دبي – مينا هيرالد: أعلنت سلطة واحة دبي للسيليكون، الهيئة التنظيمية لواحة دبي للسيليكون، المنطقة الحرة المتكاملة للتكنولوجيا، عن تغييرات جذرية في مبادرتها الخاصة بسعادة الموظفين والتي تم بدء العمل عليها وتطويرها من فكرة في العام 2013 وإطلاقها كمبادرة في العام 2014، وصولا إلى اعتمادها لتصبح استراتيجية شاملة للسعادة. ويأتي إطلاق الاستراتيجية الجديدة استناداً إلى رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي حفظه الله، والتي اتسع نطاقها على نحو لافت لتتحول من مبادرة محلية إلى عنصر جوهري في استراتيجية سلطة واحة دبي للسيليكون لعام 2021 والتي تتماشى مع خطة دبي 2021.

وفي هذا الإطار أكد غانم الفلاسي نائب رئيس أول – خدمات الدعم المؤسسي في سلطة واحة دبي للسيليكون أن الواحة تبنت هذه الفكرة منذ طرحها ووفرت جميع المقومات اللازمة لإنجاحها، واشركت كافة الموظفين في إبداء آرائهم وطرح مقترحاتهم المبتكرة التي تساهم في تطوير مفهوم السعادة بين الموظفين.
وتعليقاً على الاستراتيجية، قال الفلاسي: “امتثالاً للرؤية السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، نفخر بأن نكون سباقين في دولة الإمارات العربية المتحدة في إطلاق استراتيجية ’أسعد موظفين‘ بعد أن كنا سباقين في البلاد لإطلاقها كمبادرة محلية في أوائل عام 2014. واليوم نجدد التزامنا الراسخ بتعزيز مستويات الارتياح والرضا والاستقرار والسعادة لدى موظفينا بتحويل هذا الجزء من المبادرة إلى ركيزة أساسية من استراتيجية سلطة واحة دبي للسيليكون الشاملة لعام 2021 “.
وأكد غانم الفلاسي على الإيمان الراسخ بمقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وكلماته الملهمة (إنتاجية الموظف السعيد وطاقته وإبداعاته بلا شك أعلى من غيره. لا بد من توفير بيئة سعيدة في المؤسسة)، مشيرا إلى أن واحة دبي للسيليكون قامت بتغيير مسمى إدارة الموارد البشرية إلى سعادة الموظفين وذلك من أجل تكريس مفهوم السعادة المؤسسية وإيجاد الوسائل والسبل التي تساهم في تحقيق السعادة للموظفين”.
وأضاف:” جاءت دولة الإمارات الأولى عربياً وخليجياً في التقرير الدولي عن مؤشر السعادة لعام 2015 الذي يصدر تحت إشراف الأمم المتحدة. كما حصلت على المرتبة الـ 20 عالمياً بين الدول الأكثر سعادة، وذلك بفضل ما تم إنجازه من جهود كبيرة لترسيخ مبادئ ومعايير الشفافية والمساءلة في المؤسسات الحكومية، وأن هذه التقييمات الدولية التي تقيس مؤشرات الشعور بالسعادة والرضا العام والتنمية البشرية والرفاه الاجتماعي والازدهار الاقتصادي والحكم الرشيد.. تبين المكانة المتقدمة لدولة الإمارات العربية المتحدة وما تتمتع به قيادتنا الحكيمة من فلسفة الحكم الرشيد وما تحظى به من تميز متفرد وتخطيط استراتيجي بعيد النظر وضع رفاه الإنسان ورقيه – ولا يزال – الهدف الأول والغاية المقصودة من كل عمليات التنمية البشرية والمستدامـة”.
وتقوم استراتيجية “أسعد موظفين” على ست ركائز أساسية، هي إطار السعادة المؤسسية، قاعدة بيانات السعادة للموظفين، نادي دبي للسعادة، مختبرات السعادة، ودبلوم السعادة ومجلس السيدات. وسيكون لهذه الركائز دورا رائدا في تحقيق الأهداف الثلاثة لاستراتيجية السعادة: الثقافة المؤسسية (إبراز قيمة الموارد البشرية)، التطوير (تشجيع التنمية البشرية)، التنمية الذاتية (تحديد الأولويات وإدارة مختلف نواحي الحياة).
إطار السعادة المؤسسية
تسعى سلطة واحة دبي للسيليكون من خلال هذه الركيزة إلى قياس مستوى السعادة في المؤسسة من خلال سبعة عناصر أساسية، تساهم في ضمان النمو الذاتي والنظرة الإيجابية للموظفين، تتضمن تنظيم أنشطة وورش عمل لمساعدة الموظفين على تحقيق التوازن الأمثل بين العمل والحياة الشخصية وايجاد العوامل المحفزة لضمان استمرارية النمو والتطور لجميع العاملين في الواحة.
