أبوظبي – مينا هيرالد: أكدت سعادة لانا زكي نسيبة الممثل الدائم لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة في نيويورك وعضو مجلس أمناء أكاديمية الإمارت الدبلوماسية في المحاضرة التي نظمتها الأكاديمية بعنوان: “دور دولة الإمارات في القضايا متعددة الأطراف”، أن دولة الإمارات لعبت دوراً حاسماً في عمليات نشر السلام وحفظ الأمن في النزاعات والأوضاع السياسة المتعددة الأطراف حول العالم، وخاصة فيما يتعلق بمنطقة الشرق الأوسط.
وبينت سعادتها خلال المحاضرة أن الأمم المتحدة كانت وماتزال عامل أساسي فعال في فض النزاعات ولكنها تتعرض اليوم لكم هائل من الضغوطات الناتجة عن ازدياد النزعات العالمية مما سيضطرها إلى إعادة النظر، و تبني التجديد في هيكليتها و إجراءاتها المتبعة.
وتناولت سعادتها في محاضرتها شرحاً مفصلاً عن الأولويات الاستراتيجية التي تعتبرها دولة الإمارت خلال تعاونها مع حلفائها في أعمال التطوير الخاصة بمنطقة الشرق الأوسط حيث قدمت أمثلة عن الدور القيادي لدولة لإمارات في القضايا العالمية التي تعنى بها الأمم المتحدة مثل: تمكين المرأة والمساعدات الإنسانية والتنمية المستدامة والحكومة الذكية.
كما بينت سعادتها دور الأمم المتحدة الداعم للسياسة الخارجية لدولة الإمارات من خلال تقييمها لدولة الإمارات كمنطقة رائدة فكرياً والاعتراف بها في المحافل الدولية كداعم أساسي لأنشطة الأمم المتحدة.
وأكدت سعادة لانا نسيبة خلال المحاضرة كذلك على التزام دولة الإمارات المستمر للدفاع عن السلام والاستقرار في دول المنطقة، كما أنها ثمنت التضحيات الكبرى التي قدمها رجال دولة الإمارات البواسل في خدمة بلدهم وتقديم أرواحهم في سبيل الحفاظ على أمن وسلامة المنطقة ورد الظلم عن الشعب اليمني ومساعدته لاستعادة حقه المشروع.
وأعربت سعادتها عن تقديرها للدور الريادي الذي تقوم به أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، وقالت نسيبة: ينظر الجميع حول العالم وبشكل متزايد إلى الإنجازات التي تحققها دولة الإمارات، والدروس التي يمكن الاستفادة منها واستخلاصها من مسيرة التنمية الشاملة التي انتهجتها دولة الإمارات. والذي قاد الشباب العربي لاختيار دولة الإمارات كدولة المفضلة للعيش والعمل فيها حسب ما ذكر “استطلاع رأي الشباب العربي الثامن 2016”.
وأضافت نسيبة: “أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تعد الشباب والشابات المواطنات لاكتساب المهارات والخبرات التي تمكنهم من أن يكونوا دبلوماسيين فاعلين قادرين على خدمة مصالح دولة الإمارات في الساحة الدولية والمشاركة بفاعلية في قصة نجاح دولة الإمارات”.
وقال برناردينو ليون مدير عام أكاديمية الإمارات الدبلوماسية: “تشكل الأفكار والقضايا التي طرحتها السفيرة لانا نسسيبة ومشاركتها خبراتها للطلبة فرصة لتعريف دبلوماسيي الغد على الخبرات والمعارف التي عليهم التحلي بها ليكونوا دبلوماسيين ناجحين وقادرين على تحقيق التميز في مسيرة عملهم المهنية”.
وأضاف ليون: “تأتي أهمية المحاضرة من ضرورة تعرف طلبة الأكاديمية على الدور الذي يقوم به فريق بعثة دولة الإمارات في الأمم المتحدة وتحديد الفرص المتاحة لتعزيز مكانة دولة الإمارات كمساهم فاعل في الأمم المتحدة، وآليات عملها والتي تسهم من خلالها إلى تحقيق أهداف السياسة الخارجية لدولة الإمارات من خلال الدبلوماسية متعددة الأطراف”.
تولت سعادة السفيرة لانا نسيبة منصب الممثل الدائم لدولة الإمارات في الأمم المتحدة في نيويورك في شهر سبتمبر من العام 2013، حيث أنها تعمل مع فريق البعثة على تحقيق المصالح الرئيسية لدولة الإمارات في المناقشات التي تحدث في الأمم المتحدة، ولاسيما في القضايا التي ترتبط بالأمن الإقليمي والسلام، والمساعدات الإنسانية، وتمكين المرأة، والتنمية المستدامة وحقوق الإنسان.
وتولت نسيبة مهام الميسر المشارك للتقييم العام لعمليات تنفيذ نتائج مؤتمر القمة العالمي لمجتمع المعلومات. كما أنها تعمل حالياً جنباً إلى جنب مع الممثل الدائم للنرويج، كرئيس مشارك لأصدقاء مستقبل الأمم المتحدة. وفي أوائل العام 2015، تم تعيينها كعضو في مجلس أمناء أكاديمية الإمارات الدبلوماسية.
وتعد أكاديمية الإمارات الدبلوماسية مركزاً متكاملاً يجمع بين التعليم الأكاديمي والتدريب والأبحاث والتحليل. كما تقوم بإعداد دراسات معمقة حول المنطقة ودولة الإمارات لبناء قاعدة معرفية في مجال الدبلوماسية والعلاقات الدولية، ودعم وزارة الخارجية وصناع القرار في دولة الإمارات.