دبي – مينا هيرالد: استضافت مدرسة المواكب بالقرهود فعالية توعوية حول التنمر والتسلط بين الأصحاب تحت عنوان “كُن أنت النجم” اقامتها هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي بالتعاون مع وحضور عدد من نجمات رياضة المصارعة الحرة في اتحاد “WWE” وهن نتاليا وآليسيا فوكس وذلك على هامش مشاركتهن بعرض “ديون باش المباشر” للمصارعة الحرة في دبي.

حضر الفعالية أكثر من 80 طالبةً من طلبة الصفين السابع والثامن وتضمنت مجموعة من المحاور التوعوية حول نبذ التنمر بكافة أشكاله والذي قد يمارسه البعض في المدرسة أو المجتمع ناهيك عن التنمر الالكتروني خاصة لدى تصفح منصات التواصل الاجتماعي. كما تعلمت الطلبات آليات التعامل مع أي الحالات المماثلة وضرورة إخطار الجهات المعنية بدلاً من تجاهلها.

فيما عبرت منى بو حمدان مسؤولة الطلبة بمدرسة المواكب القرهود عن سعادتها لاستضافة فعالية “كُن أنت النجم” بالمدرسة في حضور عدد من نجمات رياضة المصارعة الحرة – اتحاد WWE وقالت: ” كان لحضور النجمات العالميات اثراً قوياً حيث قدمن معلومات هامة حول أحد أهم ظواهر التنمر وآثاره السلبية على المدرسة والمجتمع. كما تطرقت النجمات خلال حديثهن إلى كافة أنواع التنمر وكيفية التصدي لها وتجاربهن الشخصية التي أثرت الحوار مع الطلبة.”

حرصت كل من نتاليا وآليسيا فوكس على تشجيع الطالبات على أن يتحلين بالثقة والمسؤولية وأن كل واحدة منهن يمكن أن تكون نجمة في موقعها. وفي تصريح لإحدى طالبات الصف الثامن قالت فيه: ” كانت الفعالية هامة للغاية بالنسبة لي حيث تعلمت الكثير عن ظاهرة التنمر وسلبياتها وتعرفت ايضاً على مبادرة “كُن أنت النجم”، وضرورة أن نفرق بين الواقع الذي نعيشه والتنمر عندما نشاهده لأغراض الترفيه. كما تعلمت أيضاً ضرورة احترام الناس كافة على اختلاف انتماءاتهم ووظائفهم.”

وفي دراسة أجرتها مجلة أبحاث الطب الوقائي العالمية والتابعة للمعهد الأمريكي للعلوم في عام 2015 على أكثر من 1000 طالب في دبي، تبين أن 40% منهم كانوا عُرضة للتنمر من قبل زملاءهم. ومن هذا المنطلق فإن هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي قررت أن تطلق حملة توعوية في أوساط أولياء الأمور والمدارس خلال العام الأكاديمي 2015-2016 لنشر الوعي حول هذه الظاهرة السلبية وعدم التهاون ابداً مع الطلبة المخالفين.

يشار إلى أن برنامج “كُن أنت النجم” والذي أطلقه اتحاد “WWE” الدولي للمصارعة في عام 2011، استطاع ان يصل لـ 300 مليون طفل حول العالم. وأكاديميا الدولية لحلول الإدارة (آمسي) حريصة تماماً على تدريب وتثقيف طلبها بضرورة الالتزام بالقوانين والقواعد لدى التعامل مع زملاءهم بالمدرسة أو أيِ من أفراد المجتمع.