دبي – مينا هيرالد: استعرضت غرفة تجارة وصناعة دبي خبراتها في مجال العلاقات الدولية أمام نظرائها من غرف التجارة الخليجية وذلك خلال اللقاء التشاوري الذي عقد مؤخراً في مقر غرفة تجارة وصناعة البحرين حول تبادل الخبرات والمعرفة وآليات عمل إدارات العلاقات الدولية بحضور ومشاركة سعادة عبدالرحيم النقي، الأمين العام لاتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي، وسعادة المهندس نبيل عبدالرحمن آل محمود، الرئيس التنفيذي لغرفة تجارة وصناعة البحرين.

وهدف اللقاء إلى المساهمة في تعزيز دور الغرف الخليجية في المحافل العربية والاقليمية والعالمية من خلال تبادل الافكار والخبرات، وتعزيز التعاون بين الغرف الخليجية، بمشاركة ممثلين من اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي والأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية وغرفة دبي وغرفة البحرين وغرفة الكويت وغرفة عمان وغرفة قطر ومجلس الغرف السعودية.

ونوه عمر خان، مدير إدارة المكاتب الخارجية في غرفة دبي بالدور البارز الذي تلعبه إدارة العلاقات الخارجية في الغرفة ، حيث شاركت الغرفة في 2015 في 66 فعالية خارجية وأرسلت وفوداً تجارية إلى 38 مدينة في30 دولة، مما يعكس النشاط القوي للغرفة في مجتمع الأعمال، واهتمامها بتنظيم واستضافة فعاليات تحفز نمو القطاع الخاص في الامارة، في حين استقبلت الغرفة 673 وفداً زائراً من 69 دولة بمعدل يقارب استقبال حوالي وفدين يومياً.

وأضاف خان إن المكاتب الخارجية الخمسة للغرفة في كل من باكو واربيل وغانا وأديس أبابا ومابوتو عقدت خلال العام 2015 حوالي 414 اجتماعاً مع شركات تتطلع لدخول سوق دبي او دخول الأسواق التي تعمل فيها هذه المكاتب، حيث نظمت هذه المكاتب العام الماضي 18 فعالية مختلفة للترويج لبيئة الأعمال في دبي والأسواق التي تعمل فيها.
وأشار مدير إدارة المكاتب الخارجية في غرفة دبي أن الغرفة تدعم وتشجع البعثات والمشاركات الخارجية، حيث شاركت الغرفة بمنصة خاصة ضمن جناح دولة الإمارات المشارك في معرض اكسبو ميلانو 2015، واستضافت خلال الشهر الماضي الدورة العاشرة من المنتدى العالمي لتجارة التجزئة 2016 ، مؤكداً أن الغرفة تهدف للترويج لبيئة الأعمال في دبي، وإبراز المزايا التنافسية لمجتمع الأعمال، ومزايا تأسيس أعمال في الإمارة.

وقدم خان كذلك عرضاً تعريفياً حول اقتصاد دبي وتوقعات النمو بقطاعاته المتنوعة، مستعرضاً أمام المشاركين ركائز اقتصاد الإمارة كالتجارة والسياحة والخدمات اللوجستية والمالية، بالإضافة إلى الخدمات المتعددة التي توفرها الغرفة لمجتمع الأعمال.