دبي – مينا هيرالد: ناقش سعادة حمد عبيد المنصوري، مدير عام “الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات”، نتائج المسح الميداني السنوي لجودة خدمات شبكات الهاتف المحمول في الإمارات مع كل من سعادة صالح عبدالله العبدولي، الرئيس التنفيذي لـ “اتصالات”، وسعادة عثمان سلطان الرئيس التنفيذي لـ “دو”. جاء ذلك خلال اجتماعين عقدا مؤخراً في إطار الحرص المشترك على الارتقاء بجودة خدمات الاتصالات، سعياً وراء إسعاد المتعاملين وترسيخ ريادة الدولة على خارطة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في العالم. وتخلل الاجتماعين استعراض أفضل السبل المتاحة لتعزيز جودة الخدمات المقدمة وبحث مدى تأثيرها على تحسين مؤشرات الأداء الاستراتيجي، وبالأخص مؤشر الجاهزية الشبكية.

وقال سعادة حمد عبيد المنصوري: “جاءت نتائج المسوحات الميدانية الأخيرة إيجابية للغاية، إلاّ أنّنا لا نزال نتطلع إلى تحقيق المزيد التزاما منا بالعمل وفق توجيهات القيادة الرشيدة التي تؤكد بأنّ السباق نحو التميز ليس له خط نهاية. ونرى من جانبنا وجود فرص واعدة للتحسين المستمر لجودة خدمات الاتصالات، والتي تستلزم مواصلة التنسيق عن كثب بين المشغلين المعتمدين محلياً، بما يضمن تقديم خدمات تتناسب مع المكانة العالمية الرائدة التي وصلت إليها دولة الإمارات في مجال الاتصالات. ونجدد العزم من جانبنا على السير قدماً في هذا التوجه باعتباره جزءاً من الجهود الوطنية الرامية إلى مواكبة أحدث المستجدات والتقنيات في عالم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، في سبيل تعزيز ثقة ورضا وسعادة المتعاملين.”

وأكّد سعادة حمد عبيد المنصوري على الالتزام بتعزيز أطر التعاون المثمر بين “الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات” ومزودي الخدمة في سبيل الارتقاء بمستوى خدمات شبكات الهاتف المحمول، تحقيقاً لهدف الهيئة الاستراتيجي في تنظيم قطاع الاتصالات في دولة الإمارات وإنفاذ إطار تنظيمي يحفز المنافسة ويرقى بمستوى جودة الخدمات المقدمة. مضيفاً: “جاءت نتائج المسوحات الميدانية إيجابية لتثبت كفاءة وصوابية الاستراتيجيات المعتمدة، مشكلةً حافزاً قوياً لنا لمواصلة العمل بهمة عالية استناداً إلى منهجيات متطورة من شأنها الحفاظ على جودة الخدمات المقدمة ضمن قطاع الاتصالات، لا سيّما من حيث توفر الخدمة على مدار الساعة والحفاظ على أعلى مستويات الموثوقية. ونؤكد على استمرار جهود المتابعة الدائمة والتواصل المستمر بين الهيئة ومزودي لتطوير قطاع الاتصالات بما يواكب التطورات المتلاحقة ويحقق الريادة العالمية”.

وسعياً وراء التأكد من دقة ومصداقية نتائج المسح الميداني السنوي لجودة خدمات شبكات الهاتف المحمول في الإمارات، اعتمدت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات أحدث المعدات والأدوات المستخدمة لدى المؤسسات الرائدة والدول المتقدمة في حالات مماثلة. وتتيح هذه المعدات قياس مؤشرات الأداء الرئيسة المرتبطة مباشرة بمدى رضا المستخدم النهائي، وذلك من خلال محاكاة تجربة الاتصال بصورة فعلية في ظروف عدة وأمكنة مختلفة وذلك لضمان التحقق من قوة تغطية الشبكة، وجودة الخدمات الصوتية وخدمات البيانات. والجدير بالذكر بأن الهيئة ستقوم بنشر نتائج المؤشرات الرئيسية للمسح الميداني السنوي لجودة شبكات وخدمات الهاتف المحمول على موقع الهيئة خلال الفترة القادمة.