دبي – مينا هيرالد: شهد الأسبوع الثاني من شهر مايو عودةً جريئة للمشترين إلى السوق مرة أخرى بعد عمليات البيع في الأسبوع الأول. وبحسب تقرير الاستثمار الأسبوعي للماسة كابيتال، فإن المشترين استغلوا الفرصة للذهاب وراء نقاط دخول أفضل في محاولةٍ للحفاظ على حركة السوق النشطة التي حدثت قبل 3 شهور.
بشكل عام، كان الشراء يتم بشكل حذر بهدف توقيف أو مماطلة أي عمليات بيع كبيرة، وهو ما يفسر لماذا كان متوسط الزيادة الإقليمي 0.5% فقط. حيث تشجعت السعودية بفضل تعافي موقفها في قطاع النفط الذي وصل إلى نحو 40 دولاراً، ووصل المتوسط إلى 1.6% كأفضل أداء أسبوعي، تلتها دبي 1.1%، فيما تراجع المشترون المتحمسون في مصر لتصل النسبة إلى 1.0%.
وأشار التقرير إلى أن المستثمرين الذين يبحثون عن توجهٍ للأسبوع المقبل، من المتوقع أن يتطلعوا إلى النفط. ومع ارتفاع سعر النفط الخام ببطء إلى نحو 50 دولار، يمكن أن يستفيد المشترون فقط في النصف الأول من الأسبوع على الأقل. إذا تم الحفاظ على نشاط الحركة وانتهى الأسبوع في المنطقة الخضراء، سوف تتوقف خسائر مايو الشهرية وسوف يٌقدم المشترون ويأخذون بزمام المبادرة من جديد. من ناحية أخرى، هناك قدر لا بأس به من الحذر بخاصة في الاقتصاد العالمي، إذ أن الصين لا ترسل المؤشرات الصحيحة مرة أخرى، كما أن أوروبا بالكاد تحرز تقدماً ملحوظاً، مما يعني أن أي اتجاه صعودي إقليمي سيكون طفيفاً في أحسن الأحوال.