دبي – مينا هيرالد: أعلنت فورد عن استثمارها في شركة منصّة تطبيقات التخزين السحابية Pivotal ومقرّها سان فرانسيسكو، وذلك لتحسين قدراتها على تطوير البرمجيات، وطرح الابتكارات أمام عملائها بسرعة أكبر.
ويهدف الاستثمار البالغ قيمته 182.2 مليون دولار في Pivotal لمساعدة فورد في التحوّل إلى شركة للسيارات ووسائل النقل في الوقت نفسه؛ حيث تواصل فورد تركيزها على الاستثمار في مجالاتها الأساسية، وهي التصميم، والتصنيع، والتسويق، وتمويل وخدمات السيارات وسيارات الدفع الرباعي الرياضية متعددة الاستعمالات والشاحنات، والمركبات الكهربائية. وفي الوقت نفسه، تسعى فورد بقوّة وراء الفرص الناشئة من خطّتها لوسائل النقل الذكية، والتي تأتي في إطار مشروعها للرّيادة في مجال الاتصالات، ووسائل النقل والمركبات ذاتية الحركة، وتجربة العميل، والبيانات الضخمة والتحليلات.
وصرّح مارك فيلدز، الرئيس والرئيس التنفيذي لفورد قائلاً: “إن توسعة أعمالنا كي نصبح شركة للسيارات ووسائل النقل معاً تتطلب خبرة رائدة في البرمجيات لنوفّر لعملائنا تجارب استثنائية.
وسيساعد استثمارنا في Pivotal على تعزيز قدرتنا في توفير هذه التجارب لهم، بسرعة توازي سرعة وادي السيليكون، وذلك يشمل التوسّع المستمر لتطبيق Fordpass®؛ منصّتنا الرقمية والمادية والشخصية الخاصّة بتجربة التنقل”.
توسيع العلاقة
تعاونت فورد مع Pivotal مؤخراً على طرح تطبيق FordPass، منصّة تجربة العميل المبتكرة التي أطلقت في الشهر الماضي. وسيوفّر FordPass خدمات جديدة للعملاء مثل الوصول للسيارات عن بعد من خلال تطبيق على الهاتف الذكي، والحلول في وسائل النقل مثل الركن ومشاركة السيارة. ومن خلال الاختراعات السريعة المتكررة، يعمل مهندسو تقنية المعلومات في فورد وPivotal جنباً إلى جنب على ابتكار تجارب جديدة للعملاء من أعضاء FordPass.
واعتماداً على هذه العلاقة القائمة، تخطّط فورد لتسريع إدماج منهجيات وتقنيات Pivotal لتطوير التطبيقات المتقدّمة في تكنولوجيا المعلومات، وتطوير المنتجات، والأبحاث وفرق الهندسة المتقدّمة. وستضع فورد إمكانيات منصّة الجيل الجديد السحابية وتحليلاتها من Pivotal للاستخدام في مشاريع وسائل النقل الجديدة من فورد، مثل برنامجها التجريبي للتوصيل حسب الطلب Dynamic Shuttle.
ومن جانبه، علّق روب مي، الرئيس التنفيذي في Pivotal قائلاً: “نحن اليوم في نقطة انعطاف كبرى لأعمال الشركات العالمية، وتقف Pivotal في نقطة مركزية من هذا التغيير. ونحن نتعاون مع الشركات الكبرى مثل فورد للمساعدة على تحوّل أعمالهم عبر منهجيات فريدة في تطوير التطبيقات، ومنصّة سحابية متطوّرة، وأدوات تحليل حديثة. كما أننا متحمّسون لبناء شراكة أعمق مع فورد من خلال هذا الاستثمار، في الوقت الذي ندفع فيه باتجاه تطوّر فورد كي تصبح شركة للسيارات ووسائل النقل معاً، ولنعيد من جديد، ابتكار الوسائل التي يتنقّل بها العالم”.

خبرة أكبر في البرمجيات
تتكامل منهجيات Pivotal المتقدّمة لتطوير التطبيقات ومنصّتها السحابية مع القدرات القوية أصلاً لبرمجيات فورد المدمجة، والتي تدعم محرّكات EcoBoost®، ونظام المزامنة والاتصال من فورد SYNC® 3، وتقنيات مساعدة السائق مثل النظام الفعّال للمساعدة على الركن وغير ذلك الكثير.
وتلعب البرمجيات دوراً متنامياً في السيارات الجديدة كما يظهر في شاحنة فورد F-150 الجديدة كلياً، والتي تمتاز بأكثر من 150 مليون سطر من أسطر الشيفرة، في حين يمتلك نظام التشغيل في الهاتف الذكي العادي حوالي 12 مليون سطر فقط. ويركّز المهندسون على البرمجيات لتوفير تحكّم دقيق بمختلف جوانب أداء السيارة، مثل المحرّك وضبط نقل الحركة، لتحسين الكفاءة في استهلاك الوقود وتجربة الاتصال عبر تمكين العملاء من استخدام هواتفهم الذكية عبر نظام المزامنة SYNC 3 بدون استخدام اليدين.
ويعود نجاح تقنية محرّك EcoBoost في الواقع إلى البرمجيات؛ حيث أنها تُعدّ الخلطة السرّية لكفاءة محرّك EcoBoost في استهلاك الوقود، كما تتيح للمهندسين الاستفادة القصوى من كلّ نقطة وقود على المستوى الجزيئي. وقد حازت فورد على 275 براءة اختراع عن تقنية EcoBoost وما تزال هناك 200 براءة اختراع أخرى قيد الموافقة، والغالبية منها تشمل جوانب التحكّم في البرمجيات والضبط.
ويقول مارسي كليفرون، نائب الرئيس والرئيس التنفيذي لتقنية المعلومات في فورد، والذي سينضمّ إلى مجلس إدارة Pivotal: “يعتمد استثمارنا في Pivotal على قوّتنا الراهنة في تطوير البرمجيات، كما أننا نُخطّط لإضافة إمكانيات عصرية حديثة في هندسة البرمجيات ضمن مشاريع فورد بشكل عاجل”.
وبالإضافة إلى ذلك، تُخطّط فورد وPivotal لافتتاح مختبرات جديدة للبرمجيات في مواقع استراتيجية داخل الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، وسيعمل في هذه المختبرات مصمّمو برمجيات، ومهندسون، وخبراء في تجربة العميل مستخدمين منهجية Pivotal المتقدّمة لتطوير البرمجيات. ويخضع استثمار فورد في Pivotal لموافقة الجهات التنظيمية المعتادة.