دبي – مينا هيرالد: أبرمت دو اتفاقية تعاون لمدة 10 سنوات مع بنك الإمارات دبي الوطني، المؤسسة الرائدة في مجال الخدمات المصرفية، حيث ستقوم دو بموجب هذه الإتفاقية بتزويد البنك بخدمات مشاركة مرافق مراكز البيانات التي يقدمها طرف ثالث في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وسيستفيد بنك الإمارات دبي الوطني بفضل هذه الاتفاقية من بنى دو التحتية الخاصة بمراكز البيانات، والتي تتسم بمستواها العالمي وجاهزيتها ومرونتها العاليتين في كافة الأوقات، إلى جانب كونها تحظى بدعم ربط شبكي عالي السرعة والمرونة ومتعدد القنوات (redundant). وعلاوة على خفض النفقات التشغيلية، سيستفيد بنك الإمارات دبي الوطني من فرصة الوصول المباشر إلى منظومة رائدة ومتطورة من مراكز البيانات.
وقال عبد الله قاسم، الرئيس التنفيذي للعمليات لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني: “سيساهم تعاوننا طويل الأمد هذا مع دو في تعزيز مرونة وكفاءة بنيتنا التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصال، وبالتالي تزويدنا بميزة تنافسية على أقراننا في المنطقة. وانطلاقاً من كوننا شركة مصرفية رائدة، يتوافق تعاوننا مع دو ضمن هذه الاتفاقية مع سعي بنك الإمارات دبي الوطني ليبقى في طليعة التقدم التكنولوجي، ومواكبة أفضل الممارسات العالمية. فضلاً عن ذلك، فإن هذه الاتفاقية ستساهم في خفض تكاليف عملياتنا إلى حد كبير إلى جانب دفع عجلة نموها وكفاءتها”.
من جانبه، قال فهد الحساوي، الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في دو: “توفر شركتنا أحدث الخدمات المدارة على مستوى القطاع، الأمر الذي يتيح لنا المساعدة في تطوير مرافق مراكز بيانات بنك الإمارات دبي الوطني وتعزيز كفاءتها وخفض التكاليف، ما يضمن بالتالي لفرق عمله دفع عجلة مخططات التوسع والنمو. ونتطلع إلى التعاون مع بنك الإمارات دبي الوطني على مدى العقد التالي، والمساهمة في إتاحة الفرصة لفرق عمله لتحسين كفاءة العمليات وتحسين مستويات الخدمات والالتزام بمتطلبات الامتثال للسياسات التنظيمية”.
يذكر أن بنية دو التحتية تقدم للعملاء منصة آمنة لمشاركة مرافق مراكز البيانات وخدمات الاتصال والخبرة المعمقة في هذا المجال، وذلك لمساعدتهم على التوسع والنمو في جميع أنحاء المنطقة. ويتيح ذلك فرصة متميزة للعملاء الذين يتطلعون إلى توسيع حضورهم، ويساهم في دفع عجلة النمو للشركات في كل من دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج. كما يستفيد عملاء دو أيضاً من شبكة الجيل الرابع المتطورة، حيث تعد دو واحدة من مجموعة قليلة من شركات الاتصال حول العالم التي بدأت بدعم شبكات الجيل الرابع المتقدم (LTE-A) على شبكات الجيل الرابع. وقد استعرضت دو خلال العام 2015 إمكانيات شبكات الجيل الخامس المستقبلية في مجال الإنترنت عالي السرعة وحلول الاتصال التي تدعم تطبيقات إنترنت الأشياء وتطبيقات المدن الذكية والاتصال اللاسلكي فائق السرعة الذي يصل إلى 10 غيغابت في الثانية على الموجة المليمترية (mmWave). كما استعرضت الشركة خلال العام 2014 شبكات الجيل الرابع المتقدم بسرعات اتصال تصل إلى 900 ميغابايت في الثانية عبر شبكات الجيل الرابع.