دبي – مينا هيرالد: قدمت مجموعة “جيمس للتعليم” إلى الطالب فيشويسوار اسواران من فريق مشروع ODI مبلغاً قدره 10 آلاف درهم إماراتي مع فرصة تطبيق فكرته الرامية لابتكار أداة قابلة للارتداء لمساعدة المكفــوفين، وذلك ضمن حفـل “توزيع جوائز الابتكار” الذي أقامته المجموعة في ختــام فعاليات برنامج تسريع الابتكار Accelerator Programme الذي ينظمه “مركز الابتكار العربي للتعليم”.
وتم توزيع الجـوائز ضمن حفل مميز أقيم في “مدرسة جيمس ولينغتون انترناشيونال “. ويشكــل برنامج تسريع الابتكـار مبادرة داعمة لمساعي طلاب المدارس في دولة الإمارات لإقامة مشاريع ناشئة خاصة بهم.
وخلال يوم تجريبي أقيم الأسبوع الماضي، حصلت 10 فرق – تم اختيارها مما يـزيد على 700 طالب من 40 مدرسة – على 10 دقائق لكل منها للتفاعل مع مجموعة من القادة والمستثمرين في المنطقة بمن فيهم مسؤولون من مجموعة “جيمس للتعليم”، ومكتب رئيس مجلس الوزراء، والعديد من حاضنات الأعمال، وشركات رأس المال الاستثماري، وقادة عدد من القطاعات المختلفة.
ويعتبر حذاء ODI وليد أفكار فيشويسوار اسواران، الطالب في الصف الثامن من “جيمس مودرن أكاديمي”؛ فبعد أن لاحظ الصعوبات التي يواجهها والده المكفوف في التحرك، شعر بمسؤوليته لإيجاد الحل المناسب وهو ما دفعه إلى ابتكار حذاء ODI، وهو أداة قابلة للارتداء ترصد العقبات الثابتة وتنذر المستخدم عبر إرسال إخطارات اهتزازية وصوتية. ويتصل هذا الحذاء بتطبيق محمول عبـر تقنية البلوتوث، ويعطي إخطارات صوتية لدى رصد عقبة ما تقع ضمن مسافة 30 سنتمتراً. وقد أجرى اسواران بحوثاً وتجارب موسعة لتطوير نموذجه الأولي ومزاياه التي تتفوق على جميع الحلول المماثلة في السوق؛ وهو يعول على الأداة الجديدة لجهة التسويق في ضوء وجود 285 مليون مكفوف حول العالم.
ويوجد نحو 1,5 مليون شخص مكفوف في جنوب غرب آسيا، 90% منهم ينتمون لفئة الدخل المحدود. ويخطط اسواران لتعزيز الوعي بأهمية منتجه الجديد عبر وسائل التواصل الاجتماعي، والأكشاك التجارية المخصصة، وزيارة مراكز المكفوفين. وسيتم توزيع الحذاء عبر المتاجر الإلكترونية والموزعين علماً أن تصنيع زوج واحد منه يكلف نحو 300 درهم إماراتي. ومن خلال الإشراف المتواصل والجائزة النقدية التي سيحصل عليها من “جيمس للتعليم” و”مركز الابتكار العربي للتعليم”، سيواصل اسواران تعديل منتجه وإضافة تحديثات عليه مستنيراً بالرؤية الحكيمة والهادفة لمساعدة المكفوفين التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.
وبهذه المناسبة، قال دينو فاركي، المدير التنفيذي وعضو مجلس الإدارة في مجموعة “جيمس للتعليم”: “تعتبر دولة الإمارات عموماً ودبي تحديداً بيئة حاضنة لثقافة ريادة الأعمال، حيث تضم منظومة أعمال متميزة تدعم الأفكار المبتكرة. وفي هذا الإطار، يشكل ’مركز الابتكار العربي للتعليم‘ إحدى المبادرات التي أطلقتها مجموعة ’جيمس للتعليم‘ بهدف تجاوز المفاهيم التقليدية لناحية حفز الابتكار لدى العقول الشابة. ومن خلال تشجيع المواهب وروح الإبداع، نجحنا بتوفير بيئة مثلى تسهم بتحفيز روح المنافسة بين الطلاب للخروج بأفكار مبتكرة يمكنها الفوز بالجائزة. وأود أن أغتنم هذه الفرصة لأشكر جميع الطلاب الذين شاركوا في المسابقة هذا العام، وخاصة الطالب الفائز فيشويسوار”.
كما شهد حفل “توزيع جوائز الابتكار” تقديم جوائز وشهادات تقدير للفرق الفائزة في فعاليتي “يوم المبدعين” و”أسبوع ابداع للابتكار”، واللتين أقيمتا خلال وقت سابق من هذا العام بمشاركة العديد من الفرق التي قدمت منتجات وخدمات مستوحاة من احتياجات واقعية.
يشار إلى أن مجموعة “جيمس للتعليم” أطلقت مبادرة “مركز الابتكار العربي للتعليم” بهدف توفير منصة وبناء منظومة ملائمة لتعزيز وتشجيع أفضل الممارسات المتعلقة بالبحث والابتكار وريادة الأعمال. وتتيح هذه المبادرة دعم الابتكار والتعاون المفتوح والوصول إلى المواهب المحلية والإقليمية، كما تشكل حاضنة لريادة الأعمال تسهم ببناء مجتمع فكري يقوم على المعرفة الراسخة.