دبي – مينا هيرالد: في إطار توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله لتحويل دبي إلى أذكى مدينة في العالم، أعلنت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، عن إطلاق النظام الذكي لتأهيل وتسجيل الأعضاء على بوابة التوريد الذكي للمشتريات الحكومية، المبادرة الأولى من نوعها على مستوى المنطقة، بالتعاون مع “تجاري”. وتأتي هذه المبادرة في إطار تفعيل آلية ذكية لإدارة عمليات تسجيل وتأهيل الأعضاء عن طريق المؤسسة، وتسخير المنصة على الموقع الإلكتروني كآلية معتمدة تخدم استراتيجية الاقتصاد الذكي وتسهل وصول شركات رواد الأعمال من الدولة والمنطقة إلى فرص المشتريات والتعاقدات للمؤسسات الحكومية بدبي.

وبهذه المناسبة، قال عبدالباسط الجناحي، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة: “نسعى من خلال هذه المبادرة الاستثنائية إلى تنفيذ استراتيجية الإمارة في زيادة نسبة مساهمة الشركات الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي الاجمالي غير النفطي والمساهمة في رفع مؤشر سهولة ممارسة الأعمال بالدولة ورفع درجة الإمارات في المؤشر العالمي لريادة الأعمال والتنمية تماشياً مع رؤية دبي 2021. ونهدف من خلال النظام الذكي إلى تعزيز نمو قطاع ريادة الأعمال الذي يمثل نسبة 95% من الشركات العاملة في الإمارة ونسبة 42% من مجموع لقوى العاملة وزيادة مساهمته، وتعزيز تنافسية قطاع الأعمال الصغيرة والمتوسطة، بالإضافة إلى تمكين تحقيق المحاور الأساسية لدعم قطاع الأعمال الصغيرة والمتوسطة”.

وأكد الجناحي أن الموردون الأعضاء المؤهلون سيحظون من خلال النظام الذكي للتعرف على التعاقدات الحكومية التي تتم عبر البوابة، إلى جانب تبادل المعرفة والخبرات بين الجهات الداعمة لبرنامج المشتريات الحكومية عبر البوابة، وربطها بالأنظمة الحكومية مع أبرز الجهات، والتي تحقق في مجملها مردود إيجابي يضاف إلى الرافد الاقتصادي، والناتج المحلي لإمارة دبي ودولة الإمارات بشكل عام”.

وأضاف الجناحي: “بلغت قيمة المشتريات الجهات الحكومية وشبه الحكومية، عن طريق تجاري 350 مليون درهم للعام 2015، حيث نهدف إلى تعزيز التنافسية وتحقيق المحاور الأساسية لدعم قطاع الأعمال الصغيرة والمتوسطة بإمارة دبي، وتفعيل الشراكة بين كل من أعضاء المؤسسة وأصحاب التعاقدات من القطاعين الحكومي والشبه حكومي، ومن المتوقع أن يشهد العام الحالي زيادة في عدد الصفقات، وحجم الدعم المقدم لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة بعد التحول إلى البوابة التوريد الذكي من التسجيل والتأهيل وطرح المناقصات والمشتريات”.

وأشار الجناحي إلى أن بوابة التوريد الذكي في برنامج المشتريات الحكومية تتميز بالعديد من الخصائص التي تسهل آلية المشتريات وطرح العقود. وقال: “نهدف إلى تطوير ريادة الأعمال في دولة الإمارات، والعمل على تسليط الضوء على الفرص المتاحة لأعضاء الشركات الصغيرة والمتوسطة لنمو مجال أنشطتهم التجارية في التعامل مع متطلبات الدوائر المختلفة بحكومة دبي، وكذلك إطلاع الأعضاء على أفضل الفرص الاستثمارية والتعاقدات مع أبرز الجهات المحلية، وكذلك التطوير المستمر للمنظومة بالتعاون مع فريق تجاري للتعرف على أي موضوع يتعلق بالبوابة الذكية من منظور التكنولوجيا”.

واضاف الجناحي: “نشكر تجاري على تعاونهم المستمر، ونتطلع إلى تحقيق المزيد من التعاون مع كل من تجاري وممثلي القطاع الحكومي وشبه الحكومي والقطاع الخاص، ونطمح إلى تعزيز المعرفة بين أعضاء الشركات الصغيرة والمتوسطة وشركائنا، حول التعاملات الذكية على بوابة المشتريات الإلكترونية لحكومة دبي المقدمة من قبل تجاري”.

وصرح سعادة مروان النقي، رئيس مجلس إدارة شركة تجاري: “تعتبر دولة الإمارات عموماً، ومدينة دبي على وجه الخصوص، من الحكومات السباقة في تبني التكنولوجيا لصنع واقع جديد وحياة مختلفة ونموذج متطور في التنمية، ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي واضحة في تحويل دبي إلى مدينة ذكية لتوفير إسلوب حياة جديد للجميع قائم على الإبداع والابتكار”.

وأضاف مروان النقي: “لدينا إيمان كامل بأهمية قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة في تعزيز مسيرة النمو التي تشهدها الدولة وترسيخ سياسة التنويع الاقتصادي، وهناك إجماع على أن المشاريع الصغيرة والمتوسطة أصبحت الآن وفي كثير من دول العالم هي المقياس الأكثر دقَّة لأيّ اقتصاد ناجح، ومن هذا المنطلق يأتي تعاوننا مع مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في إطلاق منظومة “التوريد الذكي” والذي سنقوم من خلاله بتأهيل وربط أعضاء مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة على نظام المشتريات الحكومية والذي توفره شركة تجاري”.

وأضاف مروان النقي: “نهدف من خلال منظومة التوريد الذكي احداث تحول في بيئة الأعمال الخاصة بقطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة، واستحداث قناة ذكية للتعامل مع المشتريات الحكومية الذي يؤمن للمشروعات الصغيرة والمتوسطة توقيع عقود وصفقات مع المؤسسات الحكومية الكبرى في دبي، آملين أن يسهم ذلك في دعم هذا القطاع”.