أبوظبي – مينا هيرالد: اختتمت الدورة الثانية من ’قمة ساس الحكومية للابتكار‘ بتحقيق نجاحات لافتة، وحظيت باهتمام كبير من قبل الهيئات الحكومية المحلية، وذلك في ضوء انضمام دولة الإمارات العربية المتحدة إلى عدد من الحكومات العالمية الأخرى للعمل على تسخير الابتكار والبيانات لتوفير قدرات فعالة في مجال صناعة القرار.
وكانت ’ساس‘، الشركة الرائدة في مجال التحليلات، قد قامت بتنظيم الدورة الثانية من القمة التي انعقدت تحت شعار وضع سياسات قائمة على البيانات للهيئات والجهات الحكومية بدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تم عقد جلسات مصممة خصيصاً لتسليط الضوء على أحدث الاتجاهات في مجال تحليل البيانات والبيانات الكبيرة.
وجمعت القمة العديد من صنّاع السياسات، وقادة الفكر في مجال علم البيانات، والشركاء الإستراتيجيين والمعنيين من المؤسسات والهيئات الحكومية الرائدة بدولة الإمارات العربية المتحدة حيث استعرضت ’قمة الابتكار‘ أحدث الانجازات المتعلقة بالتقنيات القائمة على البيانات والتي تفسح المجال أمام الهيئات والجهات الحكومية الوطنية لتطوير وتعزيز الاستراتيجيات من أجل تحسين الكفاءة ودفع عجلة النجاح الاقتصادي في مختلف القطاعات.
وبهذا الصدد، قال شكري دبغي، المدير الإقليمي للشرق الأوسط والبلدان الأفريقية الناطقة بالفرنسية لدى ’ساس‘: “نظراً لكمية الإيرادات والبيانات الهائلة التي تم إنشاؤها وتجميعها ومراكمتها على مدى العامين الماضيين، فقد أحدث أثرها تحولاً في العمليات التجارية وطريقة عمل الهيئات الحكومية. ومع اعتماد خدمات ومبادرات جديدة، تلعب السياسات دوراً هاماً في الوصول إلى مستويات أفضل من الحوكمة، وضمان توظيف البيانات الحكومية في تحسين رفاه المواطنين وسعادتهم، وأمنهم، وظروفهم الاجتماعية والاقتصادية”.
ومن بين المتحدثين خلال القمة، أشارت السيدة ميسون بدر، رئيس قسم الأبحاث والإحصاءات في ’مجلس أبوظبي الرياضي‘ إلى أهمية تحليل البيانات الرياضية بالنسبة لقرارات السياسة الحكومية، كما ناقشت السيدة بدرية عبيد، المدير التنفيذي لقطاع البيانات في ’مركز الإحصاء- أبوظبي‘ مسألة استخدام الإحصائيات كنهج مبتكر للسياسات القائمة على البيانات. كما استعرضت تمارا دل، مدير التكنولوجيات الناشئة لدى ’ساس‘، مرجعاً مصغراً حول البيانات الكبيرة لغير المختصين أو الخبراء.
وبالإضافة إلى ذلك، سلطت القمة الضوء على أهم الإنجازات التي حققتها المؤسسات الحكومية المحلية في مجال البيانات الكبيرة والتحليلات من خلال التطرق إلى عدة مواضيع أهمها: ’تسخير ثروة بيانات التجارة العالمية لدفع عجلة اتخاذ القرارات الاستراتيجية‘ بواسطة سابتارشي باندوبادياي، مدير تخطيط الأعمال لدى ’موانئ دبي العالمية‘؛ ’دور البيانات في تحقيق العوائد – توجهات قطاع الرعاية الصحية‘ بواسطة الدكتور عمر نجم، مستشار رئيسي في ’هيئة الصحة – أبوظبي‘؛ ’تصور لبيئة مستدامة في إمارة أبوظبي‘ بواسطة ياسر رمضان عثمان، رئيس قسم إدارة المعلومات البيئية ووحدة البيانات، ’هيئة البيئة – أبوظبي‘؛ و ’افضل الممارسات لإنشاء فريق البيانات الكبيرة‘: قصة المجلس الاتحادي للتركيبة السكانية‘ بواسطة السيد محمد المدحاني، رئيس قسم ادارة المعلومات لدى ’المجلس الاتحادي للتركيبة السكانية‘.
وتضمنت قائمة المتحدثين الآخرين من ’ساس‘ كلاً من الدكتور ستيف بينيت، مستشار التحليلات الحكومية لدى ’ساس‘، والذي تحدث عن دور التحليلات في صناعة القرارات القائمة على الأدلة، فضلاً عن مارسيل يمين، المدير العام لمنطقة الخليج والاسواق الناشئة لدى ’ساس‘، الذي قام بتقديم الملاحظات الختامية التي خلصت إليها ’قمة ساس الحكومية للابتكار‘.