دبي – مينا هيرالد: بعد النجاح الكبير الذي حققته الدورة الأولى من صدى آمسي – وهي مبادرة أطلقتها أكاديميا الدولية لحلول الإدارة والتي تضم مدرستي المواكب بالقرهود والبرشاء والمدرسة الدولية للفنون والعلوم (ISAS)، أكدت عضوات المبادرة وخلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم في دبي على ضرورة دعم وتمكين الشباب وخاصة الطلبة وإعدادهم لمستقبل واعد. يذكر أن الدورة الأولى جاءت تحت عنوان “هن صانعات التغيير”، حيث ألقت عضوات المبادرة عدد من المحاضرات التوعوية وتجربة كل واحدة منهن في الحياة وكيفية تحقيق النجاح المهني والشخصي.

وخلال المؤتمر الصحفي تم تحديد موعد الدورة الثانية من مبادرة صدى آمسي والتي ستقام في شهر أكتوبر القادم، حيث يعول أصحاب المبادرة كثيراً على تفاعل المجتمع والطلبة وتوعيتهم بآليات اختيار الدراسة الجامعية على أساس علمي سليم ونشر قيم وروح المبادرة وكذا تعزيز مفهوم ريادة الأعمال فيما بعد المرحلة المدرسية.

وفي تصريح للأستاذة آليسار نصر المديرة الأكاديمية بـ أكاديميا الدولية لحلول الإدارة قالت فيه: ” نحن على ثقة كبيرة بأن مبادرة صدى آمسي سيكون لها اصداءً إيجابية مستقبلاً وستتخطى فكرة أنها مبادرة تعليمية لتكون مجتمعية شاملة وتشارك بها مؤسسات ومنظمات أهلية مختلفة. ومن خلال تواصلنا مع الطلبة لاحظنا أن المبادرة في دورتها الأولى كان لها تأثيراً ايجابياً عليهم نحو تعزيز مهاراتهم وحثهم على تحقيق الإنجازات الأكاديمية والمهنية، ونحن على ثقة كبيرة بأن هذه المبادرة سيكون لها تأثير واسع على طلبة المدارس والجامعات خلال السنوات المقبلة.”

الجدير بالذكر أن “صدى آمسي” هي مبادرة تشجيعية وتوعوية بإشراف خمسة من أبرز خريجات مدارس أكاديميا وهن آليسار نصر المديرة الأكاديمية بـ أكاديميا الدولية لحلول الإدارة (خريجة المواكب عام 1984)، وهند عبد الحميد صديقي مدير إدارة التسويق بمجموعة صديقي (خريجة مدرسة المواكب عام 2001)، ومريم الأفردي مديرة إدارة التسويق والاتصال المؤسسي في مؤسسة دبي للإعلام (خريجة المواكب عام 2000)، ومانيا مريخي مديرة الاتصال في المناطق الاقتصادية العالمية – (خريجة مدرسة المواكب عام 2000)، ومهرة الخاجة مسؤول أول إدارة المشاريع الاستراتيجية لدى شركة الإمارات العالمية للألمونيوم وخبيرة تجميل – (خريجة مدرسة المواكب عام 2005).

تسعى أكاديميا الدولية لحلول الإدارة لأن تجعل من مبادرة صدى آمسي منصة فعالة ومفيدة لدعم وتمكين الشباب ومشاركة التجارب الناجحة مع الطلبة لبث روح الثقة والتفاؤل بينهم لتحقيق الإنجازات على الصعيدين الأكاديمي والشخصي.