دبي – مينا هيرالد: جهود كبيرة وجبارة تبذلها فرق العمل الخبيرة والمدرّبة في مركز دبي التجاري العالمي، لتنظيم واستضافة الفعاليات العالمية الكبرى التي تجتذب عشرات آلاف الزوار المتخصصين، وذلك في كل دورة من دورات المعارض التجارية الكبرى، مثل أسبوع جيتكس للتقنية، ومعرض جلفود ومعرض الخمسة الكبار، ومعرض ومؤتمر الصحة العربي، ومعرض جيتكس شوبر، ومعرض دبي الدولي للسيارات، وغيرها من الفعاليات العالمية التي يصل عددها إلى أكثر من 500 فعالية سنويًا، يتجاوز عدد حضورها 2,7 مليون زائر.

نظرة أكثر عمقًا على حجم الخدمات اللوجستية التي تقدّمها فرق العمل بالمركز، على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، في ساحة التفريغ والتحميلMarshaling” Yards” الواقعة خلف قاعات الفعاليات مباشرة، تُعطي فكرة أكبر عن حجم العمل والجهد المبذول في تلك الفترات، إذ تستقبل هذه المنطقة خلال موسم المعارض الممتد لأكثر من 9 أشهر كل عام نحو 1,400,000 مركبة نقل مختلفة الأحجام، تقوم بتفريغ محتوياتها من منصات عرض، ومنتجات متنوعة، خلال فترة بناء الفعاليات وحتى قبل افتتاحها، ثم تحميل هذه المنصات بعد تغليفها، مع المنتجات المعروضة لإخلاء القاعات مرة أخرى بعد انتهاء كل حدث مباشرة، ونقلها إلى خارج المركز، وذلك في الوقت الذي تستعد فيه فرق العمل لاستقبال تجهيزات ومنتجات الحدث التالي الذي غالبا ما يختلف اختلافًا كليًا عن سابقه.

زمن قياسي
تُساعد الخدمات اللوجستية الحديثة المتوفرة في مركز دبي التجاري العالمي، ودقة تطبيق نظام دخول وخروج وتفريغ وتحميل مركبات النقل، على رفع نسبة إشغال القاعات بالمركز على مدار العام، ما يجعله أحد أكثر مراكز الفعاليات من ناحية معدل الإشغال، إذ يصل مستوى إشغال عدد من قاعات المركز إلى 85 % على مدار العام.

رؤية شاملة
وحولَ رؤية المركز في توفير بنية تحتية راقية، وتقديم خدمات لوجستية عالمية إلى منظّمي المعارض والشركات العارضة، في أكبر مركز للمعارض والمؤتمرات على المستوى الإقليمي، قال أحمد الخاجه، النائب الأول للرئيس في مركز دبي التجاري العالمي: “نحن نعمل وفق رؤية شاملة تهدف إلى تقديم بنية تحتية رفيعة المستوى، وخدمات لوجستية متميزة تُضاهي ما يتم تقديمه في مراكز المعارض، في الدول الأشهر على مستوى العالم في استضافة الفعاليات العالمية، وتهدف رؤيتنا الاستراتيجية إلى استخدام كل التقنيات المتقدمة وأحدث البرامج والأنظمة التي تُسهم في تمكين عملاؤنا من شركات تنظيم المعارض والشركات العارضة من أداء أعمالهم بكل يسر وسرعة، مع ضمان أعلى مستويات الأمن والسلامة داخل مجمّع مركز دبي التجاري العالمي”.

انسيابية العمل
وعن أهمية الخدمات اللوجستية في نجاح الفعاليات قال خليفة المري، مدير تنفيذي البنية التحتية في مركز دبي التجاري العالمي: “تُمثّل الخدمات اللوجستية أحد أهم عناصر نجاح الفعاليات، ورغم أن معظمها يتم تقديمها في مناطق خلفية بعيدًا عن أعين زوار المعارض والمشاركين إلا أنه لا يمكن إغفال دورها الكبير في تمكين الشركات العارضة من تحقيق أعلى عائد على مشاركتها”، وأضاف: “لقد مكنتنا خبرتنا التي تزيد على ثلاثة عقود، من تقديم كافة الخدمات اللوجستية والتسهيلات الحديثة الممكنة التي كان لها أثر بالغ في إقامة أكبر وأنجح الفعاليات العالمية من معارض ومؤتمرات وفعاليات متنوعة في جميع المجالات داخل المركز وخارجه”.

نظام صارم
يُشرف على جميع العمليات اللوجستية من تنظيم دخول وخروج سيارات النقل، وتفريغ حمولاتها البالغة نحو 10 ملايين طن سنويًا، فريق البنية التحتية، بمشاركة فريق تنظيم حركة سير المركبات داخل مجمّع مركز دبي التجاري العالمي والمنطقة المحيطة به، والذي يعمل به فريق من الفنيين والمتخصصين على مدار الساعة لضمان سير العمليات بسلاسة ومرونة، وذلك وفق قواعد صارمة ونظام محكم.

