دبي – مينا هيرالد: تعرض شركة “هانيويل” -الشركة الرائدة بتقديم الحلول الذكية للمطارات على مستوى العالم والمسجلة في بورصة نيويورك تحت الرمز (NYSE:HON)- رؤيتها لمفهوم “المطار المتصل” في “معرض المطارات 2016” الذي تستضيفه دبي في “مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض” وذلك في الفترة الممتدة بين 9-11 من شهر مايو. وستعرض الشركة رؤيتها في القاعة رقم 5، الجناح رقم 5150.

وفي أعقاب الإعلان الأخير عن التنفيذ الناجح الذي قامت به “هانيويل” لنظام توجيه المطارات “اتبع الضوء الأخضر”، والذي يتطلب من الطيارين اتباع الأضواء الخضراء في المطار بدلاً من التوجيهات عبر أجهزة الراديو، ستعرض الشركة تكنولوجيا متطورة لإدارة حركة المرور الأرضية (GTM) تنطوي على عمليات مبسطة وتعمل على الحد من تدفق الحركة المرورية الأرضية وتقليص الاتصالات مع الطيار. كما سيساعد هذا الحل على تقليل المسافات لحركة الطائرات على أرض المطار وتقليل الوقود المستخدم وتخفيض الانبعاثات ورفع مستوى السلامة في مدرج الطائرات. وستقوم الشركة أيضاً بعرض مجموعة من التقنيات الأخرى مثل “هانيويل سمارت باث” وهو نظام تعزيز أرضي (GBAS) يعد حلاً فعالاً من حيث التكلفة لرفع قدرة المطار والتقليل من مستوى الضجيج المروري الهوائي والحد من التأخيرات المرتبطة بالأحوال الجوية.

وفي صدد تعليقها على هذا الحدث، قالت سونيا ستراند، المدير العام لأعمال “هانيويل” في المطارات: “يعد ‘معرض المطارات 2016’ منصة هامة بالنسبة لنا لتعريف عملائنا بالقدرات التي تتسم بها تقنياتنا والمعتمدة حالياً في أكثر من 500 مطار حول العالم حيث تمتلك الشركة خبرة تفوق المائة عام في عالم الطيران والمطارات وهي اسم موثوق في هذا القطاع. ونحرص على مشاركة رؤيتنا التكنولوجية لمطارات المستقبل، بالإضافة إلى حلولنا المتكاملة للمباني والتي تستخدم على نطاق واسع لرفع مستوى الذكاء التكنولوجي في المطارات”.

مباني المطارات هي الأذكى في منطقة الشرق الأوسط
وقامت “هانيويل” مؤخراً بتسليط الضوء على الإمكانيات المستقبلية والتطور الحالي للمطارات الإقليمية من خلال دراسة تم إعدادها بالتعاون مع الشركات الاستشارية “نيلسون” و”إرنست آند يونج”.

ويعد “تصنيف هانيويل للمباني الذكية” أول أداة عالمية من نوعها لإجراء تقييم شامل لأي مبنى، وقد استخدم لتقييم 620 مبنى في 7 مدن كبرى بمنطقة الشرق الأوسط هي أبوظبي والدمام والدوحة ودبي وجدة والكويت والرياض. واعتمدت الدراسة على تقييم 15 من الأصول التكنولوجية الأساسية لتحديد النظم الموضوعة لجعل هذه المباني صديقة للبيئة وآمنة، وتدعم الإنتاجية- وهي المعايير الثلاثة الرئيسية التي يتم اعتمادها في تقييم المباني الذكية، كما تم الأخذ بعين الاعتبار القدرات العامة للمباني وتغطيتها وجهوزيتها.

وأظهر الاستبيان أن المطارات تتصدر القائمة على مستوى المباني الذكية في المنطقة بالمقارنة مع القطاعات الأخرى التي شملتها الدراسة (الفنادق والمستشفيات والمكاتب والأبراج السكنية ومباني المؤسسات التعليمية ومراكز التسوق). وسجلت المطارات عدد النقاط الأعلى متصدرةً كافة الفئات التي تهتم بجعل المباني ذكية وصديقة للبيئة وأكثر إنتاجية بتسجيلها معدل بلغ 80 نقطة من أصل 100 ممكنة. وإلى جانب الكشف عن المستوى العام للتكنولوجيا الذكية في مطارات المنطقة، كشفت الدراسة أيضاً عن فرص كبيرة للتقدم.

ومن جانبه، قال السيد بيت كوستا، نائب الرئيس في هاينيول لحلول الأتمتة والتحكم في الشرق الأوسط: “إن حلول المباني المتكاملة التي تقدمها ‘هانيويل’ تعزز من المرور الآمن والفعال والمريح في جميع أرجاء صلالت المطار، كما تحسن من تجارب الركاب من خلال تعزيز بيئة أكثر ذكاءً وأمناً ومتعة. تملك مطارات المنطقة كل الفرص لقيادة الطريق في هذا القطاع إلى المستويات العالمية، وذلك عندما يتعلق الأمر بتبني ونشر تكنولوجيا المباني الذكية”.

ويمكن لمطارات المنطقة أن تحقق مستوى أعلى من الذكاء من خلال دمج أفضل الأصول التكنولوجية، وأيضاً زيادة القدرة والفعالية والجهوزية. وستحمل النظم المتكاملة لإدارة الأمن والنظم التي تكشف التهديدات الالكترونية المحتملة الداخلية والخارجية فائدة كبيرة في تحسين مستوى السلامة. ولرفع مستوى إنتاجية المطارات، يمكن تعزيز مدى توافر وقوة خدمة الواي-فاي (Wi-Fi) إلى جانب تحسينات في تغطية أنظمة طاقة حالات الطوارئ.