دبي – مينا هيرالد: ( أطلقت المنظمة العالمية للمناطق الحرة (“وورلد إف زد أو”) اليوم برنامج المناطق الحرة المستقبلية ضمن فعاليات اليوم الثاني من النسخة الثانية للمؤتمر والمعرض السنوي الذي تنعقد فعالياته حالياً في دبي.

ويجسد برنامج المناطق الحرة المستقبلية مبادرة دولية تدور حول ثلاثة ركائز أساسية ستمكّن المناطق الحرة حول العالم من المشاركة في مستقبل آمن ومستدام، وهذه الركائز هي: التميز وأفضل الممارسات، والابتكار وريادة الأعمال، والاستدامة. وتشتمل كل ركيزة منها على مكونات للمساعدة في تحديد الأدوات والمصادر اللازمة لتسهيل تحقيق البرنامج لأهدافه بعيدة المدى.

واستقطب المؤتمر مسؤولين حكوميين وواضعي سياسات وخبراء اقتصاديين عالميين وأكاديميين والذين شاركوا في سلسلة من الجلسات التي جرى تنظيمها أعقبها انعقاد ورشة عمل استراتيجية. وبحثت الجلسة الأولة خلال فعاليات اليوم موضوع الحوكمة الرشيدة في سلاسل القيمة العالمية والتي ركزت على تطوير سلاسل القيمة العالمية في عالم اليوم الذي يعيش مستويات متنامية من الترابط والتداخل.

وتبعها جلسة سلطت الضوء على التحديات التي تواجهها المناطق الحرة المستقبلية والآثار الناتجة عن السياسات المختلفة والحوافز التي تؤثر على الاستثمار والعمليات في المناطق الحرة حول العالم.

فيما ركزت الجلسة الثالثة على سلاسل القيمة العالمية من منظور مؤسسي متعدد الجنسيات، وبحثت الدور المتميز الذي تؤديه الشركات متعددة الجنسيات في بروز شبكات إنتاج عالمية أثناء سعيها لتحقيق مكاسب مكانية تلبي احتياجاتها المحددة.

وحضر المشاركون بعد انتهاء الجلسات ورشة عمل استعرضت خارطة طريق جاهزية المناطق الحرة العالمية الذكية، وهدفت الورشة إلى مساعدة المناطق الحرة الحالية والمستقبلية على تقييم جاهزيتها للابتكار والاستفادة من التقنيات الحديثة من أجل خلق نموذج لمشاركة المساهمين وأصحاب المصلحة ووضع أسس أفضل المعايير للمناطق الحرة.

وتجدر الإشارة إلى أن فعاليات المؤتمر الذي يمتد لثلاثة أيام ستختتم يوم 11 مايو بعد انعقاد اجتماع الجمعية العامة للمنظمة العالمية للمناطق الحرة.