أبوظبي – مينا هيرالد: أعلن موقع جملون، أكبر متجر إلكتروني لبيع الكتب في الشرق الأوسط، عن خدمته الجديدة “النشر عند الطلب”، وذلك خلال مشاركته في معرض أبوظبي الدولي للكتاب للعام 2016. وستكون خدمة “النشر عند الطلب” الجديدة، والتي من المقرر إطلاقها في 15 مايو المقبل في دبي، الأولى من نوعها في الشرق الأوسط، وستُشكِّل محوراً أساسياً لصناعة النشر في المنطقة.

ومن المتوقع أن تُحدِث هذه الخدمة الفريدة ثورة في صناعة النشر في المنطقة، وذلك من خلال معالجة العديد من القضايا المتعلقة بطباعة الأوفست التقليدية، بما فيها فترات التسليم الطويلة، وتكاليف التخزين بالمستودعات، والخدمات المكلفة للتوزيع بين الدول العربية، إلى جانب الفرص الضائعة مع الكتب غير المتوفرة. كما أن تكاليف طباعة الأوفست والحاجة إلى الطباعة مُقدَّماً بكمياتٍ أكبر، كثيراً ما تعني أن الكُتَّاب والمؤلفين يبذلون كل ما في وسعهم من أجل العثور على ناشرٍ لطباعة أعمالهم.

وعن طريق تسخير أحدث تقنيات الطباعة الرقمية، ستُمكِّن خدمة “النشر عند الطلب” من جملون، الناشرين في المنطقة من الاعتماد على منصة جملون لإنتاج وتوزيع كتبهم المطبوعة في جميع أنحاء العالم. وتتميز خدمة “النشر عند الطلب” بإمكانية طباعة عددٍ أقل من غيرها، وهذا ما يميزها عن طباعة الأوفست التقليدية، ما يُمكِّن الناشرين من طباعة أي كمية من كتبهم حتى ولو كان العدد نسخة واحدة فقط. ويساهم ذلك في تخفيض التكاليف وإعطاء الناشرين القدرة على الطباعة استجابةً للطلبات. وبما أن الكتب ستُطبع محلياً، فلن يتم احتساب تكاليف الشحن الدولي، مما يقلل من ارتفاع تكاليف الطباعة. وعلاوةً على ذلك، يُمكِن للناشرين من جميع أنحاء العالم الاستفادة من خدمة “النشر عند الطلب” عبر استخدام شبكة جملون للتوزيع، وذلك لجعل كتبهم متوفرة في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط.

وبهذه المناسبة، قال علاء السلال، المؤسس والرئيس التنفيذي لمتجر جملون الإلكتروني، إن “خدمة ’النشر عند الطلب‘ سوف ترتقي بصناعة النشر في الشرق الأوسط إلى أعلى المستويات، وستُشكِّل رصيداً حيوياً لكافة الناشرين في المنطقة. كما أنها ستُمثِّل فصلاً جديداً بالنسبة لنا، وذلك انطلاقاً من إيماننا بأهمية كسر الحواجز التي تعيق الانتقال المعرفي بين الأفراد”.

وخلافاً لغيره من متاجر بيع الكتب على الإنترنت، رسم موقع جملون استراتيجيته لتتناسب مع الاحتياجات الفريدة للمجتمع في المنطقة. ويضم موقع جملون مجموعة متنوعة من عناوين الكتب العربية والإنجليزية، وكثير منها لم يكن متوفراً سابقاً عبر مواقع التجارة الإلكترونية، في حين يقدم الموقع كذلك ميزة عرض السعر بالعملة المحلية ويدعم اللغتين العربية والإنجليزية. ومن خلال اتفاقية الشراكة اللوجستية مع شركة أرامكس، تتم عمليات البيع على موقع جملون على أساس الدفع نقداً عند الاستلام، ويُمكِن للعملاء الاستفادة من خدمة تتبع الشحنات. كما تم الإعلان عن خدمة التوصيل المجاني إلى جميع أنحاء العالم أثناء معرض الرياض الدولي للكتاب في وقتٍ سابق من هذا العام.

وتعليقاً على الإعلان عن خدمة ’النشر عند الطلب‘، أكد فادي غندور، المؤسس ونائب رئيس مجلس إدارة شركة أرامكس والرئيس التنفيذي لـ “ومضة كابيتال”، أن “هذه الخدمة سوف تُحدِث ثورة في صناعة النشر في العالم العربي، وستقوم بإضفاء الطابع الديمقراطي على صناعة الكتاب في المنطقة، وما هي إلا بداية بزوغ فجر جديد بالنسبة للقراء والكُتَّاب والناشرين.”

وقد أطلق علاء السلال متجر جملون الإلكتروني في مسقط رأسه الأردن في أكتوبر من العام 2010، وحالياً يتواجد فريق جملون في كل من لندن، عمَّان، بيروت ودبي. وتمثلت مهمة السلال في توسيع آفاق نشر المعرفة وزيادة فرص التعلم ومكافحة معدلات الأمية المرتفعة المسجلة في جميع أنحاء المنطقة. وقد نمت الشركة اليوم لتصبح أكبر متجر إلكتروني لبيع الكتب بالتجزئة في الشرق الأوسط، إذ تقوم بتوزيع ما يصل إلى 10 ملايين كتاب باللغتين العربية والإنجليزية إلى مختلف دول العالم، بعد أن وقعت اتفاقيات تعاون مع دور النشر العربية والإنجليزية.