دبي – مينا هيرالد: أعلنت “جيمس للتعليم”، المزود العالمي الرائد لخدمات التعليم من مرحلة الحضانة وحتى الصف الثاني عشر، عن تخصيص أسهم مجانية للمدرسين والموظفين المتميزين عبر جميع مدارسها بمنطقة الشرق الأوسط في خطوة غير مسبوقة على مستوى العالم.
وقام صني فاركي – رئيس مجلس إدارة مجموعة “جيمس جلوبال” ومؤسس “جيمس للتعليم” و”مؤسسة فاركي”، والذي تصدّر العام الماضي قائمة “فوربس آسيا” لأبطال الأعمال الإنسانية – بتخصيص أسهم أسمية تقدر قيمتها بنحو 100 مليون درهم إماراتي لمدرسي وموظفي مدارس “جيمس للتعليم” في المنطقة.
وتعتبر مبادرة “مشاركة مستقبلنا” خطة مبتكرة اقترحتها وتبنتها “جيمس للتعليم” بغرض الاحتفاظ بأصحاب الكفاءات والإعراب عن تقديرها للموظفين ذوي الخدمة الطويلة لديها.
وقال صني فاركي بهذا الخصوص: “أردنا من خلال هذه المبادرة أن نكرم مدرسينا وموظفينا ذوي الأداء المتميز، والذي يلعبون دوراً محورياً في الارتقاء بمكانة ’جيمس‘ كمؤسسة تعليمية رائدة على مستوى العالم. فنحن بحاجة إلى فرق العمـل المتمرسة في الصفـوف والمدارس والبلـدان التي نعمل فيها، ونود أن نتشارك ونحتفي بالنجاح الذي نحققه”.
وأضاف فاركي: “يمكن للمدرسين والموظفين العاملين عبر كامل شبكة مدارس ’جيمس للتعليم‘ في الشرق الأوسط أن يفخروا بامتلاك أسهم في مجموعتنا. ونأمل أن يسهم ذلك في حفز الجميع على إبداء التزام أكبر بمساعدة الطلاب على تحقيق نتائج متميزة خلال مسيرتهم التعليمية وما بعدها. ونحن متفائلون بأن تساهم هذه المبادرة في اجتذاب واستبقاء أفضل الكفاءات من مختلف أنحاء العالم”.
ويتم منح الأسهم الأسمية إلى مدرسي وموظفي “جيمس للتعليم” بناءً على معايير متنوعة تشمل أقدميتهم في العمل وسنوات خدمتهم مع المجموعة. وأشار فاركي إلى أن المبادرة الجديدة تدعم “رؤية الإمارات 2021” التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله.
وأضاف فاركي بهذا الصدد: “ترتكز ’رؤية الإمارات 2021‘ في مجال التعليم على تطوير نظام تعليمي رفيع المستوى يواكب مسيرة التنمية. ويستلزم ذلك توفير بيئة تشجع على الابتكار والإبداع – ونحن نعتمد في تحقيق ذلك على مدرسينا وموظفينا”.
وتندرج مبادرة “مشاركة مستقبلنا” ضمن إطار الخدمات الإنسانية واسعة النطاق التي يضطلع بها صني فاركي؛ وكان قد تعهد في يونيو 2015 بتخصيص نصف ثروته للأعمال الخيرية كجزء من مبادرة “تعهد العطاء” التي أطلقها وارن بافيت وبيل ومليندا غيتس.
وفي وقت سابق من العام الجاري، قدمت “مؤسسة فاركي” – التي تعنى بتحسين معايير التعليم للأطفال المحرومين حول العالم – مليون دولار أمريكي إلى حنان الحروب، وهي معلمة فلسطينية تعمل على تدريــس الأطفال في مخيمات اللاجئين، وذلك كجـزء من مبادرة “أفضل معلم في العالم” التي تعد الجائزة الأكبر من نوعها في عالم التعليم.