أبوظبي – مينا هيرالد: قامت شركة سيمنس بإرسال أول شحنة من مجموعة مولّدات الطاقة، التوربينات الصّناعية الغازية “ترينت 60” من مصنعها في ماونت فيرنون بولاية أوهايو الأمريكية إلى حقل سطح الرزبوت النفطي البحري التابع لشركة أبوظبي العاملة في المناطق البحرية (أدما العاملة) في جزيرة زركوه.

وتمثل هذه الشحنة الدفعة الأولى من طلبية لتسليم وتركيب وتشغيل خمسة مولدات طاقة من طراز “ترينت 60” الصّناعية للعميل “أدما العاملة”. ويعتبر هذا التوربين الغازي العامل بتقنية Aeroderivative (AGT) هو الأول من أصل ثلاث وحدات تعمل بالوقود الثّنائي سيتم تسليمهما كجزء من هذه الطلبية، والتي تتضمن أيضاً وحدتين فقط عاملتين بوقود الغاز.

وتعتبر توربينات سيمنس الصّناعية “ترينت 60” بمثابة توربينات AGT الأكثر تطوراً على الإطلاق اليوم. وبفضل قدرتها على توليد ما يصل إلى 66 ميجاواط من الطاقة الكهربائية في خدمة الدورة البسيطة. ومع كفاءتها البالغة 42 في المائة، نجحت توربينات “ترينت 60” الصناعية في إرساء معايير جديدة للاقتصاد في تقليل استهلاك الوقود وخفض التكاليف. كما أنها تمنح المشغلين سرعة عالية في التسليم والتركيب.

وقال ديتمار سيرسدورفر، الرئيس التنفيذي لشركة سيمنس الشرق الأوسط: “باعتباره أول مشروع واسع النطاق لتوربينات AGT من سيمنس في أبوظبي، تعدّ هذه الشحنة من مجموعة التوربينات إنجازاً هاماً يضاف إلى سجلّ مساهمتنا في قطاع الطاقة بدولة الإمارات العربية المتحدة. وسيكون مشروع حقل سطح الرزبوت النفطي البحري بالغ الأهمية عنصراً أساسياً في اقتصاد دولة الإمارات، ونحن واثقون بأن تكنولوجيا التّوربينات المتطوّرة لدينا ستكون مسؤولة عن جعل هذا المشروع حقيقة واقعة”.

وتمتاز توربينات AGT، التي تم تطويرها في البداية للاستخدام في مجال الطيران، بتصميمها المدمجة خفيفة الوزن الملائمة بشكل مثالي لتوليد الطاقة في صناعة النفط والغاز. كما تستطيع العمل بشكل جيد في تطبيقات توليد الطاقة اللامركزية بفضل كفاءتها العالية وقدراتها على بدء التشغيل بسرعة فائقة.

ويجري بناء مشروع حقل سطح الرزبوت النفطي البحري التابع لشركة أدما العاملة في جزيرة زركوه، التي تقع على مسافة 120 كيلومتر شمال غرب أبوظبي. ويمتاز مشروع حقل سطح الرزبوت النفطي البحري بقدرة إنتاجية تبلغ 100،000 برميل من النفط يومياً، أي ما يعادل 160000 أسطوانة بسعة 200 لتر، و35 مليون قدم مكعب من الغاز، وهي كمية تكفي لتشغيل 6600 حافلة تعمل على الغاز.

وقال السيد علي غانم بن حمودة، نائب الرئيس الأول للمشروعات والهندسة في شركة أدما العاملة: “لقد ساعد الأداء الجيد لسيمنس وتعاونها مع شركة أدما العاملة في هذا الإنجاز النّاجح وقبول المصنع لجميع الوحدات. ونحن واثقون من أنَّ علاقة الشّراكة مع سيمنس ستستمر حتى يتم تشغيل توربينات “ترينت 60″ الصناعية ولسنوات قادمة”.

ويجري تنفيذ المشروع البحري في سبع مراحل، حيث ينطوي في المقام الأول على استصلاح وبناء جزيرتين اصطناعيتين لتسهيل أعمال الحفر من أجل استخراج النفط الخام من الحقل. ومن المتوقع أن تبدأ مرحلة التركيب الأولى في شهر مايو 2016 لتكون الوحدة التي تعمل بالوقود الثّنائي جاهزة للعمل في 2018، والانتهاء من محطّة الغاز وتشغيلها بحلول عام 2019.