دبي – مينا هيرالد: سجلت دولة الإمارات العربية المتحدة في شهر أبريل 2016 أقوى نمو في نشاط التوظيف مقارنة مع الدول المجاورة لها، حيث سجل نشاط التوظيف زيادرة بنسبة 18% في أبريل 2016 بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي. في حين سجلت البحرين نمواً متواضعاً بنسبة 5% بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، أما سلطنة عمان والكويت ومصر والمملكة العربية السعودية وقطر فجميعها سجلت نمواً سلبياً.

وقال سانجاي مودي، المدير التنفيذي لـ”مونستر.كوم” في الهند والشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا وهونغ كونغ: “سجل مؤشر مونستر للتوظيف تراجعاً في الشرق الأوسط للمرة الأولى منذ يناير 2015. أما نشاط التوظيف عبر الإنترنت في أبريل 2016 قد سجل انخفاضاً بنسبة 10% مقارنة مع مارس 2016. تشير دراسة أجريت مؤخراً لاستطلاع آراء خبراء الاستثمار إلى عدم وضوح الرؤية الاقتصادية في الدول الخليجية، وذلك بسبب انخفاض أسعار النفط وعدم الاستقرار الجيوسياسي وانخفاض النفقات. وكشفت الدراسة أيضاً عن تراجع الطلب على متخصصي القطاع المالي في دول مجلس التعاون الخليجي. فقد أعلن عدد من البنوك والمؤسسات المالية عن خفض عدد الوظائف في استجابة لتغير الواقع الاقتصادي. وسجل قطاع الخدمات المالية المصرفية والتأمين أسوأ النتائج، مع نمو سلبي بنسبة 30% في أبريل 2016، بالمقارنة مع نفس الفترة من العام السابق.

وعند النظر من الطرف الآخر، وبالتحديد في سوق الإمارات العربية المتحدة، لا زالت بعض القطاعات توظف بقوة على الرغم من عدم الاستقرار الاقتصادي. فقطاع الرعاية الصحية يعد أكبر مولد لفرص العمل في الوقت الحالي، حيث سجل للشهر الثالث على التوالي أقوى نمو في نشاط التوظيف عبر الإنترنت في ابريل 2016 على أساس سنوي بنسبة 45%. وهذا ليس مستغربا، إذ أنه من المتوقع أن يسجل هذا القطاع زيادة سنوية تقدر بحوالي 3% بعدد الأسرّة في المستشفيات، لتصل إلى أكثر من 13،800 سرير بحلول العام 2020 1.

يعتبر المحرك الرئيسي وراء هذا التوجه المرتفع هو البرامج الصحية المميزة وتطوير الأطر التنظيمية من قبل حكومة دولة الإمارات. فالدولة تستقطب سياسات المتحررة الصفقات العالمية، وتسمح عمليات الدمج والاستحواذ والتعاون الاستراتيجي بين أهم الشركات الدوائية والمستشفيات على تطوير بنية تحتية من الدرجة الرفيعة لقطاع الرعاية الصحية. وهو أمر مهم إذا ما أخذ أحدث تقارير مؤشر “بيكر آند ماكينزي” لعمليات الدمج والاستحواذ العابرة للحدود في عين الاعتبار، موضحاً أهمية الاندماج والشراء في دعم النمو الاقتصادي خلال الأوقات الاقتصادية الصعبة. ووفقاً للتقرير، فقد قاد قطاع الرعاية الصحية الربع الأول من العام 2016 من حيث القيمة، مع إتمام 92 صفقة بقيمة 54 مليار دولار أمريكي على الصعيد العالمي 2.

وفي الوقت نفسه، يعكس النمو السنوي الملفت في فرص العمل لقطاع الرعاية الصحية، التي وصلت نسبته إلى 49%، تركيز دولة الإمارات على عمليات التدريب والتطوير لهذه المهنة. فقد أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع مؤخراً عن خططها لجذب المزيد من المواطنين والمواطنات الإماراتيين إلى قطاع التمريض 2.
مؤشر “مونستر” للتوظيف هو مقياس شهري للطلب على الوظائف في منطقة الشرق الأوسط، مبني على أساس المراجعة الفعلية لعشرات الآلاف من فرص العمل التي تم اختيارها من قبل مجموعة مختارة من الشركات المتخصصة الممثلة لمواقع العمل على الإنترنت. ولا يعكس المؤشر اتجاه أي جهة معلنة أو مصدر، فهو دراسة كلية تستهدف معرفة نشاط التوظيف في جميع القطاعات.