دبي – مينا هيرالد: بحضور سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، نظمت هيئة كهرباء ومياه دبي لقاء موسعاً جمع أكثر من 100 شركة سويسرية، تحت شعار” الابتكار في الأعمال”، في المبنى المستدام بالقوز، وذلك لبحث فرص الاستثمار في مشاريع الطاقة في دبي والتعاون مع المثمر مع الشركات السويسرية العاملة في الدولة. كما تطرق اللقاء لمشاركة الشركات السويسرية في معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة “ويتيكس” 2016 الذي يقام بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” ، وبرعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم ، نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة كهرباء ومياه دبي.

وحضر اللقاء سعادة / كريستيان واتس، القنصل العام لسويسرا في دبي والإمارات الشمالية، وبيتر هارادين، رئيس مجلس الأعمال السويسري في دبي والإمارات الشمالية، وكبار المدراء والعاملين في الشركات السويسرية المتخصصة في قطاعات الطاقة والمياه والبيئة.

وألقى سعادة/ سعيد محمد الطاير الكلمة الافتتاحية للفعالية قال فيها أن: “الابتكار في الأعمال يشكل جوهر عملياتنا الاستراتيجية، حيث عملنا على دمج الابتكار في كافة الأنشطة والأعمال التي نقوم بها. وتتمثل رؤيتنا في الهيئة بأن نصبح مؤسسة مستدامة مبتكرة على مستوى عالمي، ونعمل على تحقيق هذه الرؤية عملاً بالاستراتيجية الوطنية للابتكار التي أطلقها سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، و”استراتيجية دبي للابتكار” التي تهدف لجعل دبي المدينة الأكثر ابتكاراً في العالم”.
وأضاف سعادته: “إن العلاقات التاريخية بين بلدينا أرسى معالمها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الدولة وتوسعت هذه العلاقات بقوة لتشمل العديد من المجالات كقطاع العلوم والأبحاث والثقافة والصحة بالإضافة الى مبادرات في مجال الأغذية والزراعة والجوانب الإنسانية. وقد تعززت هذه العلاقات القوية تحت القيادة الحكيمة لسيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله”.
وأشار سعادة/ الطاير إلى أنه: “شهدت العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والسياحية والتعليمية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وسويسرا نموا كبيرا في الآونة الأخيرة، وخاصة في مجالات الاقتصاد والتجارة والاستثمار. وانعكس ذلك بوضوح على حجم التبادل التجاري بين البلدين الذي وصل إلى 46.15 مليار درهم (قرابة 12.58 مليار دولار) بنهاية عام 2013 في حين وصل حجم التبادل عبر المناطق الحرة إلى 8.48 مليار درهم (قرابة 2.31 مليار دولار) في الفترة ذاتها لتحتل سويسرا بذلك المركز السادس على لائحة التبادل التجاري الدولي لدولة الإمارات العربية المتحدة، والمركز الرابع بالنسبة للدول المستوردة من الإمارات، والمركز السابع بالنسبة للدول المصدرة إليها. وبحسب هيئة السياحة السويسرية في دول مجلس التعاون الخليجي فإن دولة الإمارات العربية المتحدة جاءت في المرتبة الثانية خليجيا في قائمة تدفق السائحين إلى سويسرا”.
وأردف سعادة /الطاير قائلاً: ” نسعى إلى تحقيق رؤية الإمارات 2021، الهادفة لجعل دولة الإمارات من أفضل الدول في العالم بحلول العام 2021، وتعزيز موقعها التنافسي العالمي خاصة في مجالات الطاقة المتجددة والمنتجات والتقنيات المعنية بالاقتصاد الأخضر. وتمتلك دبي رؤية شاملة لمستقبل الاستدامة، التي تعتبرها عاملاً جوهرياً لنجاح تحقيق الاقتصاد الأخضر. وانسجاماً مع خطة دبي 2021، واستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، نسعى إلى أن نصبح نموذجاً عالمياً من خلال دعم النمو الاقتصادي في الإمارة، وضمان إمدادات الطاقة، وكفاءة استخدام الطاقة، لتحقيق أهدافنا في مجالي البيئة والاستدامة، وتحويل الإمارة إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر. وتهدف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 إلى توفير 7% من طاقة دبي من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2020 و25% بحلول عام 2030 و75% بحلول عام 2050″.
وتابع سعادة الطاير بالقول: ” تندرج تحت مسار البنية التحتية لاستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 مبادرات مثل مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، والذي يعتبر أكبر مولد للطاقة الشمسية على مستوى العالم في موقع واحد بطاقة تصل إلى 5000 ميجاوات بحلول عام 2030 وباستثمارات إجمالية تصل إلى 13,6 مليار دولار أميركي (50 مليار درهم). وقد أعلنا الأسبوع الماضي عن حصولنا على 5 عروض من شركات عالمية لتنفيذ المرحلة الثالثة من المجمع بقدرة 800 ميجاوات، حيث وصل أقل سعر مقدم إلى 2.99 سنتات من الدولار لكل كيلووات في الساعة عند فتح المظاريف. وسيتم في المرحلة القادمة إجراء الدراسات التفصيلية الفنية والتجارية للعروض المقدمة تمهيداً لاختيار أفضل عرض. حيث تعكس هذه المشاركة الدولية الواسعة في هذا القطّاع الحيوي، ثقة واهتمام المستثمرين الدوليين بشكل واضح بالاستثمار في مشاريع الطاقة الكبرى لحكومة دبي. وقد قدمت الهيئة النموذج الأمثل في الأداء والكفاءة والإنتاجية والتميز في توفير خدمات الكهرباء والمياه باعتمادية وتوافرية عالية تنافس أعلى المعايير العالمية. وأنشأنا شركة “الاتحاد لخدمات الطاقة” (اتحاد إسكو) لتوفير فرص استثمارية وافرة وواعدة للشركات المتخصصة في عقود أداء كفاءة الطاقة إلى جانب المؤسسات المالية، وموردي المعدات والتكنولوجيا الخضراء. ويجري العمل على إعادة تأهيل أكثر من 30 ألف مبنى في إمارة دبي لضمان كفاءة استخدام الطاقة في المرحلة الأولى من هذا المشروع، إضافة إلى برامجنا لإدارة الطلب على الطاقة. وتبلغ التكاليف التراكمية لهذا المشروع الاستراتيجي الطموح بالقيمة الحالية حوالي 30 مليار درهم، في حين أن الوفر بالقيمة الحالية هو حوالي 82 مليار درهم أي بصافي وفورات إجمالية تصل إلى 52 مليار درهم وبمردود اقتصادي”.
وأوضح سعادته: “وفق نظام المنتج المستقل سيجري تنفيذ المرحلة الأولى والثانية من مشروع مجمع حصيان لإنتاج الطاقة بتقنية الفحم النظيف، لإنتاج 2400 ميجاوات. ويعتبر المجمع أول مشروع من نوعه في المنطقة، ويعمل وفق أفضل التقنيات العالمية وأعلى المعايير المعتمدة في هذا المجال، حيث سيتم استخدام تقنية المراجل فوق الحرجة (Ultra Super Critical) كأفضل التقنيات في العالم. كما وقعنا عقد مشروع توسعة المحطة “إم” لتوليد الكهرباء وتحلية المياه، ووصلت القيمة الإجمالية للعقد إلى نحو 1.47 مليار درهم (400 مليون دولار أميركي)، على أن يتم الانتهاء من الأعمال وتسليم المشروع في 30 أبريل من عام 2018. وتعتبر المحطة “إم” أحدث وأكبر محطة توليد كهرباء وتحلية مياه في الدولة ، حيث تصل قدرتها الإنتاجية إلى 2060 ميجاوات من الكهرباء، و140 مليون جالون من المياه المحلاة يومياً. ويشمل مشروع التوسعة وحدات توليد كهرباء جديدة بقدرة انتاجية تبلغ 700 ميجاوات، تضاف الى القدرة الانتاجية الحالية للمحطة لتصبح القدرة الانتاجية الكلية نحو 2760 ميجاوات بعد انجاز مشروع التوسعة في عام 2018″.
واختتم سعادته بالقول: “نحرص على التعاون مع مختلف الهيئات والمؤسسات العالمية في مجال الابتكار، وتطوير القدرات الإبداعية ، ونسعى لتوسيع آفاق شراكاتنا في مجال الطاقة المتجددة لا سيما مع شركائنا السويسريين، كما نتعاون مع أبرز الشركات السويسرية العاملة في قطاع الطاقة، ومنهم مجموعة “أي بي بي”، والتي شاركت كراع بلاتيني في معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة “ويتكيس”، كما لا ندخر جهداً لتوفير أفضل الخدمات للمواطنين والمقيمين في دبي من خلال العمل مع الجهات الأكثر قدرة وكفاءة، لضمان مستقبل أكثر إشراقاً للجميع”.
وقد تبع ذلك، كلمة لسعادة / كريستيان واتس، القنصل العام لسويسرا في دبي والإمارات الشمالية ، أكد فيها على التعاون المثمر مع هيئة كهرباء ومياه دبي في مشاريع الطاقة النظيفة، مشيداً بخطط دبي الطموحة في بناء مستقبل مستدام. كما تحدث بيتر هارادين، رئيس مجلس الأعمال السويسري في دبي.
وشملت قائمة المتحدثين على مدار اليوم كل من المهندس وليد سلمان، النائب التنفيذي للرئيس قطاع الاستراتيجية وتطوير الأعمال في هيئة كهرباء ومياه دبي، الذي تطرق إلى استراتيجية الهيئة واستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050؛ والدكتور يوسف إبراهيم الأكرف النائب التنفيذي للرئيس لقطاع دعم الأعمال والموارد البشرية في الهيئة، والذي تحدث بدوره عن معرض “ويتيكس” ومعرض دبي للطاقة الشمسية، بالإضافة إلى الفرص الاستثمارية المستقبلية في دبي ومشاريع الهيئة المستقبلية. كما استعرض محمد عبد الكريم الشامسي، المدير التنفيذي بالوكالة لمؤسسة “سقيا الإمارات” عملها تحت مظلة “مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية”، وسلط الضوء على “جائزة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للمياه”، التي أطلقتها المؤسسة بقيمة مليون دولار أمريكي، في إطار تحقيق أهداف دولة الإمارات العربية المتحدة للوصول إلى اقتصاد قائم على المعرفة مع التركيز على التكنولوجيا.
كما تحدث أيضاً ماركوس أوبرلين، الرئيس التنفيذي لشركة “فارنيك”، وساتيش أدوركار، عضو اللجنة التنفيذية لمجلس الأعمال السويسري في دبي والإمارات الشمالية، ولورينت فابري، الرئيس التنفيذي للعمليات في “إي سمارت للتقنيات”.
وقد تطرق اللقاء الى معرض دبي للطاقة الشمسية 2016، الذي ينعقد بالتزامن مع الدورة الثامنة عشر من معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة “ويتيكس 2016” في دبي. وقد سجل “ويتيكس” على مدار 18 عاماً ماضية حضوراً لصناع القرار والمستثمرين والزوار التجاريين والمصنعين وغيرهم من المعنيين بهذه القطاعات، ما جعل منه أحد أبرز المعارض المتخصصة في العالم.