دبي – مينا هيرالد: أعلنت مؤسسة دبي للإستثمارات الحكومية، الذراع الإستثماري الرئيسي لحكومة دبي، عن توقيع اتفاقية شراء ” بورتو مونتينيغرو – منتجع المارينا”، وهي مارينا لليخوت الفاخرة وواجهة بحرية تشكل معلماً رئيسياً من معالم جمهورية مونتينيغرو، من شركة “مونبورت كابيتال”.

بموقعها على خليج كوتور، أحد المواقع التراثية العالمية على البحر الأدرياتيكي التي تظللها جبال مونتينيغرو الساحرة، تقدم الواجهة البحرية طريقة حياة جديدة لأصحاب اليخوت وللمقيمين والسيّاح. وخلال عشر سنوات فقط، إستطاعت بورتو مونتينيغرو أن تقدم نفسها كوجهة رئيسية لمجتمع أصحاب اليخوت وحصلت على تقدير أفضل مرسى لليخوت الضخمة في العام 2015.

وتتوافق خطوة الإستحواذ على “بورتو مونتينيغرو – منتجع المارينا” مع إستراتيجية مؤسسة دبي للإستثمارات الحكومية الساعية لرفد محفظتها الإستثمارية بأصول عالمية ذات جودة عالية في القطاعات السريعة النمو. وتسجل هذه الخطوة أول استثمار لمؤسسة دبي للإستثمارات الحكومية في جمهورية مونتينيغرو وقطاع مارينا اليخوت، وكلاهما يتوقع أن يشهد نمواً قوياً في السنوات المقبلة.

وقال معالي محمد الشيباني عضو مجلس الادارة والرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للإستثمارات الحكومية، “يشكل الاستحواذ على بورتو مونتينيغرو ذات السمعة العالمية فرصة لمؤسسة دبي للإستثمارات الحكومية للدخول الى قطاع أعمال ناجح يحمل قدرات كبيرة للتوسيع التطويري في كل من المارينا والمنطقة المحيطة بها”. وأضاف، “كما أنه يمثل توافقاً استراتيجياً مع خططنا للتوسع ودخول قطاع الضيافة والعقارات الفاخرة العالمي، مع تأمينه في الوقت نفسه دخولاً لنا الى مناطق جغرافية جديدة”.

تم إطلاق وتطوير “بورتو مونتينيغرو – منتجع المارينا”من قبل رجل الأعمال الكندي بيتر مونك، مؤسس “بارييك جولد تورنتو” ـ أكبر شركة تعدين مدرجة في العالم ـ والذي قام بالتعاون مع فريق من المستثمرين من حول العالم يقودهم لورد روثتشايلد، بتصميم وتمويل عملية تحويل قاعدة بحرية مهجورة الى مقصد أساسي لليخوت. ولقد تم إنجاز مشروع بورتو مونتينيغرو في أقل من عشر سنوات.

يحظى هذا المشروع الذي أشرف على تنفيذه وإدراته المدير الإداري أوليفر كورلت وفريقه، بدعم من رئيس الوزراء والحكومة والشعب في مونتينيغرو ومنطقة تيفات التي تحتضن المارينا.

ومن جهته، قال رئيس الوزراء ميلو دجوكانوفيتش، “لقد أدركت الحكومة ودعمت منذ البداية فكرة تقديم مونتينيغرو كوجهة لليخوت الفاخرة في البحر المتوسط والتي تم إنجازها بالكامل من قبل السيد بيتر مونك وفريقه من خلال تطوير مشروع بورتو مونتينيغرو”. وأضاف، “ستستمر الحكومة بالتعاون مع مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية، المالك الجديد، في تنفيذ استراتيجية تنمية السياحة البحرية في تيفات وخليج بوكا. كما ستواصل العمل المشترك من أجل تقديم مونتينيغرو كوجهة للسياحة الراقية”.

وقال بيتر مونك، المساهم الرئيسي في “مونتبورت كابيتال” الشركة الأم ل “بورتو مونتينيغرو – منتجع المارينا” ، “أنا فخور جداً لما تم إنجازه في بورتو مونتينيغرو. لقد ساعد على تغيير نظرة العالم الى مونتينيغرو، كما ساعد على زيادة الإيرادات السياحية بشكل كبير، وخلق الاف فرص العمل المباشرة وغير المباشرة. وتعتبر مؤسسة دبي للإستثمارات الحكومية الجهة المثالية للاستمرار بتطويرهذا المنتجع واحداث نقلة نوعية تعزّز وتحقق فرصه اللامحدودة. من خلال هذه العملية، أنا واثق بأنني أترك بورتو مونتينيغرو بإيدٍ أمينة”.

بالإضافة الى 450 مرسى تم بناؤها وإشغالها، وبوجود الموافقات الضرورية لبناء 400 مرسى جديد بالإضافة الى تطوير أراضٍ تصل المساحة القابلة للبناء فيها الى 280 الف متر مربع، سيتضاعف حجم المنتجع ويصبح في مقدمة مراسي اليخوت الفاخرة على البحر المتوسط.

وأضاف معالي محمد الشيباني، “بالتطلع الى المستقبل، هدفنا هو ان يحقق “بورتو مونتينيغرو – منتجع المارينا” لكامل إمكاناته على المدى الطويل. إن أولويتنا في مؤسسة دبي للإستثمارات الحكومية هي دعم الإدارة في تحقيق خططها الطموحة والعمل على تقديم مونتينيغرو كمقصد أساسي لليخوت في أوروبا”.

تقوم مؤسسة دبي للإستثمارات الحكومية حالياً بتطوير منتجع ومساكن رويال أتلانتس، وهي عبارة عن مجموعة من الفنادق والأجنحة والشقق الفاخرة المطلّة على شاطىء النخلة في الجميرا بمواجهة أتلانتس. وقامت العام الماضي بالإستحواذ على حصص في ثلاثة فنادق فاخرة حول العالم: فندق “W” في العاصمة الاميركية واشنطن، وفندق “ماندرين اورينتال” في نيويورك، وفندق “وان أند أونلي” في كايب تاون في جنوب افريقيا. كما إستحوذت على حصة أكثرية في مجموعة كيرزنر العالمية القابضة، وهي المشغل العالمي لفنادق “وان أند أونلي”، و”أتلانتس”، و”مازاغان”.