دبي – مينا هيرالد: تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، وفي إطار المساعي الحثيثة للارتقاء بالمكانة العالمية لإمارة دبي كوجهة بحرية رائدة، أعلنت “سلطة مدينة دبي الملاحية”، الجهة الحكومية المسؤولة عن عمليات الإشراف وتنظيم وإدارة مختلف الجوانب المتعلقة بالقطاع البحري في دبي، عن بدء الاستعدادات لاستضافة النسخة الثالثة من فعاليات “أسبوع دبي البحري”، الحدث الوحيد من نوعه الذي تنظّمه السلطة الملاحية كل عامين والمقرر إقامته في الفترة من 30 أكتوبر إلى 3 نوفمبر 2016.

وتقدّم سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية، رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة رئيس سلطة مدينة دبي الملاحية، بالشكر والعرفان لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم على رعايته الكريمة للأسبوع البحري الذي يمثل خطوة هامة لتوظيف الإمكانات الواعدة بالشكل الأمثل في خدمة التطلعات الطموحة، والمتمثلة في تحويل دبي إلى إحدى أبرز المراكز البحرية المتطورة في العالم، مثمّناً دعم سموّه المتواصل للقطاع البحري المحلي الذي بات رافداً هاماً من روافد الاقتصاد الوطني وركيزة أساسية لتعزيز تنافسية الإمارة إقليمياً وعالمياً.

وأكّد سعادة بن سليم على الدور المحوري لـ “أسبوع دبي البحري” في خلق منصة متكاملة لتفعيل أطر التواصل والتعاون المشترك بين كبار صنّاع القرار وقادة الصناعة البحرية من مختلف أنحاء العالم في خطوة استراتيجية للوقوف على آخر الاتجاهات الناشئة وأفضل الممارسات التي من شأنها الارتقاء بالقطاع البحري على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي، مشدداً على التزام السلطة الملاحية بمواصلة تنظيم المبادرات والفعاليات الهادفة إلى إبراز الإمكانات والمقوّمات البحرية المتميّزة لإمارة دبي بما يواكب تطلّعات الحكومة الرشيدة في تحقيق أعلى مستويات التنافسية على الخارطة البحرية العالمية وبما يتماشى مع خطة دبي2021.

وأضاف سعادته: “حقّق القطاع البحري، في دولة الامارات العربية المتحدة بوجه عام ودبي على وجه الخصوص، قفزات نوعية على صعيد تطوير البنية التحتية البحرية وتعزيز المساهمة المباشرة في الناتج المحلي الإجمالي بما يدعم الانتقال السلس الى مستقبل ما بعد النفط، ونتطلّع في سلطة مدينة دبي الملاحية إلى مشاركة هذه الإنجازات المشرّفة مع المجتمع البحري الدولي وتبادل الخبرات والمعارف في سبيل الارتقاء بالأداء العام للصناعة البحرية وتحفيز ثقافة الإبداع والابتكار والتحسين المستمر في جودة الخدمات المقدّمة، تماشياً مع الرؤية الثاقبة والتوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، “رعاه الله”، في بناء قطاع بحري متكامل يتّسم بالتجدّد والشمولية والتنوّع”.

وسيقام على هامش “أسبوع دبي البحري 2016” سلسلة من الفعاليات عالمية المستوى، أهمّها “قمة دبي البحرية” التي سيتخلّلها في دورة العام الجاري إطلاق النسخة الأولى من “جائزة دبي للابتكار البحري” الهادفة إلى تسليط الضوء على أهم المساهمات والمبادرات المبتكرة التي شهدها القطاع البحري المحلي على مدار العام. كما سيشهد الحدث الرئيس أيضاً تنظيم سلسلة من الورشات المخصّصة للقادة البحريين العالميين، واستضافة كل من “معرض سي تريد الشرق الأوسط البحري” و”ملتقى كبار مزودي السفن العالميين”، بالإضافة إلى ملتقى تكريم شركاء القطاع البحري في دبي، وغيرها من الندوات وورش العمل ذات الصلة.

بدوره، قال عامر علي المدير التنفيذي لـ “سلطة مدينة دبي الملاحية”: “يأتي إطلاق دورة العام من “أسبوع دبي البحري” في أعقاب النجاح الكبير الذي حقّقته النسختين السابقتين من الحدث على مستوى تعزيز مكانة دبي الطليعية ضمن كبرى الوجهات البحرية العالمية والتأكيد على سمعتها القوية في تنظيم كبرى المحافل والفعاليات العالمية. ويكتسب هذا الحدث الرائد أهمية استراتيجية كونه يشكّل نافذةً واسعة لاستعراض أهم المزايا والمقوّمات التي تنفرد بها إمارة دبي والتي تعزّز مكانتها كمقصد بحري هام على الصعيد الإقليمي والعالمي”.

ومن المتوقّع أن يشارك في “أسبوع دبي البحري 2016” ما يزيد على 350 جهة عارضة من كبرى الشركات الرائدة في المجال البحري من مختلف أنحاء العالم، وسط توقّعات باستقطاب ما يزيد على 7,000 زائر من كبار الخبراء والمتخصّصين البحريين من دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة والعالم أجمع، وذلك ضمن منصة واحدة لمناقشة آخر التطوّرات الراهنة واستعراض أهم الحلول والفرص الواعدة التي يزخر بها القطاع البحري في دبي.