يقضي النظام في البداية بتجميع مركبات النقل المحمّلة بالتجهيزات في ساحة خاصة بالقرب من مجمّع مركز دبي التجاري العالمي، وترتيبها بحسب القاعات والعارضين، وترقيمها ووضع جدول زمني لدخولها إلى منطقة التفريغ والتحميل بالمركز، لتفريغ محتوياتها ومغادرتها المنطقة في فترة زمنية محددة، باستخدام أحدث المعدات والآلات والرافعات الحديثة والسيارات، ثم يتم تحميل المركبات مرة أخرى بالمواد والمستلزمات ومنصات العرض المستخدمة في الفعاليات بعد انتهاءها وفق جدول مواعيد لا يقبل التأخير أو التغيير.

وفي جميع مراحل العمل، يتم تطبيق أحدث قواعد الأمن والسلامة التي تتفق مع المعايير العالمية، وهي قواعد مُلزمة لقائدي مركبات النقل والشركات المتخصصة في بناء منصات العرض وجميع فرق العمل، لضمان انسيابية الأداء مع الالتزام بالتوقيتات المحددّة للإنجاز. كما يتم تطبيق نفس القواعد على الفعاليات الخارجية التي تُقام خارج حدود المركز، مثل معرض دبي العالمي للقوارب، الذي يُقام سنويًا في نادي دبي الدولي للرياضات البحرية بالميناء السياحي.

2 مليون طن مستلزمات الخمسة الكبار
كان مركز دبي التجاري العالمي قد استقبل 34,602 مركبة نقل في الدورة الأخيرة من معرض جلفود 2016، الذي يُعدّ أكبر معرض تجاري سنوي في قطاع الأغذية والمشروبات على مستوى العالم، بلغت حمولتها نحو 500,000 طن، بينما بلغ عدد مركبات النقل التي استقبلها المركز خلال معرض أسبوع جيتكس للتقنية 12933 سيارة، ووصلت حمولة المركبات التي جلبت إلى المركز مستلزمات معرض الخمسة الكبار 2015 إلى أكثر من 2,000,000 طن، فيما تعدت حاجز الـ 300,000 طن في دورة عام 2016 من معرض الصحة العربي، و 15,200 طن في الدورة الأخيرة لمعرض دبي الدولي للسيارات التي أقيمت في نوفمبر 2015، ونحو 10,000 طن من الأجهزة الإلكترونية في دورة الخريف من معرض جيتكس شوبر2015 .

أعلى عائد على المشاركة
تعمل فرق العمل المختلفة بنجاح كبير، وتتمكّن من إنهاء كافة المعاملات المتعلقة بكافة الشركات المشاركة في مختلف المعارض في وقت قياسي، ما يسفر عن جاهزية جميع العارضين المشاركين في الفعاليات قبل موعد افتتاحها الرسمي بوقت كاف، وهو ما يحوز رضا العملاء من الشركات العارضة ويُساعدهم على تحقيق أعلى عائد على مشاركتهم عبر تركيزهم على عرض وتسويق منتجاتهم وخدماتهم، وإقامة العلاقات التجارية مع نظرائهم من رجال الأعمال المشاركين والزوار المتخصصين.

تدوير مخلّفات بعشرات الأطنان
وعلى جانب آخر لا يقل أهمية عن هذه العمليات اليومية المستمرة على مدار الساعة، ومن أجل الحفاظ على بيئة نظيفة، ضمن رؤية شاملة لجهود المركز في هذا المجال، فإن جهودًا كبيرة أخرى تُبذل لجمع عشرات الأطنان من مخلّفات عمليات الشحن والتفريغ من أخشاب وكرتون ومعادن وبلاستيك، يجري حفظها في أماكن خاصة، وضغطها بواسطة ماكينات عملاقة تمهيدًا لإعادة تدويرها، بالاتفاق مع وزارة البيئة للاستفادة منها مرة أخرى في التصنيع.

إن ديناميكية العمل الذي تقوم به فرق متخصصة خلف الكواليس، ودقة تنظيم هذا العمل، يُعد أحد عوامل نجاح الفعاليات المختلفة من المعارض والمؤتمرات والاجتماعات السنوية للشركات العالمية، التي تُقام داخل قاعات مركز دبي التجاري العالمي، سواء التي ينظّمها المركز بنفسه أو التي يستضيفها على مدار العام، والتي كان لها أبلغ الأثر في أن تتبوّأ دبي مكانتها كوجهة عالمية للفعاليات على المستويين الإقليمي والدولي.