دبي – مينا هيرالد: احتفالاً بمرور 40 عاماً على تواجدها في دبي، أطلقت الخطوط الجوية الألمانية “لوفتهانزا” خصماً كبيراً بنسبة 40% على أسعار رحلاتها المعتادة إلى 40 وجهة أوروبية هذا الصيف، وذلك عبر درجات السفر الأربع، السياحية والسياحية الممتازة ورجال الأعمال والدرجة الأولى.

وسوف يتم الكشف عن الوجهات الـ 40 يومياً، ويمكن للمسافرين الاستفادة من الأسعار المنخفضة خلال اليوم المحدد فقط للوجهة المعلنة. وتسري هذه الأسعار الخاصة حتى 11 يونيو 2016، وسوف يجد العملاء المزيد من المعلومات على العروض اليومية عند مراجعة الموقع الإلكتروني www.LH.com.

وبمجرد شراء التذاكر، يمكن استخدامها في السفر في أي وقت خلال الفترة الممتدة إلى 30 سبتمبر. وتشمل تواريخ السفر أيام العطلات الرسمية بما فيها عيدا الفطر والأضحى.

وبهذه المناسبة، قال كارستن زانج، المدير الإقليمي لمجموعة “لوفتهانزا” في منطقة الخليج وإيران وأفغانستان وباكستان: “نحن في ’لوفتهانزا‘ نحاول دائماً البحث عن طرق جديدة ومبتكرة لربط المسافرين بين دبي ومركز عملياتنا في فرانكفورت ومواصلة الرحلات منها إلى وجهات أخرى. واحتفالاً بمرور 40 عاماً على تواجدنا المتواصل في دبي، كان من المناسب أن نكافئ عملاءنا بعرض جذاب لمساعدتهم على التخطيط لقضاء عطلاتهم الصيفية في أوروبا. وتعد هذه هي المرة الأولى في تاريخ ’لوفتهانزا‘ التي نوفر فيها درجات السفر الأربع المريحة، السياحية والسياحية الممتازة ورجال الأعمال والدرجة الأولى فئة 5 نجوم، بنفس مستوى جودة الخدمة العالية المعروفة عنا. ونود أن نغتنم هذه المناسبة لنشكر عملاءنا على دعمهم المتواصل لـ ’لوفتهانزا‘ طيلة العقود الأربعة الماضية، ما ساعد على بناء جسور التواصل وترسيخ سبل التعاون بين ألمانيا ودولة الإمارات”.

وتعد الدرجة السياحية الممتازة من “لوفتهانزا” أحدث منتج للناقلة، حيث توفر مستوى أعلى من الراحة من خلال مساحة رحبة للقدمين ومكان المقعد. كما توفر المقصورة الجديدة للمسافرين مساحة تعادل مرة ونصف المرة مساحة الدرجة السياحية، فضلاً عن ترقية خدمات، مثل اصطحاب حقيبتين تزن كل منهما 23 كيلوجراماً، وخدمات جوية معززة مثل مشروبات ترحيبية، وحقيبة تضم وسائل للعناية الشخصية عالية الجودة. كما يتم تقديم الوجبات على أدوات مائدة من الخزف الصيني. وشهدت المقصورة الجديدة إقبالاً من عملاء “لوفتهانزا” في دبي فضلاً عن أولئك المسافرين إلى فرانكفورت وخارجها من محطات دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى.