دبي – مينا هيرالد: في مقابلة خاصة على قناة CNBC Asia، قام أندرو سكوت، بروفيسور في الاقتصاد لدى كلية لندن لإدارة الأعمال والذي أدلى بتصريحات عن كتابه الجديد تحت عنوان “الحياة لمائة عام” الذي سيتم نشره مطلع شهر يونيو المقبل، وقامت ليندا غراتون، بروفيسور في إدارة الممارسات لسلوكيات المنظمات.

حيث قام بشرح نتائج البحث الذي قام بها، وأن كل جيل سيزداد معدل العمر عن الجيل السابق بمعدل 10إلى 15 سنة بالمقارنة مع الجيل السابق له، وبمعنى أخر، أن الأطفال سيعشون هذه المدة الأطول، أكثر من أباءهم.

وقال: “بالنسبة للنظريات الفيزيائية فإن الجينات هي اللاعب الأكبر في تحديد الأعمار، لكن من جانب أخر يعتبر النظام الغذائي والتمارين الرياضية والتمارين الذهنية من العوامل المساعدة في إطالة العمر، بالإضافة إلى عنصر بالغ الأهمية وهو الاستثمار في الأصول غير المادية مثل العائلة والأصدقاء والأشخاص الذين يشاركون نفس الاهتمامات.”

وأضاف: “ستسهم هذه الزيادة في العمر، وذلك حسب البحث، إلى تغيرات جوهرية في سلوكيات الأفراد في الحياة الشخصية والعملية.”

وتابع قوله: “سيتغير مفهوم الحياة التي تتمثل بثلاث مراحل أساسية وهي الدراسة والعمل والتقاعد. والتي سيؤثر بشكل أكبر على الفئة العمرية بين 18-30 حيث أنهم باتوا يعرفون أن لديهم فرصة أكبر للعيش مدة طويلة، لذلك سيقومون بتأجيل العديد من الأشياء كالزواج والبدئ بالعمل.”

وفي النهاية اختتم أندرو سكوت كلامه: “وإذا كنا بالفعل سوف نعيش لمدة 100 عام فإن مفهوم التقاعد في سن 65 عاماً لأنه من الصعب تأمين ما يكفي من المدخرات لهذه المدة الطويلة، ولهذا غالباً ما ستتغير مدة هذه المراحل الثلاثة أو حتى أن تتغير بشكل جذري. وأن مفهوم الانضمام إلى الشركات للحصول على المزيد من الأموال أو الخبرات سيزول.”