دبي – مينا هيرالد: استقبل سوق دبي المالي وفداً من مسؤولي السوق المالية السعودية “تداول”، حيث جرى اطلاعهم على تجربة السوق الحافلة في مجال التقاص والتسوية والإيداع والإجراءات المتطورة التي يطبقها السوق وفق أفضل الممارسات العالمية.

وتأتي الزيارة في إطار حرص سوق دبي المالي على تبادل الخبرات مع مختلف الجهات المعنية بسوق المال في الدول الشقيقة والصديقة، وكذا حرص المسؤولين في “تداول” على الاطلاع على تجربة سوق دبي المالي الناجحة في تطوير وتعزيز البنية الأساسية للسوق وتحقيق أعلى درجات التكامل والجاهزية بما يلبي تطلعات المستثمرين المحليين والعالميين على حد سواء.

وتجدر الإشارة إلى أن سوق دبي المالي يمتلك رصيداً وافراً على صعيد مجال تطبيق آليات التقاص والتسوية والإيداع وقام على مدى السنوات الماضية بتنفيذ العديد من المبادرات وتطوير الإجراءات وصولاً إلى أعلى درجات تكامل البنية الأساسية وفق أفضل الممارسات، الأمر الذي لعب دوراً مباشراً في ترقية سوق الإمارات إلى فئة الأسواق الناشئة من قبل مؤسسات عالمية معروفة مثل (ام اس سي آي) و(اس & بي داو جونز).

وقد رحبت مريم فكري، نائب رئيس تنفيذي، رئيس تنفيذي العمليات، رئيس قطاع التقاص والتسوية والإيداع في سوق دبي المالي، بالوفد الزائر من المملكة العربية السعودية الشقيقة، مشيرةً إلى أن السوق يضع دائماً مسألة توثيق الروابط مع الأسواق المالية في مقدمة اهتماماته بغرض تبادل الخبرات، كما أنه يرحب بنقل خبراته المتميزة التي اكتسبها من خلال تطبيق العديد من الآليات والإجراءات المتطورة التي تضاهي أفضل الممارسات العالمية إلى الأسواق الأخرى. وأعربت مريم فكري عن أملها في أن تمثل هذه الزيارة نقطة انطلاق لعلاقات تعاون أوثق مع السوق المالية السعودية “تداول” في المرحلة المقبلة، في ظل العلاقة التاريخية والمتميزة التي تربط الإمارات والسعودية.