دبي – مينا هيرالد: افتتح سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس مطارات دبي، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لمجموعة طيران الإمارات، في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، أعمال الدورة السادسة عشرة لمعرض المطارات الذي ينعقد لمدة 3 أيام بمشاركة 300 شركة من 55 بلداً، وحضور ما يزيد عن 7,000 شخصية من مهنيي صناعة الطيران لفعالياته.
وجال سمو الشيخ أحمد رفقة عدد من كبار الشخصيات والمسؤولين الحكوميين في أرجاء المعرض الذي يعتبر ثاني أضخم معرض من نوعه للقاء الأعمال، والذي يمتد على مساحة إجمالية تبلغ 15,000 متر مربع ضمن قاعات الزبيل الرابعة والخامسة والسادسة من مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.
وكان بصحبة سمو الشيخ أحمد كل من جمال الحاي، عضو المجلس الوطني الاتحادي ونائب التنفيذي الأول للرئيس للشؤون الدولية والاتصال في مؤسسة (مطارات دبي)، ومحمد عبد الله أهلي، المدير العام لهيئة دبي للطيران المدني، وخليفة الزفين، الرئيس التنفيذي لمؤسسة مدينة دبي للطيران، وهلال سعيد المري، المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي والرئيس التنفيذي لمركز دبي التجاري العالمي.
وقال سمو الشيخ أحمد: “يسرنا الترحيب في معرض المطارات لهذا العام بهذا العدد من العارضين الذي يعتبر الأكبر على الإطلاق في العالم. يتابع معرض المطارات تحقيق النمو عاماً بعد عام، في الوقت الذي يسعى فيه أبرز اللاعبين العالميين في صناعة المطارات لاستغلال الفرص الهائلة التي يقدمها قطاع الطيران المزدهر في الشرق الأوسط. ويعتبر الاهتمام المتزايد في هذا المعرض دلالة واضحة على قيمته بالنسبة للعارضين والزوار على حد سواء، وأنا واثق من أنه سيحقق نجاحاً باهراً.”
والتقى سمو الشيخ أحمد مع عدد من العارضين الذين تحدثوا لسموه عن أحدث الخدمات والمنتجات التكنولوجية التي يقدموها لقطاع الطيران، فيما تضمنت جولة سموه في أرجاء المعرض زيارة جناح شركة بيانات للمطارات والتوريدات الهندسية، وشرطة دبي، والشركة العُمانية لإدارة المطارات، وشركة سمارت ورلد، وسيمينز، وشركة الإمارات لتموين الرحلات.
كما التقى سموه بممثلين عن منظمة نساء في الطيران الدولية وفروعها في الشرق الأوسط، حيث تأتي هذه المشاركة متماهية مع رؤية قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة الرامية إلى تمكين المرأة وتعزيز مشاركتها في كافة القطاعات. ويدعم معرض المطارات 2016 “المرأة العربية في الطيران” حيث يهدف إلى إلهام الشابات على استغلال عديد الفرص المهنية التي يقدمها قطاع الطيران في الشرق الأوسط.
ويؤمن هذا المعرض الفريد من نوعه في الشرق الأوسط والذي يوصف بأنه معرض المطارات الأكثر ديناميكية في العالم، فرصة لعرض نطاق واسع من المنتجات والخدمات التكنولوجية المبتكرة القادمة من 55 بلدأ حول العالم، بما فيها ألمانيا، والصين وسويسرا والولايات المتحدة الامريكية وكندا وفرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة التي تشارك جميعها بأجنحة وطنية.
وقال دانييل فريشي، مدير مجموعة المعارض في شركة ريد الشرق الأوسط للمعارض المنظمة للمعرض: “تعكس الاستجابة المذهلة لهذا المعرض حجم الاهتمام العالمي الواسع في هذه المنطقة التي تسعى إلى تنفيذ برامج توسع طموحة في مطاراتها، وإلى تثبيت مكانتها كمركز السفر الجديد في القرن الحالي. وهنالك حماسة كبيرة لدى العارضين الذين يتوقون إلى تأسيس علاقات عمل جديدة وتعزيز صلاتهم الحالية واستغلال عديد الفرص التي تقدمها هذه المنطقة.”
وتنعقد أعمال المعرض تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس مطارات دبي، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لمجموعة طيران الإمارات.
وقال العارضون أن معرض المطارات يمثل منصة مثالية لعرض منتجاتهم وخدماتهم وتعزيز حضورهم على صعيد الأعمال، إضافة إلى التوصل إلى علاقات عمل جديدة.
