دبي – مينا هيرالد: استضافت إمارة دبي نحو 350 طبيباً وخبيراً من منطقة الشرق الأوسط لمناقشة أحدث المستجدات وأبرز الاتجاهات الناشئة ضمن القطاع الطبي. وجاء ذلك خلال سلسلة مؤتمرات طبية حملت عنوان “يوم باير” (Bayer Day)، والتي أقيمت في فندق “جي. دبليو ماريوت ماركيز” (JW Marriott Marquis) في دبي. وشكلت المؤتمرات المستقلة منصة هامة لتعزيز التواصل المباشر بين نخبة من الأطباء المختصين في الأمراض الجلدية والتناسلية وأمراض القلب وأمراض النساء وأمراض الحساسية من الإمارات والكويت وقطر والبحرين وسلطنة عُمان والسعودية والأردن ولبنان ومصر، فضلاً عن تشجيع قنوات تبادل المعرفة والخبرات وأفضل الممارسات التي من شأنها الارتقاء بجودة الخدمات الطبية المقدمة للمرضى.

وتخللت مؤتمرات “يوم باير” عقد مجموعة من اللقاءات التفاعلية، التي تم تنظيمها من قبل “باير كونسيومر هيلث” (Bayer Consumer Health)، حيث تخللت مداخلات قيّمة من نخبة الأطباء الإقليميين والدوليين الذين سلطوا الضوء على أهم القضايا الرئيسية ذات الصلة بعلاجات الأمراض الجلدية وأمراض النساء وأمراض الحساسية وأمراض القلب وغيرها.

ويأتي انعقاد المؤتمرات الطبية المتزامنة في الوقت الذي تتجه فيه منطقة الشرق الأوسط، ودولة الإمارات على وجه الخصوص، نحو تكثيف الجهود لتقديم خدمات الرعاية الصحية عالية المستوى. حيث أن الأمراض غير المعدية تتسبب بوفاة 38 مليون شخص سنوياً في العالم وفق البيانات الصادرة عن “منظمة الصحة العالمية”. وتأتي أمراض القلب، على سبيل المثال، في صدارة الأمراض المسببة للوفاة لدى الرجال والنساء على السواء وفقاً لدراسات “الاتحاد العالمي لأمراض القلب”.

ويتوقع أن تتسبب أمراض القلب والأوعية الدموية بـ 17 مليون حالة وفاة سنوياً، على أن يزداد هذا العدد ليقترب إلى 23 مليون حالة بحلول العام 2030.

وشهد مؤتمر الأمراض الجلدية الوقوف على أبرز المستجدات المتعلقة بعلاج حالات الصلع الوراثي، مع تقديم عرض شامل حول أحدث الوسائل العلاجية لحب الشباب والتهاب وحساسية الجلد، وسبل الاستخدام الفعال لمنتجات ترطيب الجلد للحصول على النتائج المثلى. وتناولت المناقشات أيضاً الابتكارات الحديثة في مجال العلاجات المتقدمة بالليزر لتجديد شباب الوجه ومحيط العينين. أما جدول أعمال مؤتمر أمراض النساء والتوليد، فتضمن مناقشات معمقة حول قضايا مؤثرة أبرزها الأمراض المصاحبة لفترة الحمل، وأحدث الاتجاهات في طب النساء التجميلي، والسلامة خلال الولادة، والجراحة البسيطة بواسطة تقنية المنظار وجراحة الرحم وغيرها.

واشتملت قائمة الموضوعات الرئيسية خلال مؤتمر أمراض القلب والأوعية الدموية على متلازمة الشريان التاجي الحادة والاستراتيجيات الحالية للوقاية من السكتة الدماغية عند مرضى الارتجاف الأذيني في العام 2016، وعلاج فرط شحميات الدم، والعلاج باستخدام أجهزة إعادة مزامنة القلب لمرضى قصور عضلة القلب، إلى جانب المبادئ التوجيهية لاستخدام مضادات الصفيحات، والذبحة الصدرية وغيرها.

وقال محمد جلال، رئيس “باير كونسيومر هيلث” في منطقة الشرق الأوسط : “شكلت المؤتمرات الطبية المستقلة والمتزامنة فرصة مثالية لجمع نخبة الأطباء والاختصاصيين من مختلف أنحاء المنطقة تحت مظلة واحدة، لمناقشة القضايا الملحة والتطورات الحاصلة في مختلف المجالات الطبية الرئيسية. ويندرج الحدث في إطار المساعي الرامية إلى تمكين القطاع الطبي الإقليمي من مواكبة المستجدات العالمية والبقاء على اطلاع دائم بأحدث الابتكارات والاتجاهات وأفضل الممارسات الضامنة للحد من انتشار الأمراض غير المعدية، والتي تتسبب سنوياً بوفاة الملايين من الأشخاص حول العالم. ومما لا شك فيه بأنّ تبادل الخبرات بين أبرز الأطباء في الشرق الأوسط يمثل خطوة هامة لتعزيز مساهماتهم القيمة في تحسين وتطوير القطاع الطبي بالشكل الذي يلبي احتياجات المرضى ويضمن توفير خدمات الرعاية الصحية اللازمة للحفاظ على حياتهم وصحتهم.”