دبي – مينا هيرالد: يواصل وفد مكتب دبي الذكية برئاسة سعادة الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر المدير العام لمكتب دبي الذكية سعيه لتحقيق الشراكة في العمل من خلال عرض خارطة طريق التحول الذكي على الشركاء الاستراتيجيين المؤسسين في عملية التحول للمدينة الذكية، وقد زار الوفد دائرة الأراضي والأملاك واستعرض الأهداف التي يسعى إليها المكتب واستراتيجياته في تحقيق الشراكات اللازمة مع الجهات المعنية داخل الدولة وخارجها، وصولاً لأفضل النتائج في مجالات التحول الذكي.

وقدّمت سعادة الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر رؤية المكتب قائلة: “رؤيتنا أن نجعل من دبي المدينة الأذكى والأسعد على وجه الأرض”، آخذين بعين الاعتبار كل أبعاد البيئة الممكّنة لهذه المدينة المنشودة من حياة ذكية وتنقل ذكي وأفراد أذكياء واقتصاد ذكي وحوكمة ذكية وبيئة ذكية، وأضافت: “إننا نسعى وبجهودنا مجتمعة إلى إتاحة وتوحيد عملية التحول الذكي في كافة أرجاء مدينة دبي، ونحن اليوم في دائرة الأراضي والأملاك لنعرض لكم التطورات التي طرأت على مكتب دبي الذكية الذي يقود عملية التحول من أجل التعاون وتذليل العقبات والتكامل في العمل وحشد الأفكار الإبداعية في بوتقة واحدة، لتقديم خدمات ذكية مشتركة تشمل القطاعين الحكومي والخاص، لينعكس ذلك إيجاباً على سكان دبي ويحقق سعادتهم، ترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، في تحويل دبي إلى المدينة الأذكى عالمياً بحلول عام 2017”.

وقال سعادة سلطان بطي بن مجرن مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي: “يسرنا استقبال وفد مكتب دبي الذكية للاطلاع على جهودهم الطيبة في تحقيق التحول الذكي المنشود في جميع مؤسساتنا. وتلعب أراضي دبي دورًا مهمًا في تقديم خدماتها لواحد من أهم قطاعاتنا الاقتصادية، وتسعى إلى توفير أرقى الخدمات لسعادة متعامليها، بطرق سهلة ومريحة ولزامًا علينا مواكبة التطورات الذكية التي تشهدها المدينة، والتوافق مع توجيهات حكومتنا الرشيدة ورؤية قيادتنا الحكيمة”.

وعرض سعادة يونس آل ناصر المدير التنفيذي لمؤسسة بيانات دبي هيكلية مكتب دبي الذكية التي تعد تطوراً وخطوة متقدمة في عملية التحول إلى المدينة الذكية، وينضوي تحته مؤسسة حكومة دبي الذكية التي تعتبر الذراع التقنية لدبي الذكية، ومؤسسة بيانات دبي، التي ترمي لإتاحة نشر وتبادل البيانات بين القطاعين العام والخاص. وشرح سعادته الركائز الأساسية التي تقوم عليها المبادرة من كفاءة وأمان وسلاسة وقوة تأثير، وقدّم ملخصاً عن البيانات المفتوحة والبيانات المشتركة، باعتبارها الأكثر شمولية وطموحاً في العالم، لأن الجميع سيحصد ثمرتها من متخذي القرار وأصحاب العمل وسكان دبي والزائرين، وتتولى بيانات دبي اعتماد السياسات والإشراف عليها، وتعتمد تصنيف البيانات، وتحدد السجلات المرجعية، ومتابعة التزام مزودي البيانات بالسياسات المعتمدة، وكذلك تنفيذ السياسات.

وبدوره استعرض سعادة وسام العباس لوتاه المدير التنفيذي لمؤسسة حكومة دبي الذكية استراتيجية المؤسسة، وقدّم شرحاً لمنصة دبي الذكية التي تعد العمود الفقري الرقمي الجديد الذي يعمل على تحويل دبي إلى مدينة ذكية، وأوضح أن هذه المنصة مصممة بصورة يستفيد منها الجميع، وتعمل على توحيد خدمات المدينة الذكية وبياناتها الضخمة وحوسبتها السحابية وإنترنت الأشياء الخاصة بها، وتمكين الشركاء الاستراتيجيين، وتضمن استفادة القطاع الخاص من البيانات المفتوحة والمشتركة للمدينة. وتطرق سعادته إلى تطبيق “دبي الآن” الفائز بجائزة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول عن فئة التطبيق الشامل على المستوى الوطني في الدورة الرابعة للقمة الحكومية، باعتبار تطبيق “دبي الآن” نموذجاً للخدمات المترابطة للمدينة الذكية، التي تمكّن قاطني دبي من القيام بإجراءاتهم ومعاملاتهم من خلال منصة واحدة توفر لهم احتياجاتهم، يعينهم في ذلك خدمة “هويتي الإلكترونية”، التي تتيح لهم الدخول إلى كل الخدمات المطروحة على هذه المنصة الشاملة بدخول موحد.

وأكد الطرفان على أهمية التواصل المستمر وعقد اللقاءات البناءة بين فرق العمل التي ستسهم في التطوير والحلول المبتكرة التي يسعى المكتب لتقديمها، فهذه المبادرة الكبيرة تحتاج إلى جهود مشتركة لتوفر الخدمات الذكية المشتركة التي تسعد الناس في دبي.

جدير بالذكر أن مكتب مدينة دبي الذكية تم إنشاؤه أواخر عام 2015، بقانون رقم (29) لسنة 2015، ويهدف إلى تقديم المبادرات الاستراتيجية وتطوير شراكات للمساهمة في اقتصاد دبي الذكي، وحوكمتها الذكية وبيئتها الذكية، وأبعاد الحياة الذكية، والأفراد الأذكياء والتنقل الذكي، وصولاً إلى المدينة الأذكى والأسعد عالمياً.