دبي – مينا هيرالد: أعلنت مجموعة ماجد الفطيم، الرائدة في مجال تطوير وإدارة مراكز التسوق ومنشآت التجزئة والترفيه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، عن تحطيم فريق عملها للمرة الأولى رقم غينيس القياسي العالمي لأكبر لوحة خشبية مرسومة.

وشارك أكثر من ألف شخص من الموظفين وأصدقائهم وأفراد عائلاتهم في رسم 930 قطعة خشبية تم جمعها لابتكار لوحة بقياس 45.5 متر مربع تحمل توقيع الشركة “M” الذهبي، وهو شعار المجموعة. وأنجزت المهمة في غضون أربع ساعات لضمان تحقيق هدف المجموعة في دخول الموسوعة العالمية.

وبهذه المناسبة، قال روبرت ويلانتز، الرئيس التنفيذي لشركة “ماجد الفطيم العقارية”: “لطالما كنت شديد الإعجاب بفريق عمل المجموعة وعملهم الدؤوب بما يتوافق مع قيم الشركة التي تتمثل بالجرأة، والشغف، معاً. ويعكس نهجهم الإيجابي رؤية مؤسس مجموعة ماجد الفطيم بتحقيق أسعد اللحظات لكل الناس، كل يوم. ومرة أخرى، أظهر الموظفون شغفهم في ابتكار إنجازات من خلال التعاون لكسر رقم عالمي الأمر الذي يعكس ما يسعنا تحقيقه كفريق عمل”.

وبإشراف مندوبين رسميين من موسوعة غينيس للأرقام القياسية تم الإعلان عن تحطيم مجموعة ماجد الفطيم لرقم قياسي جديد في تمام الساعة 4:30 بعد الظهر يوم الخميس 28 أبريل، 2016.

ومن جهته، قال سامر خلوف، رئيس قسم الإشراف على إدارة الأرقام القياسية في موسوعة غينيس للأرقام القياسية: “كان مقرراً أن تقوم مجموعة ماجد الفطيم بتحطيم الرقم القياسي لأكبر عدد من الأشخاص يساهمون برسم لوحة خشبية، والذي بلغ 529 شخصاً في ألمانيا، غير أنه جرى تحطيم هذا الرقم في أستراليا بعدما شارك3,633 شخصاً في هذا التحدي قبل يوم واحد من حدث المجموعة. لذلك قمنا بتغيير المخطط وطلبنا من عائلة ماجد الفطيم أن تقوم بتحطيم الرقم القياسي لحجم اللوحة النهائية. وتمكن فريق العمل من رسم لوحة أكبر بسبع مرات من سابقتها، ما عكس روح العمل الجماعي الذي يتمتعون به. نهنئ فريق العمل بأسره على لقبهم الجديد “حاملو رقماً قياسياً من موسوعة غينيس”.

وبعدما تم الانتهاء من عملية رسم اللوحة التي تحمل توقيع الشركة “M”، استلم كل من معين المدهون، رئيس الموارد البشرية في شركة “ماجد الفطيم القابضة”، وروبرت ويلانتز الرئيس التنفيذي لشركة “ماجد الفطيم العقارية”، وفريق التنظيم الذي يشمل كريستي الغنيم، وهبة بالفقيه، وندى قريشي الشهادة الرسمية من موسوعة غينيس للأرقام القياسية.

وخاطب معين المدهون موظفي مجموعة ماجد الفطيم قائلاً: “نولي قيم علامتنا التجارية أهمية كبرى ونشجع موظفينا على تخطي حدود المألوف. وعلى الرغم من أننا قمنا بتغيير التحدي في اللحظة الأخيرة، فقد نجحنا في تحقيق رقم قياسي عالمي، ما يعكس روح فريق عملنا الإيجابية والتزامهم بتحقيق أفضل النتائج. نحن فخورون للغاية بموظفينا، ونتطلع إلى المزيد من الأرقام القياسية معاً في المستقبل”.