دبي – مينا هيرالد: أعلن مجلس الإمارات للشباب عن تشكيل مجموعة موجهين تتألف من 100 خبير لتوجيه الشباب وتعزيز مهاراتهم وتقديم المشورة لهم في مختلف المجالات، كما أعلن تفعيل منصة ذكية للتواصل والعصف الذهني لإثراء مضمون الحلقات الشبابية بآراء وأفكار استباقية، ما يسهل التوصل إلى توصيات وحلول فعالة للتحديات التي تواجه الشباب.
وتأتي هذه المبادرات ضمن مخرجات حلقة “الشباب ومهارات المستقبل” التي عقدت في دبي مؤخراً، وتحدث فيها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، ضمن مبادرة الحلقات الشباب التي ينظمها المجلس بشكل دوري في كافة إمارات الدولة.
وقد شارك في الحلقة نخبة من الشباب من مختلف القطاعات، وشهدت اهتماماً وتفاعلاً إعلامياً كبيراً، وحققت المرتبة الأولى على مستوى الإمارات كأكثر وسم تداولاً في “تويتر” بـ 24 مليون انطباع، وأكثر من 1500 تغريدة خلال فترة انعقادها، فيما تجاوز عدد طلبات التسجيل لحضور الحلقات الشبابية حاجز الألف طلب.
وأكدت معالي شما بنت سهيل المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب، أن أولى الحلقات الشبابية أثمرت عدداً من المخرجات الإيجابية، وأن المداخلة الملهمة لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، تضمنت عدة توصيات وتوجيهات أبرزها تأكيد سموه على ضرورة الاستعانة بالخبرات والكفاءات لتوجيه الشباب، وتفعيل منصة تفاعلية ذكية للتواصل والعصف الذهني قبل عقد الحلقات الشبابية، وتنظيم الحلقات في المراكز والجهات المعنية بالشباب.
ونوهت المزروعي إلى أن المجلس بدأ تطبيق هذه المخرجات، وكشفت أنه تم اختيار 100 شخصية من الكفاءات والخبرات المتميزة لتوجيه الشباب وتعزيز مهاراتهم وصقل خبراتهم في مختلف المجالات، وتطوير جوانب حيوية لديهم، مثل المرونة والقدرة على التأقلم والتفاعل مع التحديات، وتعزيز إمكاناتهم في مجالات المعرفة والبحث العلمي وإدارة المشاريع.
وسيعمل الموجهون على دعم جهود بناء قدرات الشباب وتنويع مهاراتهم، في العديد من المجالات مثل الابتكار، والإدارة، والتسويق، وإدارة الفرق، وريادة الأعمال، والتواصل، والاستراتيجية، والقيادة، والتجارة، والاختصاص، والتخطيط، والاستثمار، والكتابة، والتنظيم، والعرض، وسيقوم مجلس الإمارات للشباب بالتعريف بطرق وآليات التواصل معهم عبر حساباته الرسمية في وسائل التواصل الاجتماعي.
وأشادت وزيرة الدولة لشؤون الشباب بالإقبال الكبير على التسجيل للحلقة الأولى، وبمستوى الوعي الذي أظهره شباب الوطن تجاه دورهم كشركاء في القيادة وفي صناعة المستقبل، مؤكدة أن مجلس الإمارات للشباب حريص على ترجمة المقترحات والتوصيات التي يتم طرحها والتوصل إليها خلال الحلقات الشبابية وتحويلها إلى مخرجات تلبي تطلعاتهم وطموحاتهم.
وثمنت دور الإعلام الوطني والعالمي الذي تابع باهتمام الحلقة، والإسهام الكبير لقادة الرأي والمؤثرين في وسائل التواصل الاجتماعي في إبراز الصورة المشرقة لشباب الإمارات.
ويعمل مجلس الإمارات للشباب حالياً على ترجمة مخرجات حلقة “الشباب ومهارات المستقبل”، من خلال عقد حلقات تفاعلية إلكترونية عبر وسائل التواصل الاجتماعي للإعداد للحلقات المقبلة.
وقد تلقى المجلس أكثر من 20 طلباً من الجهات الحكومية والخاصة في الدولة، وجهات دولية بارزة للتعاون في عقد حلقات شبابية تتناول مواضيع متنوعة تشكل أولويات للجهات والشباب.
حلقات وصل نحو المستقبل..
وتهدف مبادرة حلقات شبابية إلى الوصول لشباب الإمارات بطريقة جديدة ومبتكرة بصورة دورية في كافة مناطق الدولة، لتمكين الشباب من إسماع صوتهم والتعبير عن رؤاهم للمستقبل وتعزيز المواطنة الإيجابية في نفوسهم، وتعد الحلقات منصة تفاعلية لعرض أفضل الممارسات ومناقشة أهم المواضيع والفرص والتحديات والاتفاق على أفضل الحلول، وتغطي المواضيع والمجالات الحيوية ذات الأولوية مثل: الهوية الوطنية والابتكار وريادة الأعمال والتوطين والسعادة والاستدامة والصحة والتعليم والاقتصاد والتكنولوجيا وغيرها.
ويشرف مجلس الإمارات للشباب على تنظيم الحلقات وإدارتها واستمراريتها لتشكل حلقات وصل نحو المستقبل، ويعتزم عقد الحلقات الشبابية على مستوى الدولة في مختلف مواقع النشاط المجتمعي عموما والشبابي على وجه الخصوص.