أبوظبي – مينا هيرالد: قامت مجموعة بي إيه للاستشارات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بتعيين طارق البشتاوي في منصب كبير خبراء الخدمات الحكومية والتعليمية، وذلك ضمن مساعيها الرامية للتوسع وتطوير خدماتها في المنطقة.

وسيتولى البشتاوي، الذي يعتبر أحدث الإضافات الرفيعة المستوى في حملة تعيينات ضخمة استأنفتها المجموعة بداية العام، تطوير الخدمات الحكومية التي تقدمها المجموعة في أنحاء المنطقة، مستفيدا من خبرته في القطاعات العامة في الشرق الأوسط، بما فيها مناصب استشارية في برامج لتطوير التعليم والحكومة تقدر بالملايين في المنطقة.

وقبل انضمامه لمجموعة بي إيه، عمل البشتاوي في العديد من المناصب الاستشارية الاستراتيجية في الشرق الأوسط. وسابقا عمل مع وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في قطر بمنصب مستشار ومدير مكتب إدارة الاستراتيجية الحكومية الرقمية الذي يختص بوضع وتطبيق الاستراتيجية الحكومية الرقمية لدولة قطر، كما قام أيضا بالإشراف على العديد من المبادرات الاستراتيجية في منطقة الخليج، منها تطبيق الاستراتيجية الوطنية للصحة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية، تطوير تقديم الخدمات الحكومية ومبادرات تطوير التعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وعن التعيين الجديد، صرح جايسيون هاربورو، رئيس مجموعة بي إيه الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، قائلا: ”ضمّ طارق إلى فريق عملنا الإقليمي سيكون له تأثير مباشر على نوعية الخدمات والأعمال التي نقدمها لعملائنا في أنحاء المنطقة“.

وأضاف: ”خبرته في المناصب الاستشارية لكبار الشخصيات الحكومية ورواد الأعمال والتنفيذيين لا تقدر بثمن وأعلم تماما بأنه سيخطو خطوات كبيرة في تقديم برامج استراتيجية على أعلى المستويات وستفوق توقعات العملاء. هذا النهج في تسيير الأعمال يتماشى مع النهج الذي نتبناه في مجموعة بي إيه – دائما ما نطمح له ونبذل قصارى جهدنا في سبيل تحقيقه“.

وفي الوقت الحالي يعمل البشتاوي على رسالة الدكتوراه في إدارة الأعمال، تخصص التخطيط الاستراتيجي والابتكار وإدارة التكنولوجيا، ويحمل شهادة ماجستير في علوم الكمبيوتر وبكالوريوس في أنظمة المعلومات الحاسوبية.

وفي منطقة الخليج قام البشتاوي بالعمل على مشاريع رفيعة المستوى مع مجلس أبوظبي للتعليم، وزارة المعلومات وتكنولوجيا الاتصالات في قطر، وزارة الصحة في المملكة العربية السعودية والمملكة العربية السعودية و مكتب رئاسة الوزراء في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتابع هاربورو: ”قمنا هذا العام بضم 20 عضوا جديدا لفريق عملنا الإقليمي، بعضهم كان على مستويات رفيعة مثل طارق وزميله أندرو فورد الذي انضم لنا في فبراير. الزيادة العددية في القوى العاملة ضرورية لمواصلة تقديم الأعمال بأرفع المواصفات لعملائنا في مختلف القطاعات“.

واختتم: ”الخدمات الحكومية، الرعاية الصحية، النقل، السفر والنقل اللوجستي، جميعها قطاعات تواصل النمو والتوسع داخل مجموعة بيه إيه في المنطقة. نقوم باستقطاب أفضل العقول والخبرات في مختلف المجالات لضمان تميز العروض والخدمات التي نقدمها لعملائنا الحاليين والمستقبليين“.