامة‘ ومجموعة أبوظبي للاستدامة لكي نساهم في تطوير الحوارات المتمحورة حول أهمية التفكير المتكامل في المؤسسات العاملة في منطقة الخليج”.
وأضافت: “تمثل فعالية اليوم منصة مثالية للمدراء الماليين وقادة أقسام الشؤون المالية للابتكار في أفضل طرق تحسين ممارسات الاستدامة في المنطقة من خلال رفع معايير المحاسبة والشفافية في الأعمال”.
وشملت قائمة المشاركين في الفعالية عدداً من المدراء الماليين وقادة أقسام الشؤون المالية من أبرز شركات القطاعين العام والخاص، والشركات العائلية، والهيئات المملوكة من الدولة، والمؤسسات الحكومية من منطقة الخليج. وقد أتاح المنتدى فرصة مميزة للمشاركين لرسم آفاق “دائرة الممارسة لقادة الشؤون المالية في منطقة الخليج” والتي تعتبر إحدى قنوات مشاركة الأفكار والخبرات وأفضل الممارسات الهادفة لدفع وتيرة الاستدامة وتمهيد الطريق لتحقيق التفكير المتكامل. وتهدف هذه المنصة إلى توفير مساحة لتمكين الابتكار التعاوني وتشجيع الشركات على تبني منهجية متكاملة من خلال توفير فرص تعزيز علاقات الأعمال والتدريب ومشاركة المعارف.
وخلال الفعالية، طُلب من المشاركين التصويت لآرائهم حول قضية التفكير المتكامل وكيف سيكون لها أثر ملموس في المنطقة. وقد اتفق 73% من المشاركين على أن قضايا أمن المياه وتغير المناخ والاعتناء برفاهية الموظفين والعلاقات المجتمعية ستتمتع بأثر تجاري كبير على الأعمال، وعبّر 79% عن اهتمامهم بالانضمام إلى دائرة الممارسة لقادة الشؤون المالية في منطقة الخليج.
وتعليقاً على المنتدى، قالت جيسيكا فرايز، رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لمشروع “المحاسبة من أجل الاستدامة”: “يهدف مشروعنا إلى تشجيع قادة أقسام الشؤون المالية على اتخاذ خطوات عملية لدمج القضايا الاجتماعية والبيئية والاقتصادية لتحسين عملية صناعة القرار في عالم الأعمال وتشكيل نماذج أعمال أكثر مرونة. ومن خلال جمعها بين الشركات والحكومات والمستثمرين في منطقة الخليج، ستساهم فعالية الطاولة المستديرة في دفع وتيرة التفكير والعمل المتكاملين وستشجع قادة الشؤون المالية على الاستفادة من ممارسات الأعمال المستدامة في مؤسساتهم”.
وكانت مجموعة أبوظبي للاستدامة قد استضافت الاجتماع الأول للمدراء الماليين وقادة أقسام الشؤون المالية في 2 نوفمبر 2015 في العاصمة الإماراتية أبوظبي بالتعاون مع مبادرة بيرل ومشروع “المحاسبة من أجل الاستدامة”. وقد علّقت هدى الحوقاني، مدير مجموعة أبوظبي للاستدامة، قائلة: “تحتل الاستدامة أهمية كبيرة في المؤسسات التي تسعى إلى خلق القيمة والحفاظ عليها على المدى البعيد، ويجب على العاملين في قطاع الشؤون المالية اتخاذ زمام المبادرة للوصول إلى مستقبل أكثر مرونة. كما يجب أن تركز مهمتنا على تشجيع كافة أنماط الاستدامة للتغلب على تحديات المستقبل من خلال منهجية متكاملة. لقد كانت هذه الفعالية فرصة مثالية لجمع أبرز الخبراء والمتخصصين مرة أخرى بهدف رسم آفاق مستقبل التفكير المتكامل”.