دبي – مينا هيرالد: في استطلاع على الانترنت أجرته مؤخرا نيلسن، الرائدة في مجال توفير المعلومات والرؤى والأفكار، ذكر المشاركون أن بلد منشأ الماركة يعد أكثر أهمية من دوافع الشراء الأخرى، بما في ذلك التشكيلة / الاختيار، والسعر، والوظيفة والجودة، ولكن تختلف المشاعر وفقا للفئة.
يقول المشاركون في الإمارات العربية المتحدة أنهم يفضلون الماركات المحلية لمنتجات الألبان [الحليب55٪ مقابل25٪)، الزبادي (55٪ مقابل 23٪)] وفئات المشروبات الصحية مثل العصائر (47٪ مقابل 27٪)، والمياه (57٪ مقابل20٪). ومن جهة أخرى، تبدو الماركات العالمية كاختيار مفضل في منتجات العناية الشخصية والجمال [معاجين الأسنان ( 61٪ مقابل 17٪)، والشامبو / البلسم (59٪ مقابل 18٪(، ومزيل العرق (56٪ مقابل 21٪(، ومستحضرات التجميل (56٪ مقابل 17٪)].
يعد التخصص الذي يتصوره المستهلكون للدولة أيضا عاملا عندما يتعلق الأمر بمنشأ الماركة. وقد أصبحت بعض فئات المنتجات مرادفا تقريبا مع بعض البلدان: في هذه الحالة، تبدو القهوة والشاي من كولومبيا، والهند وفيتنام والشوكولاته من بلجيكا وسويسرا، وهو ما يفسر تفضيل الماركات العالمية عندما يتعلق الأمر بالحلويات والشوكولاتة (55٪ مقابل 22٪).
يرى حوالي 7 من كل 10 مشاركين أن الماركة العالمية عادة ما تكون أكثر تكلفة من الماركات المحلية على الرغم من أن 6 من أصل 10 أيضا يعتقدون أن العالمية تقدم منتجات أفضل جودة.
“لأن المستهلكين يقومون بتحسين إنفاقهم في الاقتصاد المتباطئ، تظهر النتائج أن القرار في اختيار العالمية أو المحلية آخذة في التناقص ببطء في دولة الإمارات العربية حيث يميل المشاركون للذهاب للمنتجات ذات القيمة الأفضل / العروض الترويجية، بغض النظر عن أصل الماركة”، أشار أرسلان أشرف ، المدير العام لشركة نيلسن لشبه الجزيرة العربية وباكستان” من المهم أيضا أن نلاحظ أن التركيب العام لسكان الإمارات العربية يشمل عمالة وافدة من العديد من الدول في جميع أنحاء العالم، والتي يمكن أن تسهم في تفضيلات الماركات غير المحلية في فئات معينة.”
وردا على سؤال لتحديد أهم ثلاثة عوامل اتخاذ القرار لاختيار المنتج، ذكر المشاركون التخفيضات أو العروض الترويجية على الماركة، والفوائد الأفضل للمنتج والتجربة الإيجابية مع الماركة من بين العوامل المهمة عند اتخاذ قرار شراء منتج.
شمل مسح نيلسن لمنشأ الماركة العالمية استطلاع أكثر من 30000 من المشاركين عبر الإنترنت في 61 دولة لفهم شعور المستهلك عن منشأ أو مصدر المنتج عبر 40 فئة من المواد الاستهلاكية إلى السلع المعمرة. درسنا ما إذا كان المستهلكون يفضلون السلع التي تنتجها الماركات العالمية / متعددة الجنسيات (معرفة بأنها تلك التي تعمل في العديد من الأسواق) أو عن طريق لاعبين محليين (الذين بعملون فقط في سوق واحد – وطن المجيب). حين طلبنا من المشاركين اعتبار هذه التعريفات في اختياراتهم، استطاعت الأفكار المشار إلها مسبقا عن منشأ الماركة أن تسود – قد تكون ماركة عالمية منتشرة جدا في السوق المحلية لدرجة أن يظن المجيب أنها ماركة محلية مهيمنة. لقد قمنا أيضا باستكشاف العوامل الدافعة لتفضيل الماركة ودرسنا ما يمكن للاعبين المحليين والعالميين أن يتعلموه من بعضهم البعض، حتى نتمكن من تقديم رؤى عن كيفية وإمكانية كل منهما على النجاح في مشهد قطاع التجزئة المتغير.