أولا: الحياة المتوازنة حيث قامت الواحة بتوفير البيئة الملائمة للموظفين لتقسيم وقتهم وطاقاتهم بشكل مدروس ومتساو بين العمل والعائلة والصحة وغيرها عبر تنظيم عدد من ورش العمل التدريبية. اما العنصر الثاني فهو المشاركة وذلك في مسعى من سلطة الواحة لتعزيز الصلة والإنتماء المؤسسي لدى الموظفين من خلال عدد من المبادرات التي وضعتها من أجل ذلك، أما العنصر الثالث فهو التقدير حيث تقوم الواحة من خلاله بتكريم ومكافأة موظفيها المتميزين من خلال عدد من وسائل التكريم والتقدير الوظيفي.
أما العنصر الرابع فيتمحور حول الحفاظ على الكوادر الوظيفية المتميزة لديها من خلال إطلاق برامج تعزز الولاء والانتماء لديهم في سبيل تعزيز وتقوية الأواصر بين الموظفين والمؤسسة لضمان بقائهم فيها لأطول فترة ممكنة والإستفادة من خبراتهم ومعارفهم الوظيفية. وبالنسبة للعنصر الخامس فإنه يتمحور حول الإنتاجية والتي يتم قياسها بطريقة منهجية دقيقة تستهدف تحديد أصحاب الكفاءات والمتميزين وذلك بهدف تكريم وتقدير جهودهم، ويدور العنصر السادس حول التطوير الوظيفي الذي يعتبر ذا أهمية قصوى للموظف على الصعيدين الشخصي والمهني لما له من نتائج إيجابية على المؤسسة بشكل عام.
أما العنصر السابع فهو الإبتكار، حيث تسعى الواحة من خلاله إلى تعزيز روح الإبداع لدى موظفيها من خلال عدد من المبادرات والأنشطة كتخصيص مختبر للإبتكار يتم خلاله طرح ومناقشة الأفكار الإبداعية وتطويرها.
قاعدة بيانات السعادة للموظفين
وستقوم الواحة من خلال هذا العنصر بجمع المعلومات حول الهوايات والمواهب والاهتمامات الخاصة بموظفيها وذلك لبناء قاعدة بيانات تساهم بتصميم وإطلاق مبادرات من شأنها إتاحة الفرصة أمامهم لممارستها وتنميتها مما يسهم في رفع مستوى السعادة لديهم.
منتدى دبي للسعادة
وستعمل الواحة من خلال هذا المنتدى على تنظيم منتديات وورش عمل كل ثلاثة أشهر تتيح لموظفي الواحة وكافة أفراد المجتمع فرصة مشاركة وتبادل أفكارهم وتجاربهم في مجال السعادة المؤسسية، حيث يتم استضافة خبراء متخصصين في مختلف مجالات الحياة التي تساهم في تحقيق السعادة للموظفين.
مختبرات السعادة
ستساهم هذه المختبرات في ابتكار وسائل ومبادرات جديدة تجعل من الواحة المكان الأمثل للعمل وذلك من خلال تنظيم عدد من الزيارات لمختلف الجامعات والكليات بهدف التواصل مع الطلبة والاستماع الى آرائهم واقتراحاتهم للتعرف على بيئة العمل المثالية التي يتطلعون إليها بعد إنهاء دراساتهم الأكاديمية والإندماج في سوق العمل.
دبلوم السعادة
تسعى الواحة من خلال إطلاقها لدبلوم السعادة إلى تعميم هذا المفهوم داخل المؤسسة والمؤسسات الأخرى في إمارة دبي من خلال تطوير مهارات جديدة لدى موظفيها في مجال السعادة المؤسسية وتحقيق أعلى مستويات السعادة في هذه المؤسسات، كما ستسعى الواحة إلى مشاركة هذا المفهوم مع إدارات الموارد البشرية في مختلف الهيئات والمؤسسات الحكومية الأخرى بهدف تبادل الخبرات والتجارب الخاصة بالسعادة المؤسسية.
مجلس السيدات
تسعى الواحة من خلال هذا المجلس إلى الاستمرار في تمكين المرأة داخل الواحة من خلال مبادرات مبتكرة، إضافة إلى التعرف على إحتياجاتها وآرائها بهدف توفير بيئة العمل الملائمة لها التي تساهم في تطورها الوظيفي وتبوؤ مناصب قيادية في المؤسسة.
على صعيد متصل، وضعت سلطة واحة دبي للسيليكون نظاماً للمكافآت للإدارات التي تحقق أفضل النتائج في معيار السعادة المؤسسية. ويتطلب التأهل لهذه المكافأة من كل إدارة داخل سلطة واحة دبي للسيليكون قياس مستوى سعادة موظفيها وفق معايير النجوم السبع، حيث سيكون الفوز من نصيب الإدارة التي تحقق 4 نجوم أو أكثر وتتضمن العديد من الجوائز المادية والمعنوية.
وتماشيا مع ذلك، تعمل واحة دبي للسيليكون باستمرار على تعزيز مشاركة موظفيها وتفاعلهم مع الأنشطة، وعمليات صنع القرار، والخدمات، وفرق العمل بهدف تعميق شعورهم بالانتماء والولاء للواحة.
يذكر أن واحة دبي للسيليكون مملوكة بالكامل من قبل حكومة دبي، وتنشط كمجمع تكنولوجي يعمل كمنطقة حرة للشركات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة التي تسعى إلى تأسيس مقرات لها في دبي.