أبوظبي – مينا هيرالد: تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أمناء معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، يقيم معهد مصدر حفل تخريج الدفعة السادسة من طلبته لعام 2016 في 24 مايو الجاري.

وسوف يقام حفل التخرج في فندق قصر الإمارات بأبوظبي، ومن المتوقع أن يشهد تسليم شهادات التخرج لأكثر من 100 خريج من برنامج الدكتوراه وبرامج الماجستير الأكاديمية التسعة في معهد مصدر، والذي ينتمون إلى 30 دولة من ضمنها دولة الإمارات. ويبلغ إجمالي عدد الخريجين من المواطنين الإماراتيين 44 خريجاً، منهم 41 خريجاً من برامج الماجستير وثلاثة خريجين من برنامج الدكتوراه.

وفي هذه المناسبة، قالت الدكتورة بهجت اليوسف، المدير المكلّف في معهد مصدر: “يأتي حفل التخرج السادس في معهد مصدر للاحتفال بدفعة جديدة من خريجي الدراسات العليا من المهندسين الموهوبين والمدربين الذين يمتلكون المهارات اللازمة للتصدي لبعض التحديات الأكثر إلحاحاً على مستوى الإمارات والعالم، كالطاقة والمياه والتنمية المستدامة. وسيلتحق هؤلاء الخريجون بسوق العمل في وقت نحن بأشدّ الحاجة فيه إلى المبتكرين ونتاجهم المبتكر. وسوف تثبت دفعة خريجي العام 2016 بلا أدنى شك أنها مكسب كبير للجهود المحلية والعالمية الرامية إلى تعزيز الاستدامة”.
وقد ساهم خريجو المعهد على مدى السنوات السابقة في تحقيق ابتكارات هامة وإنجازات بارزة في قطاعي الاستدامة والطاقة النظيفة، فاستحقوا جوائز وشهادات تقدير على مجمل أبحاثهم لدورها في معالجة التحديات التي تواجه الدولة في مختلف القطاعات، وأهمها الغذاء والمياه والبنية التحتية والطاقة.

وفي ذات السياق، استطاع خريجو دفعة العام 2016 بالتعاون مع زملائهم الطلبة وتحت إشراف أساتذتهم الجامعيين رفع عدد المقالات العلمية المنشورة في المجلات العلمية المحكّمة إلى أكثر من ألف مقال، وعدد الأوراق البحثية المقدمة في محاضر المؤتمرات الدولية إلى أكثر من 600 ورقة، فضلاً عن دورهم في حيازة معهد مصدر على 10 براءات اختراع أمريكية، وإيداع أكثر من 70 طلب براءة اختراع، وتلقي ما يربو عن 120 كشوف اختراع.
وكان الخريجون قد شاركوا بفعالية في مشاريع بحثية نوعية تجري ضمن المراكز البحثية المتخصصة (iCenter) والمراكز البحثية الممولة في معهد مصدر، ليسهموا بذلك في دعم الجهود الرامية إلى بناء المعرفة. ويذكر أن مثل هذه المشاريع المهمة تخدم القطاعات الوطنية الرئيسية، من ضمنها قطاعات المياه والطاقة والفضاء والمواد المتقدمة، التي تلعب دوراً مباشراً في تحقيق تحول دولة الإمارات نحو اقتصاد المعرفة.

وركزت الأطروحات البحثية للخريجين على مجالات حيوية وهامة، من ضمنها تعزيز كفاءة الأغشية المستخدمة في عمليات تحلية المياه بالتناضح الأمامي، وتطوير تقنيات تصوير حرارية متقدمة لتحسين عملية فحص مكونات هياكل الطائرات المصنوعة من البلاستيك المعزز بالألياف الكربونية للتأكد من خلوها من أية عيوب بوقت أسرع ودون التأثير على سلامتها، وكذلك توظيف البنى الكربونية النانوية في تعزيز استدامة بطاريات الليثيوم-أيون المحمولة.

ومن المتوقع أن يشهد حفل التخرج حضور حشد من كبار الشخصيات والوزراء وكبار المسؤولين بالدولة ورؤساء شركات من القطاعين العام والخاص، بالإضافة إلى أعضاء مجلس إدارة في كل من معهد مصدر وشركة مصدر وممثلين عن شركائهما وعن معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT)، الشريك الأكاديمي لمعهد مصدر، وكذلك أهالي الطلبة وأصدقائهم.

وينضم خريجو دفعة العام 2016 إلى نظرائهم السابقين من خريجي معهد مصدر الذين يتجاوز عددهم 450 خريجاً، حيث يلتحق نحو 90% منهم بسوق العمل أو بجامعات مرموقة لمتابعة تحصيلهم العلمي سواءً داخل الدولة أو خارجها.