وقال جورج حنوش، الرئيس التنفيذي لشركة بيانات للمطارات والتوريدات الهندسية التي تشارك في معرض المطارات بشكل مستمر منذ 14 عاماً: “تشارك بيانات بشكل مستمر في معرض المطارات منذ 14 عاماً، حيث أنه المعرض الأهم على صعيد المطارات في الشرق الأوسط وإفريقيا. ونبرهن مع شركائنا التكنولوجيين الدوليين عاماً بعد أخر على قدراتنا التي تتراوح بين التصميم والتوريد، والتركيب، وإدارة المشاريع، ودعم تكنولوجيات المطارات سواء في مباني المسافرين أو باحة المطار أو أبراج مراقبة الحركة الجوية. ونتوق كل عام لحضور معرض المطارات مع مشاركة شركائنا الدوليين في جناح بيانات، وذلك لعرض أحدث ابتكاراتهم المتعلقة بالمطارات. ونقابل في الأيام الثلاثة للمعرض العديد من مسؤولي المطارات وهيئات المطارات، والاستشاريين والمقاولين من دولة الإمارات العربية المتحدة، والشرق الأوسط وإفريقيا. كما نشارك في مؤتمرات المطارات المتنوعة التي تجري على هامش أعمال المعرض، إضافة إلى لقاء وسائل الإعلام المحلية والأجنبية المهتمة بتغطية ازدهار نمو المطارات الذي شكل عاملاً حاسماً في نجاح صناعة الطيران في المنطقة.”
كما زار سمو الشيخ أحمد جناح شركة سمارت ورلد وكان في استقباله عبد القادر عبيد، الرئيس التنفيذي للشركة المساهمة بين اتصالات ودبي ساوث، والتي تقدم نطاقاً من الخدمات المصممة لتلبية احتياجات صناعة الطيران في البيئة الديناميكية لوقتنا الحالي. وكانت سمارت ورلد قد تعاملت بنجاح مع ترحيل وإدخال العديد من الحلول إلى بعض من كبرى مطارات الشرق الأوسط في الوقت الراهن.
وقال وسام جمول، المدير التنفيذي للمشاريع في شركة سمارت ورلد: “يعتبر معرض المطارات منصة رائدة لأصحاب المصلحة في صناعة الطيران من حول العالم. ومع تركيز المطارات بشكل متزايد على تبني التكنولوجيات الذكية والجديدة، فإن الطلب على هذه التكنولوجيا بات يحقق نمواً متسارعاً في المنطقة. وننظر إلى معرض المطارات بوصفه منصة مثالية لعرض مجموعة سمارت ورلد الحديثة من الخدمات التي يمكننا من خلالها المساهمة بشكل كبير في تعزيز الكفاءات لجهة تقديم خدمات أفضل وتحقيق فاعلية أكبر على صعيد التكلفة.”
وقال يورغن سترومر، مسؤول العمليات الرئيسي لمنطقتي أوروبا، الشرق الأوسط وإفريقيا في مجموعة كافوتيك: “قدم معرض المطارات مساعدة كبيرة لمجموعة كافوتيك بما ساعدها على تقديم التكنولوجيات والحلول الفريدة التي توفرها لصناعة المطارات ذات المتطلبات الحالية المرتفعة. وقد سمحت منصة لقاء الأعمال هذه لمجموعة كافوتيك بالربط مع مشغلي المطارات ومساعدتهم على تحقيق أعلى قدر من الكفاءة والربحية بما يمكنهم من المحافظة على التنافسية.”
الأجنحة الوطنية
تمتاز الدورة السادسة عشرة من معرض المطارات بتمثيل دولي قوي من خلال ست أجنحة وطنية تضم حوالي 100 عارض يقومون بعرض وإطلاق منتجاتهم وخدماتهم وحلولهم.
وقد أطلقت ألمانيا أضخم مشاركة في المعرض بحضور ما يزيد عن 40 عارض تضمنهم الجناح الوطني الألماني، إضافة إلى وجود 6 أجنحة مخصصة للاعبين في صناعة الطيران من كل من فرنسا، وسويسرا، والمملكة المتحدة، وإيطاليا، والصين، وأمريكا الشمالية.
ويتضمن الجناح الفرنسي الذي بدأت مشاركته في معرض المطارات منذ 8 سنوات، 14 عارضاً، فيما ينطوي جناح سويسرا وجناح المملكة المتحدة على مشاركة 12 عارض في كل منهما في هذا العام، في مقابل تواجد 8 عارضين في جناح أمريكا الشمالية، و6 عارضين في جناح الصين.
وتتلقى الدورة السادسة عشرة من معرض المطارات الدعم من قبل كل من هيئة دبي للطيران المدني، ومؤسسة مطارات دبي، ومؤسسة دبي لمشاريع المطارات الهندسية، ووكالة دبي الوطنية للسفر الجوي، وفرع الشرق الأوسط لمنظمة نساء في الطيران الدولية، إضافة لحشد من كبرى المنظمات الإقليمية والدولية التي تدعم المعرض.
كما تحصل المعرض على دعم قوي من شركات وهيئات تجارية مثل المؤسسة الألمانية لتكنولوجيا ومعدات المطارات، والمجموعة الدنماركية للمطارات، والمجموعة البريطانية للمطارات، والرابطة البريطانية لخدمات ومعدات المطارات، والمؤسسة السويسرية لموردي المطارات، والتجمع السويسري الجوي الفضائي، شركة ساسي، والمجموعة الهولندية الجوية الفضائية، ومؤسسة يوبي فرانس، وجمعية المقاولين في الإمارات العربية المتحدة، ومجموعة سلسلة التوريد والخدمات اللوجستية في الشرق الأوسط.
وتتضمن قائمة الرعاة الذهبيين للمعرض كلا من شركة اماراتيك، ومجموعة بوند غروب، فيما تتضمن قائمة أبرز الرعاة كلاً من شركة إن إي سي، وشركة بوينغ، وشركة دي تي بي، وشركة ستراتا.